ما سبب استبعاد ثلاثي بايرن ميونخ من قائمة المنتخب الألماني؟

التعليقات()
Getty composite
صُدم الكثير من محبي المنتخب الألماني باستبعاد ثلاثة من أبرز نجومه من المعسكر المقبل ألا وهم هوميلس، مولر وبواتينج، فما السبب وراء ذلك القرار المفاجئ؟
تسبب الخروج المهين للمنتخب الألماني من كأس العالم في الصيف الماضي في العديد من التغييرات خاصةً وأن توديع دور المجموعات لم يكن أبداً ليليق ببطل مونديال 2014، لذا قرر المدرب يواخيم لوف إجراء ثورة شاملة من أجل إعادة المانشافت إلى سابق عهده الذي اعتاد فيه على المنافسة على أغلب البطولات التي يشارك فيها.

البداية كانت باستبعاد الثنائي جوندوجان ومسعود أوزيل لأسباب تبدو في ظاهرها رياضية ولكنها سياسية على الأرجح بعد أن قام الثنائي -الذي يحمل الجنسية الألمانية ولكنه من أصل تركي- بمقابلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومن ثم لحق بهم ثلاثي بايرن ميونخ هوميلس، مولروبواتينج بعد هبوط الفريق في دوري الأمم من التصنيف الأول إلى التصنيف الثاني.

بالرغم أن هذا الثلاثي كان من القوام الأساسي للتشكيلة الفائزة بكأس العالم في 2014 ويمتلكوا من الخبرة ما يحتاجه الجيل الجديد من أجل تثبيت أقدامه سريعاً خاصةً وأن ثنائي الدفاع يبلغ من العمر 30 عاماً ومن المقرر ان يُكمل مولر عامه الثلاثين في شهر سبتمبر المقبل، ولكن لوف استفز الجميع باستبعادهم نهائياً، فما السبب وراء ذلك؟

اقرأ أيضاً.. كيميش ينضم لمنتقدي لوف بعد استبعاد ثلاثي بايرن ميونخ


لماذا تم استبعاد هوميلس، مولر وبواتينج من المنتخب الألماني؟


اعترف الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول أنه من الصعب إيجاد شرح دقيق حول لفز إقصاء الثلاثي من المنتخب الأول دون وجود سبب واضح أو أي تعليق بخصوص هذا الأمر، وصرح قبل إياب مواجهة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ضد بايرن ميونخ قائلاً: لا أعرف الأسباب بنسبة مائة بالمائة ولكنه من الصعب على أي لاعب عدم استدعائه للمنتخب الوطني، لم أرَ مواقف مشابهة لما يحدث حالياً.

وأضاف: لا يمكن أن يكون عمر اللاعب هو السبب، 30 سنة بالنسبة لقلب الدفاع لا يمثل أي مشكلة على الإطلاق، إذا كنت لا تزال لاعباً ولم تعتزل دولياً فهناك فرصة دائمة للتواجد مع المنتخب، هذا رأيي فقط ولكنني لست طرفاً في هذه المشكلة.

على الرغم من عدم وجود تفسير مُحدد، ولكن بنسبة كبيرة هناك العديد من العوامل التي تسببت في قرار لوف، وهو الصدمة التي تعرض لها المنتخب الألماني في روسيا، منح الفرصة للاعبين الصغار ورداً على الانتقادات التي وجهت له بأنه يختار لاعبين بعينهم في تشكيلته مهما كان مستواهم.

يعلق ديميتار هامان لاعب ليفربول السابق على الخروج المأساوي للمنتخب الألماني من كأس العالم ويقول: لقد كان الأمر محرجاً للغاية، هذه ليست هي الطريقة التي اعتاد المنتخب أن يلعب بها في خلال أخر أربعة أو خمسة عقود وأضاف: عندما خرجنا من مجموعات أمم أوروبا في عام 2004 كان يجب علينا أن نتصرف بطريقة معينة ولكننا لم نفعل ذلك.

ألمانيا في كأس العالم الأخير بروسيا

أما الأسطورة لوثر ماتيوس والذي مثل المنتخب الألماني لمدة 20 عاماً ارتدى فيهم قميص المانشافت في 150 مباراة نجح من خلالها في الفوز بكأس العالم عام 1990 فيري أن ما حدث هو رسالة من لوف للمستقبل، وهو بمثابة حقائق غير سارة لبعض اللاعبين، وأضاف أن لوف يحاول إدارة الأمور مثلما يفعل كوفاتش في بايرن حيث لا توجد مكافأت للإنجازات الماضية، لن يكون هناك ولاء للأبد، وفي نهاية مقاله على سكاي في شهر سبتمبر الماضي طالب ماتيوس بمنح الفرصة لتير شتيجن على حساب نوير.

