جول إنسايدر | استثمار مستقبلي أم السر وراء مظهره المثالي؟ عيادات رونالدو لزراعة الشعر تساعد النجوم

Goal Insider Cristiano Ronaldo InsparyaGoal

"جول إنسايدر" هي سلسلة جديدة تركز على ممتلكات نجوم كرة القدم خارج عالم الساحرة المستديرة، استثمارات ومجالات مختلفة قرر نجوم الكرة التوجه لها بعيداً عن الميدان، منها ما يناسب رجال الأعمال، وأخرى غريبة ومفاجأة، وهو ما نسلط الضوء عليه.

منذ ظهوره في عالم الكرة مطلع الألفية الجديدة، لا يتوقف كريستيانو رونالدو عن النمو والتطور سواء داخل الميدان أو خارجه. النجم البرتغالي أصبح أحد أساطير اللعبة على مدار تاريخها بأهدافه وبطولاته، ولكن بعيداً عن الميدان عرف أيضاً كيف يتحول لعلامة تجارية تضمن استمراره في التوهج حتى بعد توقف مشواره الكروي.

من مجال العقارات للملابس والأزياء، دخل رونالدو عدة مجالات مختلفة ومتنوعة لاستثمار أمواله، ولكن أحدها كان استثنائياً ولفت الانتباه وطرح علامات التساؤل بسبب ارتباطه بالمظهر والطلة المميزة والمتغيرة دوماً لكريستيانو، ذلك المجال هو الاعتناء بالشعر.

كيف دخل رونالدو مجال العناية بالشعر؟

في مارس 2019، أعلن لاعب مانشستر يونايتد افتتاح عيادة لزراعة الشعر في العاصمة الإسبانية مدريد بالتعاون مع باولو راموس، مؤسس عيادات "إنسباريا" لزراعة الشعر.

يملك رونالدو خمسين بالمائة من ملكية عيادة "إنسباريا" في مدريد، في استثمار قرر فيه مشاركة أحد أنجح وأشهر عيادات زراعة الشعر في أوروبا وبلاده البرتغال.

ما هي عيادات "إنسباريا"؟

تعد عيادات "إنسباريا" لزراعة الشعر من الرائدة في مجالها بالقارة الأوروبية، وخصوصاً البرتغال، إذ تملك خبرة تقارب 13 عاماً بعد أن اُفتتح الفرع الأول في 2009.

مؤسس "إنسباريا" هو باولو راموس الذي يكشف في حوار مع الموقع الرسمي لعيادته أن السبب في افتتاحها هو معاناته من فقدان شعره بسن صغيرة، مما جعله يقرر مساعدة هؤلاء الذين يعانون من نفس المشكلة.

Cristiano Ronaldo Insparya
GettyImage/Goal

بحسب موقع العيادة الذي يضع رونالدو كأحد المؤسسين، يوجد ثمانية فروع ما بين إسبانيا والبرتغال، يعمل بهم ما يزيد عن 300 متخصص، وعالجت ما يزيد عن 45 ألف شخص خضع لزراعة شعر.

وتتنوع الخدمات في "إنسباريا"، إذ لا تقتصر على زراعة شعر الرأس فقط، ولكن هناك أيضاً إمكانية معالجة نقص الشعر بالحواجب أو الذقن باستخدام أحدث الإمكانيات والتقنيات العلمية مثل استخدام الليزر أو البلازما، أو التحفيز عبر الميزوثيرابي.

ما هي تكاليف زراعة الشعر في عيادات "إنسباريا"؟

كما أوضح موقع العيادة، خضع ما يزيد عن 45 ألفاً للعلاج في العيادة، العملية التي ليست بالهينة وتستغرق وقتاً وتكلف مبلغاً ليس قليلاً.

بحسب معلومات "جول"، تستغرق الجلسة قرابة ست ساعات، وتتراوح تكلفتها ما بين 4 آلاف يورو إلى 7 آلاف يورو حسب صعوبة الحالة.

اقرأ أيضاً | ما هو عدد سيارات كريستيانو رونالدو وأنواعها والسيارة المفضلة للبرتغالي؟

لماذا قرر رونالدو الاستثمار في مجال زراعة الشعر؟

لا تبدو الأرباح كبيرة من عمليات زراعة الشعر، خصوصاً أن النجم البرتغالي يساهم بنسبة 50 بالمائة فقط في السلسلة.

كشف رونالدو عن أسبابه وراء هذا الاستثمار أثناء الافتتاح لعيادة مدريد: "الثعلبة مشكلة كبيرة في أوروبا وأريد مساعدة الناس أن لا يشعروا بالذنب ويأتوا لنا لحلها، الجميع يحب الاهتمام بمظهره وأنا أكبر مثال على ذلك، ولذا عندما أخبرني باولو عن المشروع أدركت أنه فريد من نوعه، هذا المشروع سيكون ناجحاً وسيساعد الاقتصاد والشعب الإسباني".

رونالدو أوضح المزيد عن أسبابه في هذا الاستثمار عبر إنستجرام: "مشروع فريد ومتطور ويركز على البحث والتكنولوجيا، ولذا أنا مستعد للاستثمار فيه من أجل مساعدة الرجال والنساء للتغلب على مشكلة فقدان الشعر".

وليس رونالدو وحده الذي ساهم في المشروع، ولكن صديقته جورجينا رودريجيز هي الأخرى، إذ تشغل منصباً إدارياً بالعيادة، وفي الوثائقي الأخير الذي دارت أحداثه عن حياتها الشخصية تحدثت عن الأمر وقالت إن في "إنسباريا" نعمل من أجل جعل العديد من البشر سعداء.

من هم أشهر زبائن رونالدو وعيادات "إنسباريا"؟

كشفت صحيفة "آس" عن أن مجموعة من لاعبي كرة القدم خضعوا لعملية زراعة شعر في عيادة رونالدو مؤخراً.

وضمت القائمة راؤول ميريليش وجوزيه بوسينجوا، لاعبا منتخب البرتغال وزملاء رونالدو بنفس الفريق، كذلك روبن ميكايل وكارلوس مارتينس، بالإضافة إلى أسطورة البلاد باولو فوتري، والنجم الفرنسي المعتزل روبرت بيريس.

Robert Pires Jose Bosingwa
Getty / Goal Ar

الصحيفة أوضحت أن عائلة رونالدو لم تتردد في الاستفادة من خدمات "إنسباريا"، إذ خضعت والدة "الدون" دولوريس أفيرو لعملية زراعة شعر بحواجبها.

هل خضع رونالدو لزراعة شعر في عيادات "إنسباريا"؟

يعطي لاعب ريال مدريد السابق اهتماماً خاصاً بمظهره، ودائماً ما يغير من مظهر شعره، ولكن في 2019 ظهر وكأن شعره يتساقط ويتراجع عن مستواه الطبيعي، مما طرح السؤال حول إذا كان استخدام خدمات عيادته.

اللاعب أجاب على السؤال في حوار نشرته "لوس أنجلوس تايمز": "عندما سأظن أن من الضروري الخضوع للأمر (زراعة الشعر)، بالتأكيد سأقوم به، المظهر الخارجي مهم للنجاح، بالنسبة لي يعد أمراً أساسياً".