حكاية نادي (3) – الاتحاد السكندري النادي الذي غنت له أم كلثوم لتنقذه فعشقته

التعليقات()
الاتحاد السكندري
social media
سلسلة حلقات يقدمها موقع جول دوت كوم عن تاريخ الأندية والآن موعدنا مع الاتحاد السكندري

بلال محمد    فيسبوك      تويتر

بمجرد أن تطأ قدميك أرض عروس البحر الأبيض المتوسط (الاسكندرية) ستجد عشاقه ومحبيه في كل مكان، إنه الاتحاد السكندري أو كما يحب أن يُطلق عليه عشاقه “سيد البلد”، واحد من أقدم وأعرق الأندية في مصر.

المستويات التي يقدمها، زعيم الثغر هذا الموسم خاصة في البطولة العربي، جعلته محط أنظار العديد من مشجعي كرة القدم، لذا قررنا تسليط الضوء اليوم على واحد من أعرق الفرق المصرية اليوم.

حكاية نادي (1) – منتخب السويس والبحث عن حلم تأخر 18 عاما

حكاية نادي (2) – طنطا ورحلة البحث عن الذات والعودة للأضواء

الكشف عن قائمة جول 50: أفضل 50 لاعب كرة قدم في العالم

نستعرض معاً في حلقتنا اليوم من سلسلة حكاية نادي، تاريخ الاتحاد السكندري وأبرز إنجازاته عبر التاريخ، ودور جمهور معه عبر التاريخ.


تأسيسه


.تاريخ الاتحاد السكندري

تأسس نادي الاتحاد عام 1914 وكان يسمي وقتها بالاتحاد برئاسة حسن رسمي، وفي عام 1918 تغير الاسم إلى الاتحاد السكندري برئاسة محمد شاهين.

في الحقيقة الاتحاد تكون من اندماج أربعة شعبية في الاسكندرية وهم (الحديثة، الأبطال المتحدين، الاتحاد الوطني، السكندري).

يعتبر الاتحاد من أقدم الأندية المصري التي شاركت في فكرة تأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم 1920، وفي عام 1926 حصل النادي على قطعة أرض في منطقة “الشاطبي” لتتحول بعد ذلك مقر النادي وملعبه الشهير.


الاتحاد السكندري


.الاتحاد السكندري

زعيم الثغر، خاض أول مباراة له في الدوري في 24 أكتوبر عام 1948 وكانت أمام الإسماعيلي وحينها خسر الاتحاد بثلاثة أهداف مقابل، وسجل الهدف الوحيد للفريق السكندري، الحاج محمد شتا.

بينما كان أول فوز للفريق في الدوري بعام 7 نوفمبر من العام ذاته وكان على اليونان السكندري بهدفين دون رد.

وشارك الاتحاد في اول موسم بالدوري والذي كان في 1948/49، وأنهى الدوري حينها في المركز السادس برصيد 22 نقطة وبفارق سبع نقاط عن الأهلي بطل الدوري.

في موسم 1957/58 اٌقيم الدوري المصري بنظام المجموعتين، واحتل الاتحاد حينها المركز السادس في المجموعة الأول، ليتقرر إقامة دورة هبوط لأصحاب المراكز من الخامس إلى السابع في كل مجموعة، وحينها اعترض الاتحاد فتقرر هبوطه إلى الدرجة الأولى، لتصبح أول مرة يهبط فيها الاتحاد منذ انطلاق الدوري المصري عام 1948.

وسريعاً ما عاد سيد البلد إلى الدوري الممتاز في موسم 1959/60، ولكنه تذيل الترتيب برصيد 11 نقطة، ليهبط من جديد إلى الدرجة الأولى، ليعود في موسم 1961/62، وينهى الدوري الممتاز في المركز السابع.


أبرز الإنجازات


.تاريخ الاتحاد السكندري

في عام 1926 بدأ سيد البلد بطولاته وكان أول فريق خارج القاهرة يتمكن من الفوز بكأس مصر وكان هذا على حساب الأهلي في المباراة النهائية والتي فاز فيها بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين.

