الأخبار النتائج المباشرة
بوندسليجا

يونيون برلين | ممثل المعسكر الشرقى يرفع شعار الوفاء للجماهير

11:07 ص غرينتش+2 18‏/8‏/2019
Union Berlin Stuttgart playoff 27 05 2019
ظهور أول للفريق في البوندسليجا
هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

احتل نادي يونيون برلين العناوين الأولى في الإعلام الألماني والعالمي في الأيام الأخيرة بعد إعلانه عن مبادرة فريدة من نوعها، النادي قرر طبع صور جماهيره التي توفت ورفعها في المدرجات أثناء اللقاء الأول له في البوندسليجا أمام لايبزج حتى يتسنى لهم أن يكونوا جزءاً من اللحظة الأهم في تاريخ النادي، والتي لم يتح له العمر فرصة معايشتها.

علاقة الحب والوفاء منقطع النظير بين يونيون برلين وجماهيره  قصة فريدة هي أكثر ما يميز النادي الذي سيكون أول من يمثل برلين الشرقية في دوري أضواء الكرة الألمانية، فما هي قصة هذا النادي؟

تأسس يونيون برلين عام 1906 تحت مسمى "أوليمبيا أوبريشونفيده"، ثم تحول في 1966 لمسماه الحالي، لم يكن ذو تاريخ يذكر حتى نجح في 2009 بالترقي إلى دوري الدرجة الثانية، واستمر يحاول الصعود حتى نجح العام الماضي في التغلب على العملاق شتوتجارت في الملحق وانتزاع ظهور تاريخي في البوندسليجا.

على الصعيد الكروي لا يملك الفريق الكثير ليتفاخر به، ولكن على صعيد الجماهير، فالفريق يملك جماهير يضرب بها المثل في الوفاء والمساندة، ليس فقط في المدرجات، ولكن لإبقاء النادي حياً.

عانى يونيون برلين على مدار تاريخه في أكثر من مناسبة للاستمرار وعدم الإفلاس والاختفاء من على الساحة، ودائماً كانت جماهيره من تنقذه. أولى تلك المرات كانت في 2004 عندما دشن الجمهور حملة "النزيف من أجل يونيون"، إذ دعت للتبرع بالدم من أجل توفير سيولة مادية تساعد على منع إفلاس النادي، وهو ما قد كان.

ولكن الموقف الأشهر كان في 2008 عندما قررت إدارة النادي تجديد ملعب الفريق "أندير ألتين فورستيراي"، ولكن غياب السيولة المادية عرقل العملية، فقررت الجماهير العمل بنفسها بدلاً لتوفير الرواتب التي كانت ستدفع للعمال.

ويحكي أحد قادة أولتراس الفريق عن تلك الأيام في حوار مع "جارديان": "كان يعمل بجواري أشخاص من كل الوظائف، ممرضات، معلمات، بائع سيارات، وحتى فناني سينما، الكل أراد العمل من أجل فريقه".

ألفا شخص من مشجعي الفريق عملوا قرابة 140 ألف ساعة فيما بينهم لتطوير الملعب وجعله أكبر ملعب مخصص لكرة القدم فقط في برلين، بل وأضافوا اللمسة الخاصة بهم، فخصصوا جزء منه خلف المدرجات للشواء والمشروبات على الطريقة الألمانية التقليدية، واحتفلوا في 2013 بافتتاحه بعد التحديثات بلقاء ودي أمام سيلتيك.

جماهير يونيون استمرت في إبهار العالم بعدما دعت لمبادرة مساندة ألمانيا في كأس العالم 2014 عبر مشاهدة المباريات من أرضية الملعب، وقامت بدعوة الجمهور لإحضار "الأثاث" الخاص بهم من منازلهم، والذي وصل إلى 800 أريكة وُزعت داخل الميدان لمشاهدة تتويج المانشافت باللقب العالمي.

مبادرة يونيون برلين وجمهور حظت بإعجاب عالمي كبير وتم تكريمهم عليها في قمة الملاعب ببرشلونة عام 2015 وفازت بجائزة "أفضل تجربة جماهيرية".

الآن سيجد جمهور يونيون برلين نفسه أمام اللحظة التي لطالما حلم بها، وهي رؤية فريقه يقارع كبار القوم في البوندسليجا ويحظى بفرصة لعب الديربي أمام الند الغربي هيرتا، ولكن البداية ستكون أمام فريق شرقي آخر هو لايبزج، فهل ينجح في تفجير المفاجأة رغم نقص الخبرات، أم تكون زيارته قصيرة، وتتحول لقصة أخرى مميزة تضاف لذاكرة مناصريه الأوفياء؟