من هو جواو فيلكس؟ جوهرة بنفيكا ومجنون كريستيانو رونالدو

التعليقات()
Getty/Goal
يعتبر اللاعب جواو فيلكس هو أحدث إصدارات أكاديمية بنفيكا البرتغالي، وبعد تألقه الكبير في الموسم الحالي جذب فيلكس انتباه كل من اليونايتد، الريال وباريس
لا توجد أكثر من كلمات روي جوميش دا سيلفا نائب رئيس بنفيكا السابق للتعبير عن الإعجاب بقدرات اللاعب جواو فيلكس الموهبة الجديدة لفريق النسور عندما صّرح عنه قائلاً: كان أفضل لاعب في ألفالادي، كان من الرائع أن يظهر رونالدو إلى هناك ليشاهده وهو يلعب، قبل أن ينجح المهاجم الواعد في وضع بصمته في مباراة سبورتينج لشبونة بإنهاء رائع رفع به رصيده في الموسم الحالي إلى 8 أهداف بالإضافة إلى صناعة 3 آخرين في كل المسابقات التي لعب لها، وذلك في 1000 دقيقة فقط.

وعلى ملعب خوسيه ألفالادي في ديربي لشبونة، قدم فيلكس عرضاً رائعاً على مرأي 45 ألف مشجع أبرزهم على الإطلاق الأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو والذي بحسب التقارير كان قد أُعجب بما قدمه موهبة بنفيكا ضد فريقه السابق، بالنسبة للدون وفي أول 1000 دقيقة له مع الفريق الأول كان قد سجل 3 أهداف وصنع هدف وحيد، مما يعني أن فيلكس حقق بداية أفضل منه ، وكذل تفوق على نيمار (سجل 4 وصنع 2) ، مبابي (سجل 4 وصنع 6) في نفس الوقت تقريباً.

وبحسب صحيفة آس فأن ليونيل ميسي فقط هو من استطاع تحقيق بداية احترافية أفضل في أول ألف دقيقة له مع الفريق الأول عندما سجل 13 هدفاً وصنع 8 آخرين بقميص برشلونة في بداية مسيرته مع الفريق الكتالوني، كل شئ يبدو مع فيلكس وكأنه سهلاً برغم صغر عمره والصعوبات المفترضة بسبب قلة خبرته.

كانت موهبة فيلكس واضحة من نعومة اظافره عندما تعاقد معه بورتو وهو في الثامنة من عمره ولكن بسبب بنيته الجسمانية الضعيفة والتي جعلت والدته تصفه بالشنيع، لم يستمر جواو مع التنين البرتغالي بسبب اقتناعهم بأنه ليس قوياً بما يكفي للمنافسة في أعلى المستويات ليتم الاستغناء عنه في 2014 بعد أن قضى سبع سنوات مع قطاع الشباب، وهو ما يمكن وصفه الآن بالخطأ الكبير.

جواو فيلكس

منذ انتقاله إلى بنفيكا تطور فيلكس بصورة كبيرة رغبةً منه في عدم تفويت الفرصة الجديدة التي حصل لها مع فريق آخر كبير، وكذلك من أجل إثبات أن مسئولي بورتو ووالدته كانوا على خطأ عندما ظنوا أن جسده سيكون عقبة في تحقيقه لحلمه، واصل جواو التحسن وبدأ يضع بصمته عندما أصبح أصغر لاعب يسجل هدفاً في دوري الدرجة الثانية البرتغالية مع فريق بنفيكا بي.

تم استبعاد فيلكس من قائمة منتخب البرتغال تحت 19 عام والتي فازت بأمم أوروبا في الصيف الماضي، وهو ما أتاح له الفرصة لينضم إلى تحضيرات بنفيكا للموسم وهو ما تمت مكافأة اللاعب عليه بالحصول على فرصة في مباراة بوافيستا وشارك لمدة ثلاث دقائق تقريباً وذلك في 18 أغسطس الماضي، الأسبوع التالي كان مميزاً للاعب بعد أن شارك في دوري أبطال أوروبا أمام باوك كبديل ومن ثم سجل التعادل لفريقه في الديربي ضد سبورتينج لشبونة برأسية رائعة.

