لماذا يُفضل كريستيانو رونالدو الرقم 7؟ ومن ارتداه قبله في يوفنتوس؟

التعليقات()
Getty Images
لطالما ارتبط النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بشكلٍ مستمر مع ناديه أو منتخبه بأيقونة الرقم 7 على قميصه، جول يلقى نظرة على أصل وأسباب هذا الارتباط

أصبح كرستيانو رونالدو مرادفاً لإيقونة الرقم "7" على قميص فريقه بإستمرار، أنه الرقم الذي إرتداه في بدايته مع مانشستر يونايتد، وواصله به في تجربته الناجحة مع ريال مدريد، ليقرر الإستمرار به في أخر محطاته "كما قال" مع يوفنتوس.

أصبح من الصعب أن يقترن إسمه برقم أخر، في وقت حول النجم البرتغالي الكبير، إسمه ورقمه إلى ماركة تجارية عالمية، تنتج الكثير من الملابس تحت مسمى وإيقونة "CR7".

 إرتدى صاحب الـ 33 عام رقمه المفضل بمجرد إنضمامه لصفوف النادي الإيطالي، بالرغم من أنه ملك لزميله الكولمبي خوان كوادرادو، الذى تنازل له على رقمه المفضل، الذي لطالما إرتداه لسنوات طويلة رفقه ناديه ومنتخب بلاده.

ولكن السؤال، لماذا يرتدى رونالدو الرقم"7" وكم المدة التي إرتدى فيها هذا الرقم، تقرير جول اليوم يلقى نظرة على ذلك..


لماذا يرتدي كريستيانو رونالدو رقم 7؟ وهل ارتداه على طول الخط طوال مسيرته؟


كرستيانو رونالدو

لطالما إرتبط إسم كرستيانو رونالدو منذ زمن بعيد بالرقم"7"، وهو الذى ساعده على إنشاء ماركة عالمية جديدة للأزياء بإسم "CR7".

لقد أصبح هذا الرقم مرادفاً لإسم النجم البرتغالي على طول الخط، بالرغم من أن ذلك الرقم لم يكن رقمه المفضل حتى إنضم لصفوف مانشستر يونايتد، ومن هنا بدأ طريق التحول.

إرتدى كرستيانو رقم "28" خلال فترته كلاعب مع سبورتينج لشبونة، ولكن كان لتوقيعه للشياطين الحمر تحول كبير في مسيرته، لقد أقنعه المدرب المعتزل السير أليكس فيرجسون بالحصول على ذلك الرقم، لقناعته أن رونالدو سيكون قادراً على الوصول لنفس المستوى، الذي وصل إليه النجوم الكبير في الفريق اللذين أرتدوا هذا الرقم من قبل.

وصل النجم الشاب أنذاك لملعب أولد ترافورد ليطلب الحصول على رقمه المفضل "28"، ولكن المدرب الأسطورة لليونايتد أقنعه بإرتداء رقم العظماء في النادي، الذي إرتداه من قبله ديفيد بيكهام وجورج بست وإيريك كانتونا.

رهان مدربه كان صحيحاً حيث تألق بقوة رونالدو في الدوري الإنجليزي، وحصد كرته الذهبية الأولى في عام 2008، بعد تسجيله لـ 42 هدفاً في موسم واحد وهو ما كان رقماً قياسياً أنذاك.

في 2009، انتقل اللاعب لصفوف ريال مدريد، حيث إرتدى رقم "9" حتى رحل أسطورة النادي راؤول عن صفوف الفريق نحو شالكه الألماني، وحينئذٍ تحصل كرستيانو على الرقم "7" من جديد.

لقد كان خير خليفة له بكل ما تعنيه الكلمة من معنى في تسع سنوات من النجاح قضاها في قلعة سنتياجو بيرنابيو، متخطياً أسطورة النادي في أرقامه التهديفية، ليصبح الهدف الأسطورة للنادي الملكي على مدار التاريخ.


لماذا تخلى كوادرادو عن رقمه لصالح زميله كرستيانو رونالدو؟


أصبح قميص الرقم "7" إيقونة مرتبطة بإسم رونالدو منذ أيامه في مانشستر يونايتد، وهو ما جعله يتقلد الرقم بمجرد وصوله لصفوف يوفنتوس من زميله خوان كوادرادو 

كان اللاعب الكولومبي الدولي قد ارتدى رقم 7 في صفوف يوفنتوس منذ وصوله على سبيل الإعارة من صفوف تشيلسي في موسم 2016/2017، ولكن بمجرد توقيع مهاجم ريال مدريد السابق مع فريقه، إضطر للتنازل عن رقمه لزميله الجديد.

كوادرادو لم يبدى أي إعتراض على فكرة التنازل عن رقمه للنجم البرتغالي، بل وكتب على صفحته على إنستجرام قائلاً : " أنه من الأفضل أن تعطى أكثر من أن تتلقى، كل التهنئة لكرستيانو في مغامرته الجديدة معنا".

وضع اللاعب صاحب الـ 30 عام إستطلاع رأى لمتابعيه بعد ذلك على صفحته الرسمية بعد ذلك على تويتر، ليساعدوه على إختيار رقمه الجديد من قبل جمهوره، وإستقر على الرقم 16 بعد ذلك.


تاريخ الرقم 7 في يوفنتوس قبل رونالدو؟


كان سيموني بيبي الرجل الذي سيطر على الرقم "7" في صفوف يوفنتوس لمدة أربع سنوات كاملة، قبل أن يرحل ليحصل عليه الكولومبي خوان كوادرادو منذ إنضمامه حتى بداية هذا الموسم.

لقد حصل على هذا الرقم من قبل، حسن صالح حميديتش وكذلك جيانلوكا بيسوتو في صفوف السيدة العجوز، دون نسيان أنجيلو دي ليفيو الذي تقلد هذا القميص منذ 1993 حتى 1999.

ليفيو كان اللاعب الذي حصل على هذا الرقم، بعد رحيل مدرب منتخب فرنسا الحالي ديديه ديشامب الحائز على لقب كأس العالم هذا الصيف، قبل ذلك إرتدى مدرب تشيلسي السابق أنطونيو كونتي وجانكارلو ماروكي القميص رقم"7" في صفوف الفريق.

إرتداء هذا الرقم لم يتوقف عند ذلك الحد، بل إرتداه كذلك نجوم لعبوا بقميص يوفنتوس أمثال الألماني أندرياس مولر، والنجم الإيطالي الشهير ماركو تارديللي، والمشاغب باولو دي كانيو.


هل ارتدى كريستيانو رونالدو الرقم مع منتخب بلاده البرتغال؟


Cristiano Ronaldo Portugal

إرتدى رونالدو القميص رقم "7" كذلك مع منتخب بلاده البرتغال، عندما إنضم في بدايته لقائمة كأس الأمم الأوروبية، حصل على رقم "17" بسبب حصول النجم الأسطوري لويس فيجو على الرقم أنذاك.

 لقد فتح إعتزال النجم السابق لريال مدريد وبرشلونة، الطريق أمام كرستيانو للحصول على رقمه المفضل مع منتخبه الوطني بعد ذلك، ليصبح رقم مسجل بإسمه حتى الأن.

بعيداً عن كرة القدم، لقد إرتبط الرقم "7" إرتباطاً دائماً بالحظ والثروة في مختلف ثقافات الشعوب حول العالم، وكذلك على طول الخط لطالما إرتبط الفريق الذي يمتلك كرستيانو رونالدو بتحقيق النجاحات بإستمرار.

إغلاق