محطات السعادة والتعاسة في مسيرة نيمار

التعليقات()
FRANCK FIFE
أغلب لحظات الإحباط شاهدها وهو مصاب لا يستطيع مساعدة زملائه من داخل الملعب

كان من المنطقي أن يتوقع الكثيرون قبل 10 سنوات، عندما ظهر نيمار إبن الـ17 عامًا في ذلك الوقت لمدة نصف ساعة من مباراة سانتوس مع أويستي، أنه سيكون أغلى لاعب كرة قدم في العالم، بعدما شاهدوا قدراته الفنية الكبيرة.

اليوم الخميس كانت ذكرى تلك المباراة، الذكرى العاشرة لخطوات نيمار الأولى كلاعب محترف، لكنها تأتي بعد 24 من مرارة حقيقية عاشها إبن السيلساو مع ناديه الفرنسي باريس سان جيرمان بالخروج القاسي على يد مانشستر يونايتد من دوري أبطال أوروبا.

كانت تلك إحدى الليالي التعيسة لنيمار في عالم كرة القدم، وهنا ننظر في أهم محطات التألق والإحباط في مسيرته.

  1. Ricardo Saibun/Santos FC

    #1 تألق | بطل أمريكا اللاتينية

    حصل نيمار على جائزة أفضل لاعب في أمريكا اللاتينية في عام 2011 بعدما قاد سانتوس لتحقيق لقب كوبا ليبرتادوريس للمرة الأولى منذ عام 1963.

    في ذلك الوقت أبهر نيمار العالم بفنياته العالية، حيث أيضًا على جائزة بوشكاش من الفيفا كأفضل هدف عن هدفه التاريخي أمام فلامنجو.

    سجل نيمار في تلك البطولة 6 أهداف، لكن يظل هدفه في المباراة النهائية أمام بينارول هو الأبرز.

  2. Getty

    #2 إحباط | الفشل الأولمبي

    كان نيمار قد بنى سمعته كنجم بارز في كرة القدم عندما لعب رفقة المنتخب الأولمبي البرازيلي في أولمبياد 2012 في لندن.

    سجل نيمار 3 أهداف في مسابقة كرة القدم ليصل بالمنتخب البرازيلي للنهائي، لكنه تعرض لهزيمة مفاجئة بنتيجة 2/1 أمام المكسيك.

  3. Getty

    #3 تألق | الوصول للكامب نو

    بعد وداع عاطفي لسانتوس، أعلن نيمار في 27 مايو 2013 أنه سينضم إلى برشلونة، في صفقة كلفت النادي الكتالوني حوالي 86.2 مليون يورو.

    كان هناك أكثر من 50000 من المشجعين لاستقباله في كامب نو.

  4. Getty

    #4 إحباط | الفضيحة أمام ألمانيا

    استغرق نيمار بعض الوقت للتأقلم مع الحياة في برشلونة، وسجل 15 هدفا في أول موسم له. ومع ذلك، حتى لو موسمه الأول في كتالونيا حمل خيبة أمل خفيفة، إلا أنها لم تكن شيئًا مقارنة بما عاشه في نهائيات كأس العالم 2014 والتي أقيمت في بلاده.

    تعلقت آمال جماهير البرازيل بالفتى المدلل لإعادة منتخب السيلساو لمنصة التتويج في البطولة المفضلة لها، لكن تلك الآمال تلقت ضربة كبيرة عندما أصيب نيمار في الظهر في ربع النهائي أمام كولومبيا، ليغيب عن نصف النهائي أمام ألمانيا، حيث تعرضت البرازيل لهزيمة مذلة بنتيجة 7/1 تحت أنظاره.

  5. Getty Images

    #5 تألق | المجد الأولمبي في ريو

    بعد خيبة أمل في أولمبياد لندن 2012 وكأس العالم 2016، كانت الفرصة مواتية لنيمار للتعويض بالقميص الوطني بالفوز بالميدالية الذهبية عقب التفوق على ألمانيا في المباراة النهائية بركلات الترجيح، حيث سجل نيمار ركلة الترجيح الحاسمة.

  6. Getty Images

    #6 تألق | بطل أوروبا

    في عام 2015 وبفضل شراكته الهجومية القوية مع ليونيل ميسي ولويس سواريز، تذوق نيمار طعم المجد الأوروبي لأول مرة في برلين بالفوز على يوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا. .

  7. FRANCK FIFE

    #7 إحباط | بؤس مضاعف في الأبطال

    منذ التتويج في برلين مع برشلونة، لم ينجح لا نيمار ولا برشلونة في تذوق مجد دوري أبطال أوروبا، وهو السبب الذي جاء من أجله إلى باريس سان جيرمان نظير 222 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي في عقده مع برشلونة.

    في الموسم الماضي غاب نيمار عن مباراة العودة الحاسمة في دور الـ16 أمام ريال مدريد بسبب الإصابة، ليودع باريس المسابقة من ملعبه. وفي هذا الموسم لحساب نفس الدور كانت الصدمة واضحة عليه من خارج الخطوط وهو مصاب يُتابع حسرة الخروج القاسي على يد مانشستر يونايتد.