إبراهيما كوناتي .. صخرة دفاع يتمناها كبار أوروبا وتفتتها الإصابات والأهداف العكسية!

آخر تحديث
Goal/Getty

ليفربول في المقدمة، خلفه برشلونة وريال مدريد المهتمين دائمًا بأي وكل موهبة تظهر على الساحة الأوروبية، ثم يأتي خلفهم آرسنال في سباق الاهتمام باللاعب الفرنسي الشاب إبراهيما كوناتي نجم لايبزيج الألماني.

الاسم ظهر قبل سنوات قليلة في فئات الشباب بالدرجات الأقل في فرنسا مع سوشو، قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول ويبدأ مسيرته الاحترافية.

كوناتي صاحب الـ 21 عامًا ترك انطباعًا مذهلًا في كل مرة شارك فيها أمام أحد الفرق الكبيرة، سواء في فرنسا أو ألمانيا أو حتى بدوري أبطال أوروبا.

وهو ما أثار اهتمام كبار أوروبا أمثال برشلونة وريال مدريد وآرسنال، والأهم ليفربول صاحب الرغبة الأكبر في ضمه من بين الجميع.

لكن من هو كوناتي وكيف صعد وما الذي قدمه في سنواته القليلة الاحترافية؟ ذلك ما سنحاول استعراضه فيما يلي:

ibrahima konate EMBED ONLY

مركز واحد يكفي

في الوقت الحالي لا يكتفي لاعب كرة القدم باللعب في مركز واحد، بعضهم يلعب في مركزين والآخر في ثلاثة حتى يجدوا لأنفسهم المكان الأفضل.

البعض يخاطر ويلعب في مراكز أكثر ويقبل أي مهمة يعطيها له المدير الفني في أرض الملعب حتى لو كانت هي مجرد الركض حول الكرة دون أن يلمسها، لكن كوناتي ليس كذلك.

اللاعب الشاب اختار أن يلعب كقلب دفاع منذ لحظته الأولى، وقلب دفاع فقط لا يتحول لظهير في أي خطة، ولا يقوم بدور الليبرو أو وسط الملعب الدفاعي في أي مناسبة.

ربما في ذلك ميزة وهي أن يضع كافة تركيزه على منطقة الجزاء ولتكن مهماه أكثر وضوحًا بالنسبة له ولزملائه.

بالرغم من ذلك يميل كوناتي كثيرً لترك تمركزه كقلب دفاع ليخرج ليكون ظهير إضافي يساند زميله في الجانب الأيمن من الملعب.

بداية مميزة

بعد فترة في فرنسا مع سوشو في دوريات الدرجات الأقل لفت كوناتي الأنظار له لدى كشافة نادي لايبزيج الألماني، ووجد نفسه على رادار الفريق الذي ظهر من العدم لينافس سنويًا على المقاعد الأوروبية.

بدايته في ألمانيا كواحد من أفضل دوريات أوروبا كانت مميزة، وشارك في 16 مباراة بالدوري فقط في الموسم الأول له.

ما قدمه في الموسم الأول له كان ليشفع له ليكون أساسيًا لسنوات طويلة في أي فريق بالدوري الألماني، وهو ما حدث في الموسم الثاني.

شارك كوناتي في 28 مباراة وأصبح ركيزة أساسية في صفوف الفريق الذي ينافس كل موسم ويحرج كبار الدوري الألماني.

إصابات لعينة

تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن وعانى اللاعب من تكرار الإصابة في العامين الأخيرين بشكل ممل وسخيف.

بشكل تلقائي تراجعت أرقام اللاعب في المشاركة بداعي الإصابة، واستمر في التراجع بسبب تكرارها وأصبح وضعه صعبًا.

في العام التالي شارك كوناتي في تسعة لقاءات بالدوري الألماني، ولم يغب عن كافة اللقاءات المتبقية بداعي الإصابة، فالمدير الفني منح مكانه لغيره وأصبح عليه أن يفوز به من جديد.

وبمجرد أن بدأ في العودة ونال مكانه من جديد أصيب مرة أخرى هذا الموسم، ليشارك في تسعة لقاءات فقط حتى الآن، ويعود لأزمة محاولات إثبات الذات.

ibrahima konate EMBED ONLY

أرقام مبشرة

لو ابتعدت الإصابات عن اللاعب واستطاع الحصول على قسط من الراحة يستطيع من خلاله أن يثبت قدراته ويطور من نفسه ستتغير الأمور بشكل واضح بالنسبة له.

كوناتي ابتعد عن الملاعب لثماني مرات منذ أن انضم لصفوف لايبزيج، ووصلت فترات غيابه لأكثر من عام، بالتحديد 396 يومًا.

اللاعب غاب عن 46 مباراة في كل البطولات مع لايبزيج، دون أن نحسب اللقاءات التي غاب عنها عن فرق فرنسا بمختلف الفئات السنية بسبب الإصابة.

وبعيدًا عن فترات الإصابة فأرقام كوناتي طيبة للغاية، فاللاعب شارك حتى الآن في 104 مباراة احترافية مع الأندية، قدم خلالها مستويات أكثر من طيبة.

صلاح: لن أعتزل دون الفوز بلقب مع مصر، وهذا هو هدفي الأجمل

هل كوناتي مناسب لليفربول؟

فنيًا فاللاعب لا غبار عليه، بالرغم من تسببه في تلقي شباك فرقه لهدفين خلال أربع سنوات وبشكل مباشر بعد لمسته الكرة.

لكن على المستوى البدني على ليفربول أن يدرس الأمر جيدًا، فتكرار إصابات اللاعب بذلك الشكل وفي هذا العمر لابد أن يكون له تأثيرًا واضحًا على مستقبله.

في النهاية ليفربول عانى من الإصابات أكثر من أي فريق آخر هذا الموسم، وآخر ما يريده هو ضم لاعب جديد ينضم لقائمة المصابين بعد أسابيع من التوقيع معه.