مخيتاريان 30 عام كفاح - قصة رحلة موحشة للبرازيل وفراق عائلي مؤثر

التعليقات()
Getty Images
يوافق اليوم الإثنين عيد الميلاد الثلاثون للنجم الأرميني هنريك مخيتاريان لاعب مانشستر يونايتد السابق وأرسنال الحالي.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

يتم اليوم النجم الأرميني هينريك مخيتاريان لاعب فريق مانشستر يونايتد المنتظر انتقاله لصفوف أرسنال في الساعات المقبلة عامه الـ 30، ليكون قد أوشك على الدخول لمرحلة جديدة من عمره تبعده خطوة جديدة عن معشوقته كرة القدم.

ليعلم القاريء كم تعني كرة القدم بالنسبة لأول لاعب أرميني يظهر في الدوري الإنجليزي عليه خوض رحله معه في عدة محطات مؤثرة في حياته الشخصية والعملية نبدأها من فرنسا بعد ميلاد ميختاريان بأشهر قليلة:


بداية صعبة ببلد غريب


Mikhtaryan story

تعلق مخيتاريان منذ نعومة أظافرة بوالده تعلق شديد، ووجد نفسه في المراحل الأولى من حياته ببلد غريب حيث كان والده هامليت يلعب في الدرجة الثانية بالدوري الفرنسي لفريق فالانس.

تعلق الطفل الأرميني بوالده كان جنوني فكان يبكي كلما فارقه من أجل خوض التدريبات مع فريقه، أو كلما تركه في المنزل ذاهبًا لقضاء أي أمر خاص بعمله أو بأسرته المكونة من الطفل الباكي دومًا وأخت تكبره بعدة سنوات بالإضافة لأم تولت تربيتهما في غياب الوالد.


فراق غير منتظر


Mikhtaryan story

فجأة توقف والده عن لعب كرة القدم عندما كان الطفل في السادسة من عمره ووجد نفسه يعود لبلده التي يتعرف عليها لأول مرة دون أن يفهم ما المشكلة التي وقعت، ويختفي والده عن أنظاره لفترة طويلة والطفل لا يزال لم يفهم ما الذي حدث.

والد مخيتاريان عانى من ورم في المخ، توفي على أثره بعد أشهر قليلة، حيث لم يمر عام على عودتهم لأرمينيا الا وكان هامليت مفارقًا لأسرته وللحياة كلها، وأخفت الأم والأخت الكبيرة الأمر على صاحب السبع سنوات، خوفًا عليه من الصدمة في ظل معرفتهم بتعلقه الشديد بالوالد الراحل.

وقال نجم أرسنال عن تلك الفترة: "أتذكر أنني رأيت أمي وأختي تبكيان بشكل مستر، وكنت اسألهم أين والدي؟ لكنهما لم يتمكنا من شرح الأمر لي، يوم بعد يوم بدأوا بإخباري بما حدث، وأخبرتي والدتي أننا لن نتمكن من قضاء المزيد من الوقت سويًا".


رحلة غير مخطط لها


Mikhtaryan story

وعلى الرغم من الصدمة التي تلقاها مخيتاريان في ذلك العمر، التزم الطفل بحبه تجاه كرة القدم، وكان مخلص في كل ما يتعلق بمسيرته الكروية، حتى أنه في عمر الثالثة عشر سافر وحدة دون أي فرد من عائلته للبرازيل لينضم لتدريبات أكاديمية ساو باولو.

يقول مخيتاريان : "على الرغم من صعوبة رحيل والدي، دومًا كانت والدتي ومعها شقيقتي يدفعاني ويشدان من أزري، حتى أنهما تركاني أسافر للبرازيل وحدي عندما كان عمري 13 عام فقط، لأتدرب مع ساو باولو لمدة أربعة أشهر، لقد كانت تلك هي الفترة الأروع في حياتي، لأنني كنت طفل خجول من أرمينيا لا يعرف أي كلمة برتغالية، لكنني لم أهتم بذلك، فقد كنت ذاهبًا لجنة كرة القدم في العالم".

سافر مخيتاريان مع أثنين من اللاعبين الأرمان وكان لهم زميل برازيلي عندما وصلها يدعى هيرنانيس يلعب حاليًا في الصين ومثل البرازيل 27 مرة في مباريات دولية.

بقليل من البرتغالية استطاع ميختاريان تكوين صداقة قوية مع هيرنانيس، وكان الثنائي يتنفسان كرة القدم في أكاديمية ساو باولو في عمر المراهقة.

وقال مخيتاريان : "تلك الفترة كانت هامة للغاية بالنسبة لي، لقد شكلت طريقتي في اللعب، وعندما عدت لأرمينيا بعد أربعة أشهر كنت لا أزال أملك جسد ضعيف للغاية، لكن لدي أسلوب ومهارة في كرة القدم، لقد كنت أشعر بشعور رائع عندما كنت ألعب، كما أكون رونالدينيو أرميني – يضحك – لقد كان تحدي كبير بالنسبة لي، خرجت منه بثلاث لغات الأرمينية، الفرنسية والبرتغالية".


ميسرة تعج بالنجاحات والاخفاقات


Henrikh Mkhitaryan Arsenal 2018

بدأ مخيتاريان مسيرته الكروية الاحترافية في بلده مع فريق بيونيك قبل أن ينضم لفريق ميتالور دونستيك، وبعد سبعة سنوات من عودته من أمريكا الجنوبية عندما كان عمره 20 انضم لشاختار في نفس المدينة، وتأقلم جيدًا في وجود 12 لاعب برازيلي بالفريق.

وبعد ثلاثة مواسم فقط انضم اللاعب لصفوف بروسيا دورتموند بعد صراع طويل مع كبار أوروبا على خطفه، ليبدأ في نشر سحره بملاعب الدوري الألماني، ويسجل الأهداف ويصنعها ويجذب أنظار مانشستر يونايتد ويصبح بين يوم وليلة اللاعب الأرميني الأول في تاريخ البريميرليج.

وبعد عدة أشهر فقط من انتقاله لصفوف مانشستر يونايتد، لم تكن فترة ارتداءه لقميص الشياطين الحمر هي الأنجح في ميسرته الكروية، انتقل اللاعب ليرتدي قميص أرسنال ونجح في الظهور بشكل طيب مع كل من أرسين فينجر وأوناي إيمري ولا يزال أمامه رحلة طويلة في الملاعب طالما أراد نفسه الاستمرار.

إغلاق