البريميرليج وتكنولوجيا الفيديو.. متى تنتهي المتعة المزيفة؟

التعليقات()
حالات عديدة في الدوري الإنجليزي هذا الموسم تؤكد تدخل التكنولوجيا لإيقاف المهازل التحكيمية

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

الأخطاء التحكيمية جزء من متعة كرة القدم.. تلك المقولة المزعجة أصبحت على وشك الزوال تماماً من اللعبة، باستثناء مكان واحد يتشبث بها حتى النهاية.

الجميع لجأ لتكنولوجيا الإعادة التليفزيونية "VAR" لإعطاء الحقوق لأصحابها، وقطع الشك تماماً سوى في بعض الحالات النادرة.

الدوري الإسباني والإيطالي والفرنسي والألماني، وحتى الإتحاد الأوروبي قرر الاعتماد عليها في بطولاته، لما يتبقى سوى البريميرليج.

البطولة الأكثر تنافسية وإمتاعاً تأبى أن تخضع للخاصية الجديدة.. حتى وإن كانت جميع الشواهد تؤكد الحاجة المُلحة لها.

حالات عديدة بالموسم الحالي تؤكد أن البريميرليج في أشد الحاجة لتكنولوجيا الـVAR لإيقاف الكوارث المتكررة في كل عام..

  1. Getty

    تسلل فاضح

    أحدث الكوارث التحكيمية في البريميرليج حدثت بالجولة الماضية، هدف غريب للهولندي باتريك أنهولت لكريستال بالاس في شباك بورنموث.

    الهدف جاء من تسلل بمسافة واضحة جدا، لو شاهدها الحكم لثانية واحدة في الإعادة لاتخذ القرار الصحيح بإلغائه.

    من حسن حظ بورنموث أنه نجح في تسجيل الفوز بهدف لجونيو ستانيسلاس من ركلة جزاء، لينجو من ظلم الحكم مايك دين.

  2. Getty

    كرة يد

    حصل فريق ولفرهامبتون على نقطة غير مستحقة أمام حامل اللقب مانشستر سيتي في الجولة الثالثة بهدف ويلي بولي.

    مدافع الولفز اتخذ وضعية لعب الكرة برأسه ليخادع الحكم، ويضعها بيده بشكل واضح جداً في مرمى إيديرسون.

    أيميريك لابورت أنقذ الموقف لسيتي وأحرز هدف التعادل، ولكن لاتزال نقطة غير مستحقة لأصحاب الأرض.

  3. Getty Images

    جزاء صلاح

    هذه المرة كريستال بالاس كان الضحية، في الجولة الثاني من البطولة أمام ليفربول على أرض الأول.

    محمد صلاح حصل على ركلة جزاء مشكوك في صحتها بوقت قاتل مع نهاية الشوط الأول، ليسجل منها جيمس ميلنر هدفاً للريدز.

    الهدف أثر على مجرى المباراة وأحبط كريستال بالاس، قبل أن يضيف ساديو ماني الثاني باللحظات الأخيرة.

    صلاح تعرض لهجوم شديد واتهمته الصحف بالتمثيل، ولم تلتفت كثيراً للمسئول الأول وهو حكم المباراة الذي أساء تقدير سقوط اللاعب بمنطقة جزاء بالاس.

  4. Getty

    غضب نيوكاسل

    صمد نيوكاسل في مباراته مع تشيلسي بالجولة الثالثة لمدة 76 دقيقة كاملة، ليصبح على أعتاب اقتناص نقطة ثمينة.

    الحكم بول تيرني قرر منح ماركوس ألونسو ركلة جزاء سجل منها إدين هازارد هدف التقدم، ولكن الإعادة أوضحت أن فابيان شار لاعب نيوكاسل لعب الكرة ولم يؤذي مدافع تشيلسي.

    الحالة تسببت في غضب كبير لدى جمهور نيوكاسل، خاصة وأنها تسببت في خسارة الفريق بهدفين مقابل هدف.

     

  5. getty Images

    هدف يقلب المباراة

    هدف آخر سجله وست هام بعد دقائق قليلة من مباراته مع مانشستر يونايتد، لتنقلب المباراة رأساً على عقب من بدايتها.

    الكرة التي تلقاها فيليبي أندرسون ليودعها في مرمى ديفيد دي خيا، جاءت من تسلل واضح تغاضى الحكم المساعد والرئيسي عن احتسابها.

    النهاية جاءت في صالح الهامرز بثلاثة أهداف مقابل هدف، ولولا سوء أداء يونايتد، إلا أن تلقي هدف غير صحيح بوقت مبكر قد يكون سبباً كافياً لتغيير مسار اللقاء.

  6. Premier League

    أوباميانج بالتخصص

    في أغرب مفارقة ممكنة بالدوري الإنجليزي، أحرز بير أوباميانج أولى أهدافه مع أرسنال ضد إيفرتون الموسم الماضي من تسلل واضح.

    الجابوني كررها هذا الموسم وسجل هدفاً في شباك التوفيز من تسلل أوضح، بعدما سبق مدافع الضيوف بمسافة تقرب لحوالي مترأً كاملاً.

    الهدف جاء ليقضي على محاولات إيفرتون وهو الطرف الأفضل رغم تأخره بهدف نظيف، لتنتهي المباراة بفوز المدفعجية بثنائية نظيفة.

  7. Getty Images

    إنطلاقة ولا أسوأ

    أوضحت الإعادة التليفزيونية وجود ساديو ماني في حالة تسلل واضحة بمواجهة ليفربول وساوثهامبتون بالجولة الأولى.

    الهدف جعل ليفربول يتقدم 3/0 ليقوده نحو انتصار برباعية نظيفة، في بداية ولا أسوأ للتحكيم بالبطولة.

  8. Gettyimages

    قرار قاتل

    خرج ماوريسيو بوتشيتينو في حالة غضب شديدة بعد خسارة توتنهام من ليفربول 2/1، لعدم حصوله على ركلة جزاء في الوقت القاتل.

    توتنهام كان متأخراً بهدفين لفينالدوم وفيرمينو، قبل أن يعودون بهدف لإيريك لاميلا لتشتعل المباراة بالدقائق الأخيرة.

    سون هيونج مين سقط داخل منطقة جزاء الريدز بعد اشتراك واضح مع ساديو ماني، ولكن الحكم مايكل أوليفر امتنع عن احتساب أي شيء ليحافظ لليفربول على الثلاث نقاط.