ما هي النتائج المترتبة على قرارات لوف؟


ستتضح نتيجة عمل المدرب لوف وقراراته المصيرية مؤخراً عندما تبدأ التصفيات المؤهلة إلى أمم أوروبا 2020، والذي سيتعين فيها على المنتخب الألماني السفر إلى أمستردام لمواجهة الطواحين الذين تسببوا في إقصاء الماكينات من بطولة دوري الأمم ويقع معهم في نفس المجموعة منتخبات أخرى مثل بيلاروسيا، إستونيا وأيرلندا الشمالية.

على المدى القصير يمكن اعتبار أن استبعاد ثلاثي بايرن ميونخ عن المنتخب مفيداً بشكل أو بآخر لأنه سيضيف زخماً جديداً، بعد دور أول سئ للبايرن بقيادة كوفاتش، عاد الفريق بقوة في النصف الثاني من الموسم وبدا أكثر جوعاً واستطاع تحقيق الفوز في 8 من 10 مباريات لعبها، ويرى يورجن كلوب أن قرارات لوف ستغضب هذا الثلاثي وتجبره على إثبات نفسه مجدداً.

وعلق مدرب ليفربول الحالي على ذلك قائلاً: لم يسبق لي أبداً تمثيل المنتخب الألماني، ولكن إذا حدث شئ مماثل لي وأنا صغير في السن، لائق بدنياً، سأحاول بكل جهدي إثبات أنهم على خطأ، ومن جانبه كانت إدارة بايرن وفي بيان رسمي قد أبدت رأيها في ما حدث وقالت: نحن لا نعلق على أي قرارات للمدير الفني للمنتخب الوطني، اختيار القائمة هو مسئولية يواخيم لوف.

يواخيم لوف ومولر

وأضاف البيان: مع ذلك، نحن نعتقد أن توقيت الإعلان عن هذا القرار مريب خاصةً وأن مباراة للمننتخب الألماني كانت في 19 نوفمبر من العام الماضي، حيث تم إخبار اللاعبين والجميع بذلك بعد ثلاثة أشهر وقبل المباريات المهمة التي تنتظر بايرن ميونخ في الدوري الألماني ضد فولفسبورج وقبل موقعة إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول، وهو ما أزعجنا بشدة.

"بالإضافة إلى ذلك فوجئنا يوم أمس بزيارة مفاجئة من قبل يواخيم لوف وأوليفر بيرهوف للنادي، لقد شارك هذا الثلاثي في 246 مباراة دلية مع المنتخب الأول وكان العقد الماضي ناجحاً للغاية وشهد التتويج بكأس العالم في 2014 كعلامة فارقة لهذا الجيل، يملك نادي بايرن ميونخ كل احترام للقيم الرياضية لكل من مولر، هوميلس وبواتينج، وذلك كل الاحترام للمنتخب الوطني والكرة الألمانية".

لقد أثارت هذه القرارات استفزاز مشاعر الأسطورة فرانز بيكينباور أحد أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم لينتقد ما فعله لوف ويقول في تصريحاته لصحيفة بيلد: أنهم ثلاثة لاعبين مميزين للغاية، ربما ينبغي للمرء أن يكون قادراً على إيجاد طريقة أخرى، كان يجب على لوف أن يفعل ذلك بطريقة مختلفة، طريقة أكثر إنسانية، لقد كان الوداع المناسب هو الإطار الصحيح لشئ من هذا القبيل، ولكن ببساطة إخبارهم أنهم لن يتم اختيارهم بعد الآن هو أمر مشكوك فيه بعض الشئ، خيبة أمل للاعبين.،

اتفق هامان مع بيكينباور في الرأي وصرح بأن مثل هذه القرارات هي دعوة صريحة لجعل الأقلية أكثر عرضة للخطر أكثر من أي وقت مضى، وأضاف قائلاً: من الناحية الرياضية يمكن مناقشة القرار، لكن أسلوبه وتوقيته سيئان، هؤلاء الثلاثة يستحقون فرصة لنقول لهم وداعاً.

إغلاق