ثلاثي نابولي الهجومي - هل هدم أنشيلوتي أفكار ساري الهجومية؟

التعليقات()
(C)Getty images
كاييخون - ميرتينز - إينسيني ماذا اختلف مع أنشيلوتي؟

 


إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر


لا خلاف على أن ثلاثية هجوم نابولي، أثارت إعجاب الجميع رغم إنها لم تحتل المركز الأول في المقارنة مع ثلاثيات هجومية أخرى، خاصة ثلاثية ليفربول الهجومية الموسم الماضي.

لم يحقق الثلاثي الهجومي، أي ألقاب لكنه قدم مستويات رائعة وأهدافًا، لكنهم يجدون معاناة الموسم الحالي مع تقديم الأداء ذاته في الموسم الثالث على التوالي.

عرف ساري السر في الموسمين، باللامركزية بين الثلاثي والاعتماد على تواجد كاييخون وإينسيني على الأطراف وقلب الدفاعات يتواجد ديريس ميرتينز الذي لطالما أرهق الخصوم واحدًا تلو الأخر.

فمنذ رحيل هيجواين وقدوم ميليك كبديل له وتعرضه لإصابة الرباط الصليبي مرتين في موسمين متتاليين، رحل عن نابولي كلاً من ليوناردو بافوليتي، مانولو جيباياديني، كذلك لم يعد دوفان زاباتا لهجوم الفريق، بسبب اعتماد مدرب تشيلسي على الثلاثية الهجومية التي حققت أرقامًا مميزة.

الموسم الماضي، نابولي في مسابقة الدوري، سجلت أهدافه 36 بالتناوب بين الثلاثي، بواقع 18 لميرتينز، 10 لكاييخون، 8 لإينسيني، كما ساهموا بشكل كبير في صناعة أهداف الفريق، بصناعة 32 هدفًا، فلم يغب سوى إينسيني عن مباراة وحيدة، بينما شارك كاييخون وميرتينز في كل المباريات.

موسم 2016-17، كان الأفضل في مسيرة الثلاثي هجومياً، فسجلوا سوياً، 60 هدفًا، 28 لميرتينز، 18 لإينسيني، 14 لكاييخون، وصناعة 34 هدفاً للفريق، في ظهور أقل عن الموسم الماضي بعدد المباريات.

Lorenzo Insigne Dries Mertens Napoli Empoli

96 هدفًا في موسمين بين الثلاثي كتسجيل، مقابل صناعة 66 للفريق وفيما بينهم بالدوري الإيطالي فقط تحت قيادة ساري، إلا أن تواجد أنشيلوتي أشعر الثلاثي بالصدمة مع تغيير أفكار الفريق الهجومية.

أنشيلوتي لم يعتمد مباشرة على البلجيكي كونه عائد من كأس العالم ويشعر بالإرهاق بسبب المشاركة في كأس العالم، كاييخون جلس في لقاء سامبدوريا لأول مرة منذ موسمين على مقاعد بدلاء نابولي، لم يغب فيها عن أي مباراة للبارتينوبي، بينما ظل إينسيني هو اللاعب الأساسي والأكثر استفادة من خطط أنشيلوتي.

4 مباريات فقط الموسم الحالي شهدت عدم اكتمال الثلاثي الهجومي، وهي أودينيزي لغياب ميرتينز بسبب الإصابة، سامبدوريا وبارما لجلوس كاييخون على دكة البدلاء، وفروزينوني بتواجد كاييخون وإينسيني على الدكة أيضًا، فسجل الثلاثي 14 هدفاً الموسم الحالي مناصفةً بين ميرتينز وإينسيني، مع بروز ميليك هدافًا للفريق الموسم الحالي برصيد 8 أهداف، مستغلاً تغيير خطط الفريق.

Dries Mertens SSC Napoli AS Roma 28102018

ما بين 4-3-3 ثم 4-4-2، بتواجد كاييخون كظهير أيمن أمامي، وميرتينز وإينسيني كثنائي هجومي غيرت كثيرًا من فلسفة الفريق، كما قللت من مجهود كاييخون بشكل أكبر الذي كان رئة الفريق الهجومية مع ساري، ليكون أكثر المتأثرين بأفكار أنشيلوتي.

مازال الموسم في منتصفه، مداورة أنشيلوتي بالتأكيد ستأتي بما هو مطلوب لنابولي وما افتقده الفريق مع ساري، ساري لعب بأداء جميل لكنه لم يعرف طعم الوقوف على منصات التتويج، واقعية أنشيلوتي تفرض عليه الوقوف على أحدها الموسم الحالي بالفريق ذاته الذي أبهر به ساري الجميع، والثلاثي الهجومي بالتأكيد سيكون لهم كلمة الحسم.

إغلاق