التوقف الدولي من أزمة برشلونة إلى خطة تعيش لسنوات

التعليقات()
gettyimages
متى بدأ التوقف الدولي، وهل يحق للفرق خوض مباريات أثناء المباريات الدولية؟

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

"ما هو أسوأ شيء في كرة القدم؟ الأجابة ستكون التوقف الدولي والإصابات".

أصبح التوقف الدولي بمثابة محطة لإيقاف قطار المنافسات المحلية في جميع بلدان العالم، من أجل المباريات الدولية للمنتخبات في جميع الأعمار السنية.

تتوقف الدوريات من أجل مشاهدة المنتخبات وهي تخوض المباريات في 5 توقفات في العام ثابتة بعدما أقرها الاتحاد الدولي لكرة القدم.

كرة القدم كانت مختلفة عن يومنا الحالي، فالتطوير كان ومازال موجوداً في عالم الساحرة المستديرة، سواء من أجل تصفيات بطولة قارية أو مباريات ودية.

هل تتذكر موقف لاعبي برشلونة المصطافين عند خط التماس رافضين خوض مباراة كأس الملك أمام أتلتيكو مدريد موسم 1999-2000، بسبب عدم اكتمال تشكيل الفريق الذي ضم 10 لاعبين للمشاركة.

ليتم اعتبار الفريق الكتالوني خاسرًا على أرضية ملعب كامب نو، رغم طلبه تأجيل اللقاء من أجل الحصول على فرصة خوض اللقاء، ويصعد الروخيبلانكوس للنهائي بدون أن يخض لقاء الإياب. (طالع التفاصيل الكاملة من هنا).

 لكن الأمور تغيرت منذ عام 2002 بإدراج الأجندة الدولية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، لمنع تعارض المباريات المحلية، مع مباريات المنتخبات، حيث كان يحق للمنتخب استدعاء اللاعبين وفي التوقيت ذاته تقام مباريات المحلية بدون انقطاع وبالتالي آثر الأمر على نتائج الفرق التي يتم حرمانها من لاعبيها أو رفض بعض اللاعبين قرار الاستدعاء من الأساس ليتسبب بالمشاكل.

ليضع الاتحاد الدولي أساسيات للأمر منها أن المباريات الدولية أثناء التوقف الدولي لها الأفضلية على المباريات المحلية، في تلك التواريخ التي يحددها الفيفا، ويحق للاعب الذي يتم استدعاؤه للمنتخب أن ينضم قبل 4 أيام من خوض أول مباراة، أو 5 أيام إذا كان من قارة أخرى، وإذا كانت بطولة رسمية (كأس عالم أو يورو أو كوبا أمريكا) لابد من ترك اللاعب قبل 14 يوماً من المسابقة.

لذلك نجد أغلب مباريات أمريكا الجنوبية والشمالية تقام متأخرة يومًا كاملاً عن مباريات آسيا وأوروبا وأفريقيا بسبب المسافة وفارق التوقيت.

الاتحاد الدولي أصبح يضع جدولاً متكاملاً للتوقفات الدولية للعالم بأكمله، ويحدد فيه بالتوازي مع البطولات القارية، كافة التوقفات منعاً لحدوث مشاكل بين الأندية والفرق فالجدول الأخير الصادر يمتد من عام 2018 وحتى 2024، لتحديد مواعيد كافة البطولات القارية المُعتمدة عدا بطولة قارة أستراليا، لجميع الفئات السنية، وكذلك مواعيد التوقف الدولي الخمسة لكل عام والتي عادة ما تكون في (مارس – يونيو – أغسطس – أكتوبر – نوفمبر) من كل عام، والتي تعني خوض ما يقارب 10 مباريات دولية في العام بالإضافة إلى البطولات الكبرى.

إذا لماذا تقام بعض المباريات المحلية في فترة التوقف الدولي، الأمر يعود للجنة المسابقات في كل بلد وعدد اللاعبين الدوليين، فالدوري السعودي أقام مباريات الدوري والكأس بشكل عادي، رغم مشاركة المنتخب في بطولة آسيا الأخيرة، وتوقف الدوريات في جميع البلدان المشاركة.

الدوري الأمريكي والبرازيلي وبعض الدوريات العربية كانت تُقام مبارياتهم بشكل اعتيادي أثناء التوقف الدولي، لكن مبدأ تكافؤ الفرص بين المتنافسين واتفاق الأندية مع الاتحاد المحلي، يرفض نفسه، فالدوري الأمريكي قام بتأجيل عدد من المباريات بسبب زيادة عدد الدوليين الموسم الجاري.

في النهاية التوقف الدولي فرصة لالتقاط الأنفاس وتغيير الأجواء الكروية المشحونة، والتي قد تقتل فرصة المنافسة لكنها في النهاية مطلوبة ولا غنى عنها.

إغلاق