أساطير ملاعب الليجا (10) | كوليسيوم ألفونسو بيريز – حيث يتعثر العمالقة

التعليقات()
LA LIGA
بالحلقة العاشرة من سلسلة "أساطير ملاعب الليجا" نستعرض معًا ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز الخاص بفريق خيتافي والذي أصبح رمزًا للقتال والمثابرة.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

قصة داود ضد جالوت عادة ما تستخدم كلما واجه فريق صغير آخر من كبار الدوري، خيتافي بكل تأكيد كان داود في تلك القصة لسنوات عديدة، بمواجهة أصحاب القمة في الليجا، فخر 170 ألف من سكان المدينة أمضى العديد من السنوات في ظل فرقًا أخرى في مجتمعهم المستقل في مدريد قبل أن يقتحموا الصورة في الدوري الاسباني عام 2004 ويصبح واحداً من الفرق المعتاد تواجدها في الدرجة الأولى.

في كرة القدم هناك القليل من المشاعر التي يمكن مقارنتها بمشاعر فريق صغير يحقق الفوز على أحد الكبار، وإذا ما كان هناك فريقً لديه خبرة كبيرة في مثل ذلك الإنجاز فهو خيتافي، ويرجع العديد من الأشخاص قدرتهم الواضحة على مواجهة الكبار وشجاعتهم لملعبهم "كوليسيوم ألفونسو بيريز".

وهو الملعب الذي دومًا ما تحذر فرق الدوري الكبار في كل مرة من التواجد فيه، الملعب الذي يواجد في شمال مدينة خيتافي وسعته تصل لـ 17 ألف متفرج شهدت أراضيه عدد من أكثر اللحظات المثيرة في التاريخ الحديث في كرة القدم الاسبانية.

بين ليجانيس وريال مدريد | هل يقصي الاتحاد الإسباني برشلونة من كأس الملك؟

ليلة العاشر من مايو عام 2007 ستبقى طويلًا في الذاكرة، فحتى ذلك الهدف المارادوني الذي سجله ليونيل ميسي في ذهاب نصف نهائي كأس الملك الذي فاز به برشلونة بخمسة أهداف لهدفين كان كافيًا ليهرب الفريق الكتالوني مما ينتظره في لقاء العودة، عندما حقق خيتافي عودة تاريخية وفاز بأربعة أهداف نظيفة ووصل للمرة الأولى لنهائي كأس ملك أسبانيا، وعرفوا من وقتها على أنهم قتلة الكبار، بعد صعوده للنهائي بالتفوق على واحد من أكبر فرق أوروبا.

كوليسيوم ألفونسو بيريز

وفي أبريل من نفس العام التالي اختبر خيتافي واحدة من أعظم ليالي كرة القدم في تاريخ النادي، والتي تحولت لاحقًا لخيبة أمل كبيرة بعد التعادل في مواجهة الذهاب أمام بايرن ميونخ بهدف لمثله بالدوري الأوروبي، عادوا ليخوضوا لقاء الإياب في كوليسيوم خيتافي ومروا بعاصفة كبيرة بعدما طرد لاعبهم روبن دي لاريد في الشوط الأول، وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لمثله، وفي الوقت الإضافي سجل كل فريق هدفين وخرج النادي الإسباني من البطولة.

وقتها خرج أوليفر كان حارس مرمى بايرن ميونخ التاريخي وقال إنه لم يختبر أجواء مماثلة لتلك التي وجدها في ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، تلك السلسلة من المباريات العظيمة منحت خيتافي حب الجماهير الإسبانية والأوروبية التي قدرت المجهود والالتزام الكبير الخاصين بالفريق الذي قاتل كالمحاربون.

عاشت كتالونيا الحرة - جوارديولا مناضل يجاهد للاستقلال

إذا كان هناك أي شيء يمثل فريق خيتافي فهو الشجاعة والالتزام الذي يظهره الفريق في كل مباراة يلعبها، وهي خصائص شخصية تتناسب مع الطبيعة الخاصة بالسكان المحليين، وهو ما يثير شعورًا حقيقيًا بالفخر بقميص الفريق، ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز أصبح أرض تخشاها جماهير الفرق المنافسة مع كل موسم يمر، وذلك لأنه لا يوجد شيء يمكن مقارنته مع كونك فريق صغير يصل للعظمة.

إغلاق