كيف ارتفعت القيمة المالية والتسويقية للدوري السعودي خلال آخر 5 سنوات؟

التعليقات()
الهلال - النصر - خميس العويران
الدوري السعودي تطور بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وأصبح محط أنظار الجميع حول العالم، ما هي الأسباب وراء هذا التطور الكبير؟

 

هل سألت نفسك يومًا ما، ما هو السر وراء التطور الكبير الذي شاهده الدوري السعودي للمحترفين خلال السنوات الماضية؟ بالطبع هذا السؤال يخطر ببالك بعد مشاهدة أي مباراة مثل ديربي الرياض أو ديربي جدة أو غيرهم.

وحسم نادي الهلال لقب الدوري السعودي للمحترفين، بعد صراع شرس مع غريمه التقليدي النصر طوال الموسم، ليحسم اللقب للمرة 16 في تاريخه.

وارتفعت قيمة الدوري السعودي المالية والتسويقية بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وهذا ما ظهر على كافة الفرق، سواء الصاعدة حديثًا للفريق، أو المتواجدة منذ سنوات طويلة.

ولكن هناك بعض العوامل التي ساهمت في ارتفاع القيمة المالية والتسويقية للدوري السعودي، خلال السنوات الخمس الأخيرة، وهذا ما سنستعرضه خلال السطور التالية..

  1. الدعم الحكومي

    الدعم الحكومي

    دعمت حكومة الدوري السعودي بشكل كبير خلال السنوات الماضية، حيث قامت الحكومة متمثلة في وزارة الرياضة، في تذليل كافة الصعوبات أمام جميع الفرق، وهو نفس الدور الذي قام به الاتحاد السعودي لكرة القدم.

    هذا الأمر ساهم بشكل كبير في تطوير الدوري السعودي للمحترفين خلال السنوات الماضية، وزاد من قوة الأندية التي تتصارع على المراكز المتقدمة في ترتيب فرق الدوري.

  2. جلب أفضل الأجانب

    جلب أفضل الأجانب

    حرصت الأندية السعودية على جلب أفضل اللاعبين الأجانب من مختلف الجنسيات والقارات، حيث دائمًا ما تبحث الأندية عن الأفضل والذي سيخدم الفريق بشكل كبير لتحقيق الأهداف.

    ولعل أبرز النجوم الذين انضموا لصفوف أندية الدوري السعودي، الإيطالي سيباستيان جيوفينكو والفرنسي بافيتمبي جوميس والمغربي نور الدين أمرابط ومواطنه عبد الرزاق حمد الله، بالإضافة لأغلى صفقة بالدوري السعودي وهو النجم النيجيري أحمد موسى، وغيرهم الكثير من اللاعبين.

  3. نظام الحوكمة

    نظام الحوكمة

    تم تطبيق نظام الحوكمة على الأندية السعودية، من جانب وزارة الرياضة، وذلك من أجل دعم كافة الأندية، وسط تطبيق معايير إدارية ومالية خاصة بنظام الحوكمة.

    هذا النظام ساعد كثيرًا في القضاء الهدر المالي الخاص بالأندية، وذلك لينهي الكثير من الأزمات المالية التي طالما عانت منها الأندية السعودية خلال السنوات الماضية.

  4. سداد الديون الخارجية

    سداد الديون الخارجية

    قرار سمو الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بتسديد كافة الديون المستحقة على الأندية السعودية، كان له أثرًا إيجابيًا كبيرًا على الأندية، حيث كان الجميع يعاني من الديون التي تهددهم في الاتحاد الدولي "فيفا"، والمحاكم الرياضية.

    وبعد أن تم تسديد كافة الديون الخارجية، أصبحت الأندية تركز على تدعيم صفوفها بأفضل اللاعبين، دون البحث عن كيفية سداد تلك الديون، وهو ما زاد من قوة الدوري السعودي.

  5. جلب مدربين عالميين

    جلب مدربين عالميين

    نجحت العديد من الأندية السعودية، في التعاقد مع مدربين عالميين يمتلكون سير ذاتية كبيرة، وهو ما زاد من قيمة الدوري السعودي، وجعله محط أنظار وسائل الإعلام الأجنبية.

    وعلى سبيل الذكر وليس الحصر، نجحت الأندية السعودية في التعاقد مع مدربين مثل البرتغالي روي فيتوريا ومواطنه جورج جيسوس، والأرجنتيني رامون دياز والأوروجوياني دانيال كارينيو والكرواتي سلافين بيليتش والصربي فلادان ميلويفيتش وغيرهم الكثير من المدربين الكبار.

  6. التسويق الجيد لملاعب المملكة
    ملعب الجوهرة المشعة

    التسويق الجيد لملاعب المملكة

    نجحت وزارة الرياضة السعودية خلال السنوات الماضية، في التسويق بشكل جيد جدًا للملاعب التي تمتلكها المملكة العربية السعودية، من خلال استضافة أهم المنافسات العالمية، مثل كأسي السوبر الإسباني والإيطالي، بالإضافة للعديد من المباريات العالمية الكبرى.

    هذه الخطوة زادت من قيمة الملاعب السعودية، التي تستضيف بطولة الدوري السعودي للمحترفين، وساهمت بشكل كبير في الدعايا بشكل كبير لما تمتلكه المملكة من إمكانيات وقدرات على استضافة أكبر البطولات.

  7. تحفيز الجماهير

    تحفيز الجماهير

    طبقت وزارة الرياضة السعودية، وسائل تحفيزية للجماهير من أجل حضور المباريات، عن طريق توزيع جوائز كبيرة على مشاهدي مباريات الدوري بشكل عشوائي، وهو ما زاد من الحضور الجماهيري.

    زيادة الحضور الجماهيري ساهم بشكل كبير في زيادة الدخل للأندية، وهو ما استفاد منه جميع الأندية ماديًا، من أجل دعم الفرق بلاعبين مميزين أو غيرها من الأمور المالية.