هل يتجرع أياكس من كأس "الريمونتادا" على يد توتنهام؟

التعليقات()
Getty Images

بعد ريال مدريد ويوفنتوس، انضم توتنهام لقائمة ضحايا قاهر العمالقة أياكس أمستردام، بعد انتهاء موقعة ملعب السبيرس الجديد بفوز الضيوف، بهدف للموهبة المتفجرة دوني فان دي بيك، ليضع ممثل الأراضي المنخفضة قدما في نهائي "واندا متروبوليتانو"، قبل مباراة الإياب التي سيستضيفها ملعب "يوهان كرويف آرينا".


معاناة الديوك


Lucas Moura Dele Ali Llorente Tottenham ajax Champions League 30 04 2019

من الوهلة الأولى، بدا وكأن فريق الأصلع الداعية إريك تين هاج يخوض المباراة على ملعبه ووسط أنصاره، ووضح ذلك من خلال هيمنة دي ليخت وشوني وعريس المباراة دي بيك على منطقة المناورات، في المقابل، كرر مدرب توتنهام هفواته، باللعب بثلاثة مدافعين في خط الدفاع، أمام واحد من أفضل 3 فرق في العالم تطبق أسلوب الضغط العالي المتقدم، جنبا إلى جنب مع ليفربول وبرشلونة.


كماشة الطواحين


eriksen_tottenham-ajax_Getty_01052019

عكس ما توقعه أغلب مشجعي توتنهام، بأن فريقهم سيظهر على الأقل بصورة أفضل من الميرنجي واليوفي أمام الفريق الهولندي العنيد، واجه ماوريسو بوتشيتينو ورجاله صعوبة بالغة في الخروج بالكرة من منتصف ملعبهم، بسبب الكماشة المفروضة باثنين من أياكس على حامل الكرة من توتنهام، تقريبا في كل المواقف وكل الأماكن في الملعب، خصوصا قبل دائرة المنتصف، لعزل إريكسن وديلي آلي ويورينتي عن بقية اللاعبين، وهو ما حدث.


رب ضارة نافعة


Jan Vertonghen Tottenham Hotspur Ajax Amsterdam Champions League 30042019

بصرف النظر عن الخطأ الطبي، بإشراك فيرتونخن مرة أخرى بعد إصابته القوية، التي أسفرت عن شبه ارتجاج، فإن خروج المدافع البلجيكي في حد ذاته، جاء في مصلحة بوتشتينيو وفريقه، لأنه أجبر على العودة بطريقته المعتادة بأربعة في خط الدفاع، مع ذلك، لم يكن كافيا لدخول الديوك أجواء المباراة، أو على الأقل، لمبادلة حكيم زياش ورفاقه الهجمات المزعجة على الحارس أونانا.


فريق فضائي


Ajax Tottenham 2019

أثبت الفريق الهولندي أنه لا يكترث بجدول المباريات، ويستطيع التعامل بكل صرامة وحزم سواء كانت تحت الضغط أو لا، أمام الريال ويوفنتوس، خاض لقاء الإياب خارج قواعده، أي تحت ضغط كبير، لكنه لم يعرف سوى نتيجة الفوز، لكن أمام توتنهام، تغيرت المعادلة، ولعب المباراة الأولى خارج "يوهان كرويف آرينا"، مع ذلك، لم يتغير أي شيء، باستثناء انخفاض سيل الفرص المحققة، بتهديد هوجو لوريس مرتين أو ثلاثة بشكل مفزع بعد الهدف، بينما في آخر مباراتين خارج الملعب، هدد مرمى المنافسين في مناسبات أكثر.


الفوارق الجماعية


DONNY VAN DE BEEK AJAX CHAMPIONS LEAGUE 30042019

واحدة من أكثر الأشياء التي حسمت مباراة الذهاب، التفاهم والانسجام المدهش للاعبي أياكس، بالكاد، لم يشاهد عشاق كرة القدم الحقيقية، فريق يلعب بهذه الجماعية والشراسة، منذ جيل تشافي هيرنانديز، أندريس إنييسا، ليو ميسي وتيري هنري وصامويل إيتو، الذي حقق أول ثلاثية في تاريخ العملاق الكاتلوني، لكن ما يميز الفريق الهولندي، أنه بقوام أغلبه لا يتخطى الـ25 عاما، وهذا يظهر في الطاقة الهائلة التي يؤدي بها اللاعبون، وكأنهم كائنات فضائية، أو فريق بإمكانيات خارقة في "البلاي ستشين"، يتناقلون الكرة من قدم لقدم ومن أي مكان في الملعب، بصورة وطريقة تفوق العقل.

المشكلة الحقيقية لمنافسين أياكس، أنهم يعيشون على أمل انخفاض الرتم "الوحشي" لهؤلاء الشباب، لكن كما نشاهد، منذ الدقيقة الأولى وحتى اللحظات الأخيرة، يؤدون بنفس السرعة والنسق، عكس كل فرق العالم، بما فيهم ريال مدريد وبرشلونة، بتوزيع جهد اللاعبين على مدار الـ90 دقيقة، أضف إلى هذه الطاقة، العمل الجماعي الذي ينفذ على أرض الملعب، فتكون النتيجة المشهد الذي تكرر 3 مرات حتى الآن أمام ريال مدريد، يوفنتوس وتوتنهام.


ريمونتادا توتنهام


Mauricio Pochettino Tottenham 2018-19

على الورق، تبقى كل الاحتمالات واردة، ولا أحد ينسى أن الفريق اللندني يلعب بدون هدافه هاري كين، وما زاد الطين بلة غياب الكوري سون هيونج مين، بداعي الإيقاف، وهو لاعب مؤثر ومهم في إستراتيجية بوتشيتينو، بالاعتماد عليه رفقة لوكاس مورا، كثنائي يملك حل السرعة لمجاراة ماتياس دي ليخت ومعاونيه في الدفاع، بدلًا من اللعب بالقصير البرازيلي بمفرده، إلى أن استنفذ تماما في الشوط الثاني.

في موقعة الأربعاء الماضي، سيعود العداء الكوري، وقد يكون له دور على الأقل في تحسن الشكل الهجومي، الذي كان خارج الخدمة تماما في سهرة الذهاب، ولا ننسى، أن مشكلة أياكس الوحيدة، تكمن في صعوبة التعامل مع الهجمات المعاكسة، عندما تفتك الكرة في وسط الملعب، وسون يملك ما يكفي من السرعة لإرهاق أي مدافع في العالم.

ومؤخرا لعب دور البطل في وصول السبيرس لنصف النهائي على حساب السيتي، في واحد من أروع وأفضل مبارياته، بجانب ذلك، قد يعول المدرب الأرجنتيني على استغلال الكرات الثابتة، التي يمكن اعتبارها واحدة من الثغرات القليلة جدا في فريق إريك تين هاج، أما غير ذلك، فكل المؤشرات والتوقعات تصب بطبيعة الحال في مصلحة أياكس ليكون الطرف الأوفر حظا، الذي سيواجه الفائز من صلاح وميسي في العاصمة الإسبانية مدريد.

 

إغلاق