وصف فيلكس هدفه في مرمى سبورتينج لشبونة بأنه أفضل لحظة في حياته في إحدى المقالات في ما بعد، خاصةً وأن هذا الهدف جعل اسمه يتردد على شفاه أغلب المتابعين واقتصرت باقي مشاركاته في 2018 على التواجد في مباريات الكأس كأساسي والدوري كاحتياطي، في نهاية المطاف تطلب الأمر بعض التغيير في طاقم بنفيكا التدريب من أجل يحصل اللاعب على فرصته كأساسي.

في يناير الماضي قام بنفيكا بإقالة المدرب روي فيتوريا بعد الخسارة أمام بورتومنيسي بهدفين نظيفين ليتم تعيين برونو لاجاً عوضاً عنه وهو كان بمثابة الخبر السار لجواو فيلكس لأنه قام بتدريبه مسبقاً في فريق الرديف، وهو ما عجل من إدخال اللاعب في التشكيلة الأساسية خاصةً مع اعتماد لاجا على طريقة لعب 4-4-2.

استطاع صاحب الـ19 عاماً تكوين شراسة مميزة مع السويسري سيفيروفيتش ليسجل 7 أهداف في كل البطولات أي أكثر من أول خمسة شهور له مع الفريق بهدف، لتبدأ بعدها مقارنة اللاعب ببعض الأساطير مثل روي كوستا، زين الدين زيدان بسبب قدرته على خلق الفرص وقراءته السريعة لمجريات اللعب.

هناك أيضاً من يرى تشابه كبير بين فيلكس والثنائي يوهان كرويف وبيرناردو سيلفا بداعي أن جواو يفضل منحه كامل الحرية على أرض الملعب خاصةً وأن اللاعب يستوعب كرة القدم بصورة ممتازة وأكبر من عمره تقريباً.

مقولة فيلكس عن رونالدو

يملك فيلكس كل المقومات التي تجعل منه مهاجماً عصرياً، يجيد إنهاء الهجمات، يلعب بكلتا قدميه ويجيد التهديف برأسه أيضاً، هو تلك النوعية من اللاعبين التي تجعل مستوى بقية الزملاء أفضل، كما يمكنه أيضاً تغيير مجريات الأمور وقلب الطاولة على المنافس لذا فهو يعد من اللاعبين الذين يتمناهم أي مدرب.

في هذا السياق لن يكون مفاجئاً معرفة أن اللاعب مراقب من قبل عدة أندية في أوروبا أبرزها على الإطلاق ريال مدريد، باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد وفي المقابل فأن بنفيكا يقيم اللاعب بما يقرب من 120 مليون يورو.

بالنسبة لوجهة اللاعب المقبلة، كان فيلكس قد سبق وأن أبدى رغبته في اللعب بجوار مثله الأعلى كريستيانو رونالدو وذلك في تصريح لصحيفة توتو سبورت عندما قال: أريد أن ألعب بجوار كريستيانو رونالدو لأنه ببساطة الأفضل، هو مثلي الأعلى وأيقونة عالمية، مثل يحتذي به الجميع، والحل الوحيد لأن تصبح مثله هو أن تلعب بجواره من أجل تنمو أكثر وأكثر، أنه يرغب دائماً بالتحسن وهو ما يلهمني.

بعد أن شاهده رونالدو على أرض الملعب في مباراة الديربي ضد لشبونة، هل يقوم الدون بترشيح اللاعب لمسئولي يوفنتوس مثلما طلب لاعبو مانشستر يونايتد من السير أليكس فيرجسون التعاقد مع رونالدو بعد تألقه أمامهم في إحدى المباريات الودية؟ بالنسبة ليوفنتوس قد يرحب الفريق بالتعاقد مع موهبة مثله.

إغلاق