فيديو | الأهلي والشباب وقصة الانسحاب الأغرب في التاريخ .. ادع الإصابة حتى لا تُهان!

Ahli Shabab GFX
EPA
قمة كبيرة تجمع الفريقين مساء اليوم في الرياض

اسقط وادع الإصابة .. لا مزيد من الإهانة، هذا كان شعار لاعبي الأهلي خلال مواجهة الشباب في ذهاب ربع نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين يوم 18 إبريل 2008 على ملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة بعدما وصلت النتيجة إلى 6-1 عند الدقيقة الـ77.

يلتقي مساء اليوم الشباب والأهلي في واحدة من قمتي الجولة الـ20 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي في العاصمة الرياض، ويزدحم تاريخ مواجهات الفريقين بالأحداث الساخنة التي صاحبها توتر كبير في العلاقة بين الناديين.

اقرأ أيضًا | نصائح فانتاسي الدوري السعودي الأسبوع 20 | أفضل الخيارات "الرخيصة" لحراسة المرمى، وجدد الثقة ببقير

اليوم نتحدث عن قصة الانسحاب الأغرب في التاريخ، الانسحاب الذي نفذه لاعبو الأهلي وكان هدفه تجنب المزيد من الإهانة والهروب من المباراة بعدما أصبحت النتيجة 6-1 لصالح الشباب.

الفريقان كانا يعيشان حالة من التنافس والندية الشديدة بينهما ومع الهلال والاتحاد، وقد وضعهتما قرعة دور الـ8 في كأس الملك وجهًا لوجه في مواجهة نارية، أقيمت لقاء الذهاب على ملعب الأهلي في 18 إبريل 2008.

الأهلي تقدم مبكرًا بهدف محمد مسعد عند الدقيقة الـ18 لكن الشباب نجح بالتعادل بواسطة ناصر الشمراني وتقدم بالهدف الثاني عبر فيصل السلطان وعاد الشمراني ليُسجل الثالث قبل نهاية الشوط الأول.

نجح الشباب في إضافة ثلاثة أهداف أخرى في الشوط الثاني بواسطة مارسيلو كماتشو وحسن فلاته ومانويل مارتينيز عند الدقائق الـ55 و66 و77، وقد طُرد حارس مرمى الأهلي ياسر المسيليم عند الدقيقة الـ65 في لقطة احتساب ركلة الجزاء لصالح الشمراني والتي أسفرت عن الهدف الرابع وسجله فلاته.

المعلق السعودي عيسى الحربين قال بعد الهدف السادس "الليث الليلة يأكل كل شيء أمامه، الليث يُعبر عن كل معاني اسمه، عن كل معاني الشباب، طاقة الشبابماكينات الشباب تدك الحصون الأهلاوية، تدك القلعة، بل تهدم القلعة عن بكرة أبيها".

سقط محمد مسعد على الأرض بعدها للإصابة وغادر الملعب عند الدقيقة الـ79، توقف اللعب لعدة دقائق لعلاجه، وبعد العودة سقط لاعب آخر من الأهلي ليتوقف اللعب لدقائق أخرى ويُطرد خلالها لاعب الشباب أحمد عطيف، بعدها سقط المزيد من لاعبي الأهلي وقد رفضوا العودة للملعب مدعين الإصابة ونقلت الكاميرات صورًا للاعبين يُطالبون زملاءهم بالسقوط، حتى وصل عدد المغادرين 4 للإصابة بجانب المسيليم للطرد ليُقرر الحكم عبد الرحمن العمري إنهاء اللقاء عند الدقيقة الـ89.

المباراة أحدثت زلزالًا في البيت الأهلاوي، إذ استقال الرئيس أحمد المرزوقي ومجلس إدارة النادي بعدها مباشرة، ولم يُعتبر الفريق منسحبًا على الصعيد الرسمي بل قال الحكم في تقريره أنه أنهى اللقاء بسبب عدم وجود النصاب القانوني لعدد لاعبي الأهلي في أرض الملعب.

المباراة أحدثت ضجة إعلامية وجماهيرية كبيرة وقد بقيت وصمة عار في تاريخ النادي الأهلي، إذ تعرضت العديد من الأندية والمنتخبات لخسائر كبيرة مذلة لكن لم يتعمد أحدهم الهروب من إكمال اللقاء بادعاء الإصابة، وقد أطلق الجمهور على المباراة لقب "تسدحي تبطحي".

إغلاق