الأخبار النتائج المباشرة
إنتر ميلان

رسم إنتر على قلبه وسخر من بيرلسكوني .. حكايات لماتيراتزي أغرب من نطحة زيدان!

7:36 م غرينتش+2 15‏/1‏/2022
Berlusconi, Zidane, Materazzi
حلقة جديدة من سلسلة الحكايات، والضيف هذه المرة هو ماركو ماتيراتزي نجم إنتر الكبير!

أحد أكثر الأشخاص إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم الحديثة هو ماركو ماتيراتزي الذي رفع كأس العالم مع إيطاليا في 2006 ودوري الأبطال مع إنتر.

اسم ماتيراتزي وصل لأعلى درجات الشهرة عندما تعرض للنطحة الشهيرة من زين الدين زيدان نجم فرنسا المعتزل في نهائي كأس العالم.

لكن تلك النطحة لم تكن أغرب الحكايات في مسيرته الكروية، لذلك دعونا نستعرض معكم تفاصيل تلك النطحة وما بعدها وما قبلها من أحداث مثيرة في مسيرة ماتيراتزي وحياته بشكل عام.


  • Materazzi Zidane Francia Italia Final Mundial Alemania 2006

    نطحة زيدان

    خلال الحدث الرياضي الأبرز في عام 2006 وعندما كان زين الدين زيدان هو أبرز نجوم المنتخب الفرنسي وجدنا صاحب ذهبية مونديال 1998 والرأسيتين المذهلتين في شباك البرازيل يستخدم رأسه من جديد في نهائي كأس العالم لكن ليس لتسجيل هدفًا.

    زيدان نطح ماركو ماتيراتزي في منتصف الملعب دون أي مبرر واضح أمام الجماهير في المدرجات وخلف الشاشات، لكن من كانوا هناك في قلب الملعب كانوا يستمعون لكل كلمة تقال.

    زيدان حصل على بطاقة حمراء وماتيراتزي رفع كأس العالم مع منتخب إيطاليا بعد استفز الفرنسي بكل طريقة ممكنة وأهانه بعائلته.

    ماتيراتزي كشف لاحقًا عن الكلمات التي قالها لزيدان، حيث كان يراقبه بشدة فقال له الفرنسي: "هل تريد قميصي؟!"، ورد عليه الإيطالي: "بل أريد شقيقتك".

    زيدان نفسه خرج في تصريحات في 2010 وأكد أنه يفضل الموت على الاعتذار لماتيراتزي على النطحة.



  • ضربه لبالوتيلي

    قال ماتيراتزي: "في ذلك اليوم أعطيته ضربًا مبرحًا، هذا ما حدث، أنا أحب ماريو لكنه استحق ما ناله وقتها، نحن أصدقاء من جديد الآن، في الواقع مثل الأخوة، لكن في هذا اليوم قام بما لم يكن يجب أن يقوم به".

    وأضاف: "عندما ألقى القميص على الأرض بنهاية المباراة لم يكن ذلك أسوأ ما قام به، في الحافلة ونحن في الطريق للمواجهة قال لنا سألعب بشكل سيئ اليوم، لذلك قلت في نفسي لو فعل ذلك سأجعله يدفع الثمن".

    وأردف: "عندما دخل للملعب سدد كرة من عند خط المنتصف بدلًا من أن يلعب هجمة مرتدة، دييجو ميليتو كان يريد أن يقتله".

    وأكمل: "كنا نؤمن به وسهام في الانتصار لكن بعد أسبوع طلبت من مورينيو أن يضعني أمامه في التدريبات، وبعد ثوان من بدايتها أرسلته إلى غرفة الملابس".



  • تجاهله لفان دايك

    في عز تألق فيرجيل فان دايك نجم ليفربول وعقب أن حول الهولندي مستوى الدفاع في النادي الإنجليزي تمامًا تجاهله ماركو ماتيراتزي عندما تحدث عن أفضل المدافعين في العالم.

    جاء هذا في تصريحات لشبكة "سونينج سبورت" الصينية، عندما قال: "أفضل المدافعين في العالم حاليًا هم كاليدو كوليبالي وسيرخيو راموس وأليسيو رومانيولي".



  • Materazzi Mourinho Inter

    وداعه لمورينيو

    يصعب على الجماهير أن تصدق أن شخص بمثل تلك الشخصية والعنف يمكنه أن يملك قلبًا، لكن هذا ما حدث بالفعل.

    ماتيراتزي كان يملك قلبًا كالطفل، لم نره في حياتنا سوى مرة واحدة عندما بكى في حضن جوزيه مورينيو عندما كان يودعه.

    لقطة ستظل محفورة في عقول جماهير إنتر التي تراها ختام لفترة تاريخية حصلوا فيها على ثلاثية لم تتكرر.



  •  شعار إنتر على قلبه!

    وشوم نجوم كرة القدم لا تنتهي، ميسي وشم يد طفله الأول تياجو على قدمه وراموس يوشم ألقابه على جسده.

    لكن بالنسبة لماتيراتزي فهناك ما هو أهم من الأطفال والبطولات، هناك إنتر الذي وشم شعاره فوق قلبه بالضبط!