يعد الاتحاد هو أول فريق مصري يسافر في جولة خارج مصر، حيث في عام 1926 سافر إلى جنوب وشرق أوروبا، في رحلة استمرت قرابة الشهرين لعب فيها 13 مباراة تمكن من الفوز في 12.

وفي عام 1926 أيضاً تمكن الاتحاد من تحقيق لقب دوري منطقة الإسكندرية ولمدة 27 متتالية عام حتى 1953.

الاتحاد تمكن من تحقيق كأس مصر ست مرات خلال اعوام 1926، 1936، 1948، 1963، 1973، 1976، كما حقق كأس السلطان حسن مرة وحيدة في عام 1935.

الاتحاد السكندري بطلاً لكأس مصر

وعلى الصعيد الدولي يعتبر الاتحاد السكندري هو أول نادي مصري يشارك في بطولة افريقيا للأندية ابطال الكؤوس عام 1974، وخرج من الدور قبل النهائي ولكنه خرج أمام الرعد الكاميروني بعد الفضيحة التحكيمية الشهيرة وقتها.

مباراة الذهاب انتهت بفوز سيد البلد برباعية نظيفة في الاسكندرية، وفي مباراة العودة فوجئت بعثة الاتحاد بظلم تحكيمي بين واعتداء على اللاعبين داخل الملعب وحدوث اصابات وسط تجاهل من طاقم التحكيم مما أجبر الاتحاد على الانسحاب من المباراة حفاظاً على الأرواح.

وشارك في نفس البطولة بعد ذلك بثلاثة مواسم وخرج من دور الأربعة، وحديثاً شارك زعيم الثغر في بطولة الكونفدرالية عام 2006 وخرج من دور الستة عشر.


الاحتفال بالمئوية


.مئوية الاتحاد السكندري

في عام 2014 أقام سيد البلد احتفالات بمناسبة مرور 100 على إنشائه وأقام مباراة على استاد الاسكندرية بحضور الجماهير مع سبورتينج لشبونة البرتغالي وتعادل فيها الفريقان بهدفين لكل منهما.

وحضر المباراة العديد من رموز الرياضة المصرية، على رأسهم محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي الحالي وأسطورة الكرة المصرية، وكان صاحب ركلة البداية مع شحتة أسطورة الاتحاد، ثم ذهب بيبو لتحية الجمهور الذي ظل يهتف باسمه.

وتواجد أيضاً محمد ناجي جدو لاعب الاتحاد الأسبق، في الاحتفالات وظهر في سيارة مكشوفة ومعه محمد دياب العطار الديبة، أسطورة النادي وأول هداف لكأس الأمم الأفريقية.


أم كلثوم وزعيم الثغر


.الديبة وأم كلثوم

في الصورة يظهر الديبة أسطورة الاتحاد مع أم كلثوم

ام كلثوم ربطتها قصة حب كبيرة مع الاتحاد السكندري، وبدأت هذه القصة في عام 1960، عندما تعرض زعيم الثغر إلى أزمة مالية كادت أن تؤدي إلى إفلاس النادي واغلاقه، ليقرر مجلس الإدارة آنذاك اللجوء إلى كوكب الشرق.

عرض مجلس الإدارة على أم كلثوم إقامة حفلاً تذهب أرباحه إلى خزينة النادي لإنعاشها، ولم تتوان كوكب الشرق عن الموافقة على هذا الطلب، لتقيم حفلاً في قصر المنتزة الشهير في يونيو 1960، وانتعشت خزائن النادي حينها.

وقررت أم كلثوم منذ ذلك الوقت أن تُقيم حفلاً سنوياً في الإسكندرية في فصل الصيف تذهب أرباحه إلى سيد البلد، وفي إحدى حفلاتها والتي كانت في ملعب النادي بالشاطبي فاجأت كوكب الشرق الجميع وهي ترتدي فستاناً لونه أخضر وعليه شعار الاتحاد الذهبي، وكانت دائماً ما ترسل للنادي برقيات تهنئة عن كل فوز.

ومن جانب مجلس إدارة زعيم، رد الجميل لكوكب الشرق، بإطلاق اسمها على أحد المدرجات في النادي، ليصبح اسمه "مدرج أم كلثوم".

إغلاق