ما بين إرث مورينيو وجراحة قلب رانجنيك .. وداعاً مانشستر يونايتد

Premier League Brentford Manchester United 4-0 Cristiano RonaldoGetty Images

هل تذكر عزيزي القاريء ذلك المؤتمر الشهير لجوزيه مورينيو في 18 مارس 2018 عقب الخروج من دوري أبطال أوروبا على يد إشبيلية؟ بالتأكيد تتذكر!

"الإرث الكروي" تلك الجملة التي أصبحت شعاراً شهيراً في عالم كرة القدم عقب 12 دقيقة و25 ثانية من أفضل عروض مورينيو لخص فيها حالة مانشستر يونايتد بأوروبا في كلمتين، والبعض هاجم البرتغالي بسببها واعتبره يهين تاريخ أحد أكبر أندية القارة.

ماذا عن مؤتمر رالف رانجنيك، المدرب السابق للفريق قبل الحالي إريك تين هاج، والذي كان يفترض أن يتواجد كمستشار معه ولكن رحل في ظروف غامضة، ذلك المؤتمر في أبريل الماضي الذي وصف الوضع في مانشستر بالمريض بالقلب الذي يحتاج جراحة قلب مفتوح!

وقتها الألماني وقع مهاجمته بشدة والتركيز فقط على العروض الباهتة التي قدمها الفريق لاستخدامه مصطلحات قوية لتشخيص عيوب يونايتد التي قال إن الجراحة التجميلية لن تكفي لعلاجها، وأن الجميع في النادي يجب أن يتكاتف والعمل سوياً لبناء الفريق.

المدرب الألماني كان واقعياً وقال إن ما قام به بيب جوارديولا ويورجن كلوب في سيتي وليفربول ليس عمل مدرب فقط، ولكن مجموعة كاملة، ولم يخرج فاتحاً صدره كما فعل تين هاج في يوليو الماضي عند الحديث عند الثنائي وقال إن لكل سطوة نهاية.

Erik Ten Hag Ralf Rangnick quotes embed onlyPressbox/getty

لسنا هنا لنهاجم تين هاج ونحمله مسؤولية انهيار مستمر منذ رحيل أليكس فيرجسون عقب فقط مباراتين، ولكن فقط تحميله مسؤولية رضاه تولي المسؤولية في تلك الظروف ومع هؤلاء الأشخاص واللاعبين.

أراهنك لو كنت مشجعاً لمانشستر أو محايداً أن مع النظرة الأولى لتشكيل لقاء برايتون وشاهدت ثنائية فريد ومكتوميناي، وتواجد لوك شاو وهاري ماجواير في الدفاع، أدركت أن لا جديد يذكر أو قديم يُعاد، وأن الموسم الحالي في طريقه ليكون إعادة لسابقيه، وأن ما قام به مورينيو وأولي جونار سولشاير ببلوغ المركز الثاني بتلك المجموعة، بل وتحقيق بطولتين في حالة "السبيشال وان" يعد إنجازاً كبيراً حقاً وليس مبالغة من المدرب البرتغالي.

الحكم بعد مباراتين على تجربة تين هاج بالفشل سيكون مبالغة في التوقعات، ولكن كما يقال: "الجواب يعرف من عنوانه"، وعنوان مانشستر يونايتد سواء مع تين هاج أو سابقيه أو من سيخلفه إذا لم يتم إجراء "القلب المفتوح" سيكون "وداعاً مانشستر يونايتد".