  • خارق مثل أبطال الأفلام

    أطلق على ماتيراتزي لقب ماتريكس بالتزامن مع بداية مسيرته الكروية عن طريق المعلق الشهير روبرتو سكاربيني.

    وقتها رأى المعلق أن ماتيراتزي يملك إمكانيات فنية خارقة كما هو حال نيو بطل الفيلم الشهير الذي أنتج جزء جديد منه مؤخرًا.



  • Marco Materazzi - Inter Milan

    مشجع سابق للاتسيو

    عشق ماتيراتزي لإنتر لا يمكن حسابه بأي آلة قياس، لكن والده أكد أن النيراتزوري لم يكن عشقه الأول.

    والد الماتريكس كما يلقبه الجميع الآن أكد في تصريحات صحفية أن ماتيراتزي كان مشجعًا متعصبًا للاتسيو في صغره.



  • فتح شفة مدافع سيينا 

    في مواجهة مع سيينا وعقب المباراة قام ماركو ماتيراتزي بفتح شفة برونو تشيريللو مدافع الخصم وفي النفق المؤدي لغرف الملابس.

    الأمر لم يمر مرور الكرام، حيث تم إيقاف ماتيراتزي لمدة ثمانية لقاءات في الدوري الإيطالي وخرج بعدها معتذرًا وأكد أنه لم يحسب رد فعله جيدًا.

    وقال ماتيراتزي عن الحادثة: "أتمنى أن يضعها الجميع خلف ظهره، كان رد فعلي سيئًا للغاية، وحقيقة أنني لم استأنف على العقوبة تظهر أنني نادم على ما فعلت".



  • بينيتيز والخوف من الظل

    اتهم ماتيراتزي رافاييل بينيتيز المدير الفني الأسبق لإنتر وريال مدريد بالجبن، وأكد أنه يخاف من ظله ويغار من جوزيه مورينيو.

    قال ماتيراتزي في تصريحات سابقة: "هو يخاف من خياله، ويغار من ذكرى مورينيو معنا، لقد أجبرني على إزالة صوره من خزانتي، قبل رحيل مورينيو قلت له رجاء لا تتركنا لبينيتيز".



  • Marco Materazzi of Chennaiyin FC during Second ISL semi final match against Kerala Blasters FC

    أحد أساطير الكرة الهندية

    في الهند كرة القدم تعد رياضة مستحدثة بالرغم من أنها قديمة، إلا أن الاهتمام بها لم يظهر سوى مؤخرًا.

    وهناك بعد اعتزاله بدأ ماتيراتزي مسيرته التدريبية ويتم اعتباره أسطورة هناك، عقب أن جلب أكثر من لاعب إيطالي هناك.



  • صراعه مع إبراهيموفيتش!

    خلال مواجهة في 2006 تدخل ماتيراتزي بشكل قوي للغاية على زلاتان إبراهيموفيتش عندما كان السويدي يلعب ليوفنتوس فأخرجه كابيلو وطلب منه البقاء على الدكة لكنه رفض.

    وقال إبراهيموفيتش: "ماتيراتزي كان قويًا لكنه عنيف ويحاول أن يؤذي الخصوم، مالديني كان قاسيًا لكن دون أذى".

    وأضاف: "ذهبت إلى إنتر ثم برشلونة وعدت إلى ميلان، وفي أول مباراة جمعتني به حصلت على ركلة جزاء والذي أعاقني كان ماتيرازي، هنا تفوقت عليه في الملعب، لكنني لم أحصل ثأري".

    وأكمل: "بالشوط الثاني جاء أمامي، وضربته بقوة فخرج من الملعب إلى المستشفى وسألني بعدها لماذا فعلت ذلك، فأجبته: لقد كنت أنتظر هذه اللحظة منذ أربع سنوات".

    لم يصمت ماتيراتزي وقام بعدها بنشر صورته مع كأس العالم وبطولة دوري أبطال أوروبا وكتب: "رد صامت"، في إشارة لعدم فوز إبراهيموفيتش بأي منهما.



  • قناع بيرلسكوني

    بعد الفوز بالديربي ضد ميلان ارتدى ماتيراتزي قناعًا لرئيس وزراء إيطاليا ومالك النادي الخصم سيلفيو برلسكوني.

    ماتيراتزي لم يكن مشاركًا في المباراة من الأساس، لكنه احتفل بالقناع بشكل جنوني وظل يرقص به ليثير الجدل كما فعل كثيرًا في مسيرته!



  • الصراع مع يوفنتوس لا يتوقف

    في نهائي دوري أبطال أوروبا وبالرغم من أن يوفنتوس ليس طرفًا، كان ماتيراتزي مستعدًا لغيظ جماهير الفريق الخصم كالعادة.

    بعد أسبوع واحد فقط من لبسه لقميص يغيظ به جماهير روما وبعد أيام من القناع الذي كان عليه صورة بيرلسكوني ارتدى ماتيراتزي قميصًا كتب عليه: "هل تريدون ذلك أيضًا؟!"، في إشارة إلى فشل البيانكونيري في الفوز باللقب.