أنتوني إيلانجا: جناح مانشستر يونايتد الذي يسير على نهج جرينوود وراشفورد

التعليقات (0)
Anthony Elanga NxGn
Getty/Goal
اللاعب الشاب أظهر قدراته جيدًا أمام تشيلسي ما يجعله موهبة أكاديمية مانشستر يونايتد القادرة المتوقع لها أن تزدهر مع الفريق الأول، مثل راشفورد وجرينوود.

بالنسبة للاعبين الشباب في قطاعات الناشئين، فيحتاج الأمر إلى لحظة واحدة من التألق لضمان أن تتم ملاحظتك، سواءً كانت من تمريرة حاسمة أو مهارة استثنائية أو إنهاء جريء.

هناك دائمًا فرصة من أجل أن تجذب انتباه المتفرج إليك بالشيء الذي تفعله، هذه اللحظة أتت لماسون جرينوود في مانشستر يونايتد بديسمبر 2018.

وضع صاحب الـ17 عامًا ثلاثية خلال فوز مانشستر يونايتد على تشيلسي في كأس الاتحاد الإنجليزي للشباب، ومعها جذب الأنظار إليه وألهم الكثيرين.

لقد أثبت جرينوود أنه جاهز للخطوة التالية في مسيرته قبل يوم واحد من إقالة جوزيه مورينيو من منصبه في أولد ترافورد، وبعد ثلاثة أشهر كان على أرض الملعب عندما سجل فريق أولي جونار سولشاير فوزًا تاريخيًا على باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا.

أصبح جرينوود مثل من سبقه، ماركوس راشفورد، مثالًا ساطعًا لكل الذين يخططون لطريقهم عبر أكاديمية مانشستر يونايتد، وهناك أمل أن النجم القادر في سماء أولد ترافورد ليس بعيدًا عن الظهور في وقت قريب.

أحد المرشحين لهذا الدور هو أنتوني إيلانجا، الذي كان مدركًا لما هو قادم له بحصوله على فرصة للمشاركة في كأس الاتحاد الإنجليزي للشباب بقميص المانيو أمام تشيلسي في أواخر شهر أكتوبر الماضي.

قال وقتها قبل انطلاق المباراة التي كان من المقرر بثها للجماهير من القاعدة الوطنية في إنجلترا بسانت جورج بارك "أتطلع إلى إظهار كل ما أستطيع فعله".

وعلى الرغم من أنه عكس جرينوود، لم يتمكن من قيادة الشياطين الحمر للفوز على تشيلسي، لكن إيلانجا لم يضيع على نفسه فرصة إظهار ما يمتلكه من قدرات.

سرعان ما انتشرت فيديوهات لصاحب الـ18 عامًا وكيف أن يسيطر على الكرة ثم يراوغ أكثر من لاعب ويطلق تسديدة صاروخية ارتطمت في القائم خلال الهزيمة بهدفين لهدف.

في غضون 20 دقيقة فقط، كان اللاعب السويدي هو حديث العالم عبر تويتر، ويأمل يونايتد ألا تكون هذه المرة الأخيرة التي يُحدث فيها تأثيرًا كبيرًا كهذا.

تم اختيار إيلانجا للحصول على لقب جيمي ميرفي لأفضل لاعب شاب لهذا العام، ولعب للفريق الأول بعدما اختاره سولشاير للمشاركة في مباراة ودية أمام أستون فيلا.

لدى إيلانجا ثلاثة أهداف وثلاث تمريرات حاسمة في ثماني مرات ظهر فيها مع فريق مانشستر يونايتد تحت 23 عامًا حتى الآن هذا الموسم، وهو يدرك جيدًا أن الطريق مفتوح أمامه للفريق الأول بعد نجاحات راشفورد وجرينوود.

راؤول مورو: مراهق برشلونة السابق الذي يخطو خطوات النجومية في لاتسيو

جورين تيمبر: توأم أياكس الذي يسير على خطوات دي بور!

 

إيلانجا قال لموقع جول "في التدريبات ، أعمل دائمًا بجد والطريقة التي أتدرب بها هي الطريقة التي ألعب بها، يمكنك أن ترى ذلك في النتائج وأنا سعيد في الوقت الحالي، أنا أستمتع بكرة القدم".

"تنظر إلى أمثال ماسون وراشي، تعلم أن هناك طريق. إنه يظهر لك فقط أنه إذا كنت على استعداد لوضع العمل فيه والاستمرار في العمل الجاد يومًا بعد يوم في التدريب، فهناك طريق لك هناك (الفريق الأول)".

"من الواضح أن لدينا مدربًا يثق في اللاعبين الشباب، ولكن هناك طريق واحد وهو أن أواصل العمل بجد".

بقدر ما كانت سيطرته الشديدة على الكرة هي التي نبهت بعض المشجعين إلى موهبته خلال نصف نهائي كأس الشباب، إلا أن سرعته القوية هي التي ضمنت تميز إيلانجا بين أقرانه.

إنها سمة حصل عليها من والده جوزيف، الذي قضى 13 عامًا في اللعب مع أندية في اليونان والدنمارك وأبرزها السويد، حيث قضى ستة مواسم مع مالمو على فترتين.

"أتذكر مشاهدته، لقد كان ظهير أيسر، لقد كان سريعًا، لكن من الواضح أنني أسرع! " يتذكر إيلانجا والده الذي مثّل الكاميرون في 17 مباراة.

"لقد كان صعبًا، ولا يزال كذلك. بعد المباريات سيخبرني بما قمت به جيدًا وما يمكنني تحسينه، وهو أمر جيد".

"أنت بحاجة إلى شيء من هذا القبيل لتستمر في المضي قدمًا لأنه لا يمكنك الاسترخاء في مباراة واحدة فقط، يمكنك دائمًا أن تتحسن بشكل أفضل، إنه مصدر إلهام أن يكون لديك من ينصحك هكذا".

وعلى الرغم من أن جوزيف مفيد للغاية بالنسبة لإيلانجا لأنه يضمن له امتلاك العقلية الصحيحة، فإن لعبه كمدافع في السابق جعل نجله يبحث عن شخص يلهمه في الهجوم.

Anthony Elanga NxGn GFX

في هذا الصدد يقول "يجب أن يكون صامويل إيتو أو تييري هنري بالنسبة لي" عند سؤال عن مثله الأعلى في صغره.

"من الواضح أن والدي اعتاد اللعب مع صامويل إيتو من قبل، وكان دائمًا يقول لي أنه كان مثالًا يحتذى به كما كان في الملعب".

"نلعب في مراكز متشابهة، اعتاد أن يلعب المهاجم الأيسر أو الجناح الأيمن، وكان تييري هنري يفعل الشيء نفسه، لذلك ربما كانا الشخصين اللذين كنت أبحث عنهما في أغلب الأحيان".

قد تكون لحظة تألق إيلانجا في كأس الشباب التي التقطتها مواقع التواصل الاجتماعي هي وسيلة وصوله إلى الفريق الأول وجذب الأنظار له، فإن الكاميروني الأصل ينتظره مستقبل واعد بكل التأكيد.

إغلاق