يوفنتوس ضد أياكس.. هل يخرج رونالدو لسانه لريال مدريد مرة أخرى؟

التعليقات()
Cristiano Ronaldo, Juventus
Getty
بعدما أقصى أتليتيكو مدريد وأثبت قدرته على تقديم المزيد، هل يقصي رونالدو أياكس أمستردام ويواصل الرد على ريال مدريد؟

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عن مواجهة بين يوفنتوس وأياكس أمستردام، في مواجهة تبدو فيها السيدة العجوز المرشح الأبرز للعبور إلى نصف نهائي البطولة.

وتأهل يوفنتوس لهذا الدور بعدما نجح في إقصاء أتلتيكو مدريد من دور الستة عشر، بعدما قاد ريمونتادا اليوفي بتسجيله هاتريك في شباك الحارس يان أوبلاك، معوضًا به هزيمة اليوفي ذهابًا أمام أتليتيكو مدريد في واندا ميتروبوليتانو معقل النهائي بهدفين مقابل لا شيء.

الحدث الأكبر كان أن كل ذلك حدث في أعقاب خروج ريال مدريد من دور الستة عشر للبطولة لأول مرة منذ عام 2010، العام الذي كان الأول لرونالدو بقميص الفريق الملكي، ومنذ ذلك الحين لم يغب الملكي عن نصف نهائي البطولة في 8 نسخ توج منها بأربعة، وجميعها كان صاروخ ماديرا هو هدافها.

وبمجرد خروج رونالدو من ريال مدريد، خرج الفريق الملكي من دور الستة عشر على يد أياكس أمستردام، وليس خروجًا عاديًا بل هزيمة في سانتياجو بيرنابيو بأربعة أهداف مقابل هدف مع الرأفة، علمًا بأن أياكس هذا يعد ثالث أكثر فريق استقبل أهدافًا من كريستيانو رونالدو في دوري أبطال أوروبا بعد يوفنتوس ــ فريقه الحالي ــ وبايرن ميونيخ.

وسجل كريستيانو رونالدو 7 أهداف في شباك الفريق الهولندي، بواقع هدفين في موسم 2011 وهدف واحد في موسم 2012 وأربعة أهداف في موسم 2013، وذلك خلال 5 مباريات لعبها رونالدو ضدهم، في انتظار المواجهتين السادسة والسابعة بقميص يوفنتوس هذه المرة.

على ما يبدو فإن مباراة أياكس ويوفنتوس، تبدو كجزء ثاني من قصة ندم ريال مدريد على رونالدو، وأن السيناريو السينيمائي الأول والذي حكم بريمونتادا تاريخية لصاروخ ماديرا أمام أتليتيكو مدريد، في مقابل خروج ريال مدريد من دور الستة عشر من الممكن أن يكتمل في ربع النهائي، بأن ينجح رونالدو في قيادة فريقه لتجاوز الخصم الذي أخرج ريال مدريد وأضله في سانتياجو بيرنابيو برباعية، بدون شك ستكون العيون كلها مصوبة على رونالدو في هذه المباراة.

ما بعد القرعة.. كيف يبدو طريق الثمانية الكبار إلى النهائي؟

في حال سجل رونالدو أهدافًا في شباك أياكس وقاد بها يوفنتوس نحو نصف النهائي، فإن رسالته إلى ريال مدريد ستكون شديدة اللهجة، بأن يخرج الفريق الذي أقصاهم ويواصل رحلته نحو الفوز بالبطولة للمرة السادسة ليصبح أكثر لاعب في التاريخ يفوز بها، ربما حينها سيذكرهم بما قاله في نهائي العام الماضي وأنها بالفعل دوري أبطال رونالدو.

إغلاق