الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

البريميرليج يسيطر أوروبياً ولكن أين هم الإنجليز؟

1:00 م غرينتش+2 10‏/5‏/2019
Poch & Klopp HD
ظاهرة تستحق التأمل

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يشهد الموسم الكروي الحالي ظاهرة فريدة من نوعها بعدما بسطت أندية البريميرليج سطوتها على البطولات الأوروبية كافة بوصول أربعة من ممثلى الكرة الإنجليزية لنهائيي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

تأهل ليفربول وتوتنهام الملحمي لنهائي الأبطال، ومن بعده وصول كلاً من قطبي لندن تشيلسي وأرسنال للدوري الأوروبي، يؤكد علو كعب البريميرليج هذا العام على بقية دوريات القارة العجوز.

ولكن رغم الهيمنة، الملاحظ هو غياب المدرب الإنجليزي عن المشهد، أربعة مدربين لا يوجد من بينهم حتى مدير فني واحد بريطاني، إذ يوجد ألماني في صورة يورجن كلوب، أرجنتيني هو ماوريسيو بوتشيتينو، الإيطالي ماوريتسيو ساري، وأخيراً الإسباني أوناي إيمري.

حتى بقية ممثلي البريميرليج الذين شاركو قارياً كانوا تحت قيادة فنية أجنبية، مانشستر يونايتد أولاً مع البرتغالي جوزيه مورينيو ثم النرويجي أولي جونار سولشار، ومانشستر سيتي تحت قيادة الإسباني الكتالاني بيب جوارديولا، وإن كان يمكن حسبان تواجد شون دايتش كممثل لإنجلترا بعدما شارك مع بيرنلي في الأدوار التمهيدية للدوري الأوروبي وخرج مبكراً على يد أوليمبياكوس.

هيمنة المدرب الأجنبي ليست فقط أوروبية، ولكن حتى داخل البريميرليج، إذ لم ينجح أي مدرب إنجليزي بتحقيق لقب الدوري منذ تحوله للنظام الجديد في عام 1992، وكان الثنائي الاسكوتلندي سير أليكس فيرجسون مع مانشستر يونايتد وكيني دالجليش في بلاكبرن الوحيدان من المملكة المتحدة الذان فازا باللقب.

ويعود آخر تتويج بالبريميرليج عبر مدرب إنجليزي إلى موسم 1991-1992 عندما فاز ليدز بالدوري الإنجليزي بقيادة هوارد ويلكينسون، والعام الحالي سيكون اللقب إما إسبانياً لجوارديولا ومانشستر سيتي، أو ألمانياً لكتيبة كلوب بليفربول.

البعض توسم خيراً في تألق جاريث ساوثجيت مع منتخب الأسود الثلاثة في الآونة الأخيرة وقيادة جيل شاب من اللاعبين لنصف نهائي كأس العالم والدوري الأوروبي، ولكن يبدو أن الأندية الإنجليزية لا تملك نفس ثقة الاتحاد الإنجليزي لتعين مدرب من البلاد لقيادة مشاريع يُصرف عليها الملايين.