الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

أهم 5 ملاحظات على فوز أرسنال "الخادع" أمام نيوكاسل

7:44 م غرينتش+2 16‏/12‏/2017
Arsenal Özil 16122017
فوز هام في توقيت حرج لأرسنال ولكن هل تحسن الأداء؟

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

لو كان باستطاعة أرسنال اختيار الفريق الذي يلاقيه بالجولة الثامنة عشر للدوري الانجليزي، فلم ولن يجد أسهل من نيوكاسل يونايتد، في الفترة الحرجة التي يمر بها المدفعجية هذا الموسم.

نجح أرسنال بكل مشاكله وعيوبه الدفاعية والهجومية، في تعميق جراح الماكبايز بهدف نظيف سجله مسعود أوزيل، ليعود لمركزه المفضل "الرابع" بـ33 نقطة.


بينيتيز لم يتعلم الدرس


حصل آخر 3 منافسين واجههم أرسنال بالدوري الانجليزي، على كل ما أرادوه بتكتيك متشابه عن طريق التكتل الدفاعي وغلق المساحات تماما على لاعبيه، حيث فاز مانشستر يونايتد 3/1 وتعادل ساوثهامبتون 1/1 ووست هام بدون أهداف.

وعلى عكس المتوقع تماما قرر رافائيل بينيتيز مدرب نيوكاسل، عدم الاعتراف بالحالة السيئة للاعبيه، وعدم قدرتهم على مجاراة لاعبي أرسنال"حتى وهم دون مستواهم"، وأفرط تماما في الاندفاع الهجومي الذي تسبب بخسارته وكاد أن يكلفه عدد وافر من الأهداف.

وحتى هجوم نيوكاسل عابه العشوائية الشديدة، بغياب أبرز اللاعبين بمرحلة التحول من الدفاع للهجوم وهو تشينجو شيلفي،بل تواجد أيضا مات ريتشي على دكة البدلاء لصالح ياكوب ميرفي في قرار غريب أثر كثيرا على هجوم الماكبايز.

 


نتيجة خادعة


الفوز يبدو سهلا وبأقل مجهود لأرسنال، لكنه في الحقيقة يعكس حالة التخبط التي يعيشها المدفعجية، التي ظهرت ببعض التفاصيل الصغيرة خاصة في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وتواصلت عيوب ومشاكل أرسنال في الظهور، بالسيطرة والهيمنة الواضحة على مجريات الأمور، دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى نيوكاسل، للرعونة الشديدة للثلاثي الأمامي سانشيز ولاكازيت وأيوبي.

استحواذ بنسبة 71% ليس سوى تمريرات جانبية عديمة الفائدة، دائرة مغلقة يسير فيها لاعبو أرسنال، وعندما يتخذوا أخيرا القرار بالخروج منها تجد الكرة بعيدا عن المرمى أو بيد الحارس إيليوت، باستثناء لقطة وحيدة لأوزيل.

وعلى الجانب الدفاعي حدث ولا حرج، كان نيوكاسل قريبا من استغلال قلة خبرة ماتيلاند نايلز وتقدم بيليرين للهجوم في أكثر من فرصة، لولا صحوة كوسيلني ومونريال، وربما تأتي الحسنة الوحيدة هي مستوى جاك ويلشير الذي أضفى روحا جديدة بخط وسط الفريق وإسراع الهجمات بشكل أكبر.


سانشيز يريد الرحيل


للمرة الرابعة على التوالي يظهر المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز تائها بالملعب، بعدما كان مصدر الخطورة والإلهام لباقي زملائه، أصبح الآن محطة تنتهي عندها كل الهجمات بالفشل.

أداء سانشيز يبدو وكأنه رسالة واضحة لإدارة أرسنال بأنه لا يريد تمثيل النادي أكثر من ذلك، ولا يطيق الانتظار حتى فترة الانتقالات الشتوية بيناير القادم للقفز من سفينة المدفعجية قبل موسم جديد بلا إنجازات.


الخطة القديمة أفضل


عندما قرر فينجر تغيير الخطة من 4/2/3/1 إلى 3/4/3 الموسم الماضي، أراد من خلالها إصلاح دفاع أرسنال المتهالك، ولكن تلقي 20 هدف في 18 مباراة لا يعني أن الخطة تأتي بأي نتيجة.

ولذلك قرر فينجر للمرة الثالثة تغيير خطته أمام نيوكاسل، ليعطي ميزة إضافة لاعب خط وسط هجومي وهو أليكس أيوبي، وإرجاع مسعود أوزيل لمركزه الأصلي كصانع ألعاب.

ليست صدفة أبدا أن يعيش أوزيل واحدة من أفضل فتراته هذا الموسم، بالعودة لمركز اللاعب رقم 10، ويكون السلاح الأهم لأرسنال في ظل الحالة السيئة لسانشيز، ويسجل هدف الفوز لوحيد لفريقه.


الميركاتو فرصة أخيرة لنيوكاسل


يقبع حاليا الماكبايز الثامن عشر بـ15 نقطة، وأصبح على بعد خطوات قليلة من العودة لدوري الدرجة الأولى بعد موسم واحد فقط من صعوده، في حالة استمراره على هذا الأداء.

لا يمتلك رافائيل بينيتيز المجموعة المناسبة لفكره مع الفريق الحالي لنيوكاسل، ربما كانت الجودة مناسبة لدوري التشامبيونشيب، ولكن البريمييرليج له متطلبات أخرى، على إدارة النادي تلبيتها في يناير القادم.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic