نهائي دوري أمم أوروبا | معركة نورنبرج تبعث من جديد

التعليقات()
Getty
مباراة خالدة في تاريخ المونديال

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

نجح منتخبا هولندا والبرتغال في حجز تذكرتي العبور لنهائي النسخة الأولى من دوري أمم أوروبا بعد تخطي عقبتي إنجلترا وسويسرا، لتضربا موعداً الأحد المقبل على ملعب "افونسو هنريكي" بجيماريش.

البلدان يملكان فيما بينهما تاريخاً حافلاً من اللقاءات في المحافل القارية، والسنوات الأخيرة كانت شاهدة على عدد من المباريات المميزة بين الفريقين، ولكن مباراة الدور الثاني لكأس العالم 2006 تبرز عن البقية.

في الخامس والعشرين من يونيو 2006 كان ملعب "فرانكينشتاديون" في نورنبرج بألمانيا شاهداً على واحدة من أكثر المباريات عنفاً في نسخ كأس العالم كافة، لقاء كان بطله الأول الحكم الروسي فالنتين إيفانوف، وسُمى بمعركة "نورنبرج".

دخل المنتخبان المباراة بعد دور أول ممتع كروياً منهما، هولندا بالكرة الشاملة تحت قيادة أحد روادها ماركو فان باستن، والبرتغال بجيل ضم لويس فيجو وباوليتا وتدريب المحنك البرازيلي لويس فيليبي سكولاري.

لم تمر دقيقتان من عمر المباراة وظهرت البطاقة الصفراء الأولى من أصل 16 سيقوم الحكم بإخراجها ليلتها، وكان صاحبها هو مارك فان بوميل. تلى تلك اللقطة إنذاراً ثانياً لخالد بولاحروز، مدافع هولندا، بعد التحام عنيف مع كريستيانو رونالدو أجبر الأخير على مغادرة المباراة مصاباً.

رونالدو علق باكياً بعد المباراة على تدخل بولاحروز قائلاً: "لقد تعمد إصابتي، هذا التدخل العنيف كان مقصوداً"، وإن كان النجم الشاب وقتها تعافى وشارك في لقاء ربع النهائي أمام إنجلترا.

نجح مانيشي، متوسط ميدان البرتغال، في افتتاح التسجيل وكسر الأجواء المتوترة في المباراة، ليظن البعض أن أخيراً سيبدأ الفريقان لإظهار الإمكانيات الفنية وليس البدنية، ولكن العكس تماماً هو ما حدث على مدار السبعين دقيقة المتبقية.

Netherlands x Portugal 2006

خرجت البطاقة الحمراء الأولى من أصل أربعة في المباراة لكوستينيا، متوسط ميدان البرتغال، بعد تلقيه الإنذار الثاني بسبب لمسة يد قبل نهاية الشوط الأول مباشرة، ثم مع بداية الثاني لحق به بولاحروز بسبب العنف الزائد، مما تسبب في اشتباك لاعبي الفريقين والمدربين داخل وخارج الملعب.

ثالث المطرودين كان ديكو، صانع ألعاب البرتغال، أيضاً بسبب الإنذار الثاني، ولحق به جيوفاني فان برونكهورست، لاعب هولندا وزميله في برشلونة، كذلك بسبب تدخل عنيف حصل بسببه على البطاقة الصفراء الثانية، ليجتمعو الثنائي في المدرجات ويشاهدوا المباراة ضاحكين على ما يحدث، في لقطة من الأشهر في مونديال ألمانيا.

Deco Giovanni Van Bronchorst Portugal Netherlands 2006

المباراة شهدت مشاجرة كان بطليها النجمان فيجو وفان بومل بعدما نطح قائد البرتغال نظيره الهولندي، وامتدت لتشمل لاعبي الاحتياط وسكولاري، ولكن الغريب أن حكم المباراة إيفانوف اكتفى فقط بإشهار البطاقات الصفراء للثنائي، ولم يستخدم الحمراء في تلك اللقطة.

سكولاري علق وقتها على لقطة فيجو وفان بومل قائلاً: "السيد المسيح ربما كان ليعطيه خده الآخر، ولكن فيجو ليس هو السيد المسيح"، تعليق أثار ضجة كبيرة وقتها ولكن المدرب البرازيلي لم يعاقب بسببه.

انتهت المباراة العصيبة بتأهل البرتغال لربع النهائي وخروج هولندا مبكراً، وحصيلة 16 إنذاراً وأربع بطاقات حمراء، أداء تحكيمي لم يعجب رئيس الاتحاد الدولي وقتها سيب بلاتر، والذي قال إن إيفانوف نفسه كان يستحق بطاقة صفراء على مستواه، ثم عاد واعتذر على كلامه.

حالياً لا يوجد ضمن صفوف الفريقين أي لاعب حضر معركة "نورنبرج" باستثناء قائد البرتغال رونالدو، والذي سيتمنى هو وفريقه أن يكون الانتصار حليفه هذه المرة دون أن يخرج مبكراً ومصاباً، بينما ستبحث الطواحين الهولندية عن رد الاعتبار بعد التفوق البرتغالي في المواجهات الأخيرة.

 

 

 

إغلاق