ما هي أجمل مباراة في حياة “إيسكو”؟

التعليقات()
Getty Images
كل شيء كان مثاليًا...


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

نقل صانع الألعاب الموهوب “إيسكو” تألقه اللافت مع ريال مدريد منذ نهاية الموسم الماضي خلال مشاركته مع المنتخب الإسباني ليلة أمس السبت في قمة مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 أمام المنتخب الإيطالي.

وتمكن القصير المكير، صاحب الاسم الطويل (فرانشيسكو رومان ألاركون سواريز) من تسجيل الهدف الافتتاحي في مرمى الحارس الأسطوري “جيانلويجي بوفون” بتسديدة مقوسة من ركلة حرة مباشرة نفذها من حوالي 25 ياردة في الدقيقة 13.

وقبل نهاية الشوط الأول أضاف الهدف الشخصي الثاني له ولبلاده من تسديدة أرضية قوية من حوالي 18 ياردة، ذهبت صعبة للغاية على أقصى يسار بوفون الذي حُجبت عنه الرؤية بسبب التكتل الدفاعي لزملائه.

هكذا أنهى إيسكو ورفاقه الصمود الإيطالي الذي دام لـ 56 مباراة بلا أي هزيمة في تصفيات كؤوس العالم منذ سبتمبر عام 2006 عندما سقط الفريق أمام فرنسا بهدفين لسيدني جوفو وتييري هنري.

ووصف إيسكو المباراة بالأفضل خلال مسيرته المهنية الدولية مع المنتخب الإسباني، إذ مكنته من رفع رصيد أهدافه الدولية لـ 5 من 21 مباراة، وساعدته على إثبات نفسه كأحد العناصر الأساسية في الفريق أمام المدير الفني “لوبتيجي” قبل أقل من سنة على بدء العرس الكبير “كأس العالم” في روسيا.

وبدأ صاحب الـ 25 عامًا، مسيرته الدولية مع منتخب الناشئين تحت 16 عامًا سنة 2008، وانتقل منه لمنتخب تحت 17 عامًا الذي مثله في 21 مباراة، ثم لعب لجميع الفئات العمرية التالية إلى أن وصل عام 2011 لفريق تحت 20 عامًا الذي أحرز معه 14 هدفًا في 19 مباراة، وفي عام 2012 مثل المنتخب الأولمبي.

Isco 5

وفي السادس من فبراير 2013 أختير إيسكو للعب مع المنتخب الأول لمدة 30 دقيقة أمام أورجواي في لقاء ودي أقيم في الدوجة وانتهى بفوز الماتدور بثلاثية لهدف، أما أول أهدافه بقميص اللا روخا فقد سجله في تصفيات يورو 2016 أمام منتخب بيلاروسيا في مدينة هويلفا يوم 15 نوفمبر 2014، وكان الهدف الافتتاحي بالمباراة.

وقال إيسكو ليلة أمس لوسائل الإعلام “لعبت أفضل مبارياتي مع المنتخب الإسباني أمام إيطاليا، كل شيء حاولت القيام به اليوم نجح”.

وعن قصة الهدف الأول، أضاف ضاحكًا “استطعت تنفيذ الركلات الحرة مع المنتخب وآمل في ذلك مع ريال مدريد، لكن الأمر معقد نوعًا ما. طلبت من راموس تسديد الركلة الأولى لكنه قال لي: لا سأسددها أنا وأنت ستسدد الركلة الثانية”.

وتوجه إيسكو بالشكر إلى الجماهير، وعبر عن امتنانه التام لدعمهم له بشكل مستمر سواء مع الريال أو المنتخب، ووعدهم بقوله “من جانبي، أحاول جعلهم يستمتعون في الملعب. أتمنى حمل قميص ريال مدريد والمنتخب الإسباني للعديد من السنوات القادمة”.

وختم “أنا سعيد لأنني أساعد ريال مدريد والمنتخب الإسباني. أكثر ما أعجبني أمام إيطاليا هو ملعب البرنابيو الذي كان رائعًا، الليلة كلها كانت مثالية”.

Isco Alarcon Sergio Ramos Spain Italy WC Qualifiers


إغلاق