ما بين العض والأرقام القياسية .. سواريز في أفضل أحواله أم صلاح؟!

Getty/Goal

على هامش المباراة المنتظرة بين أتلتيكو مدريد وليفربول في دوري أبطال أوروبا شهدت استديوهات "بي تي سبورت" جدلًا كبيرًا حول أفضلية صلاح وسواريز في ليفربول وأيهما كان الأكثر تأثيرًا في أحسن فترات مسيرته الكروية؟

ريو فيرديناند نجم مانشستر يونايتد السابق قال: "سأختار محمد صلاح، ما قدمه خلال الأربعة مواسم الأخيرة يعد هائلًا".

أما مايكل أوين فقال: "لو كان السؤال من الذي قد تضمه لك لمدة موسم واحد سأختار سواريز، ما قام به في 2013-2014 تحت قيادة براندن رودجرز هو أمر لا يصدق ولم أر مثله في حياتي".

الجدال الذي فتح الحديث اليوم في تقريرنا لم يكن الوحيد حول الثنائي، ولم يكن الرأي الأوحد الذي خرج مؤخرًا حول سواريز أو صلاح.

فخرج يورجن كلوب مؤكدًا احترامه لليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو لكنه قال: "صلاح؟ أعتقد أنه لا يوجد لاعب أفضل منه في العالم بالوقت الحالي".

التصريح نفسه كرره جيمي كاراجر عندما أكد أن صلاح "يعد ضمن أعظم من لعبوا لصالح ليفربول على الإطلاق".

فمن الأفضل في أحسن حالاته مع ليفربول؟ محمد صلاح أم لويس سواريز؟ ذلك ما سنعرفه في الأسطر المقبلة.

أرقام الثنائي

حسنًا دعونا نترك الكلمات جانبًا قليلًا ونذهب للأرقام ونعطي لها المساحة للحديث بدلًا من الأحرف، فهي تعبر بشكل أبلغ من الكثير من الأشخاص.

صلاح لعب 214 مباراة بقميص ليفربول، سجل خلالهم 135 هدفًا وهو رقم مذهل لا يمكن الحديث عن مدى روعته.

في المقابل سجل سواريز 82 هدفًا في 133 مباراة وهو يملك واحد من أفضل المعدلات في تاريخ النادي، في الواقع لا يتفوق على سواريز وصلاح في معدل التسجيل خلال كل مباراة سوى جوردون هودسون ضمن من تجاوزوا الـ 100 مباراة مع الريدز.

فيما يتعلق بعدد الأهداف التي صنعها الثنائي فصلاح يملك 46 وسواريز لديه 29 مع وضع فارق المباريات الكبير بين المصري و الأوروجوياني في الاعتبار.

سجل نظيف لصلاح

رقميًا لم يسجل صلاح أقل من 23 هدفًا لصالح ليفربول في موسم واحد، ولم يلعب أقل من 48 مباراة، وكل ما غابه من لقاءات عن الدوري الإنجليزي كان سبعة منذ عام 2017.

في المقابل نجد أن لويس سواريز غاب عن 18 مباراة مع ليفربول، معظمهم بسبب تراكم البطاقات أو الإيقاف لأسباب مختلفة.

سجل سواريز هناك في ليفربول سيئ للغاية ومليء بحوادث الشغب والعنصرية والعض أحيانًا، فلا مقارنة مع المصري الذي تلقى أربعة بطاقات صفراء فقط كان ثلاثة منها بسبب خلع القميص والاحتفال بالأهداف.

الجماهير لن تنسى هذا لسواريز

في الوقت الذي جاء فيه عرض آرسنال من أجل سواريز أراد اللاعب الأوروجوياني أن يرحل بشكل فوري عن ليفربول.

الجماهير لم تنس تمرده حتى اليوم وبالرغم من الموسم الخرافي الذي قدمه لاحقًا في 2013-2014 عندما كسر كل الأرقام القياسية.

بالإضافة لذلك احتفاله المبالغ فيه بهدفه في مرمى ليفربول عندما كان في صفوف برشلونة لا يزال عالقًا في عقول تلك الجماهير، وينقص من قدره لديهم.

البطولات

Mohamed Salah Liverpool GFX

قد يتفوق سواريز في لقطات فردية على صلاح لكن الغلبة الجماعية كانت لصالح المصري، الذي حقق الألقاب الفردية والجماعية في ليفربول بشكل أرضى الجماهير بعد سنوات عجاف.

صلاح في سجله الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا ولقب هداف الدوري الإنجليزي مرتين بالإضافة لأفضل لاعب في البطولة وعدة ألقاب أخرى.

بينما كل ما يملكه سواريز هو الحذاء الذهبي من آخر مواسمه، ولقب كأس رابطة يتيم لا يعبر عن مدى القوة التي كان عليها خط هجوم ليفربول في وجوده.

القليل من المحاباة والكثير من الموضوعية

قد يرى البعض أن الموضوع يحابي محمد صلاح بشكل ما، نظرًا للأصل العربي للنجم المصري، لكن على العكس تمامًا، فهناك عوامل يجب أن نتحدث عنها.

أبرز تلك العوامل هي الظروف المحيطة بصلاح في ليفربول وتلك التي أحاطت بسواريز مع الريدز، فلا شك أن المصري يلعب مع فريق أفضل بمراحل، ومع مدير فني يملك تنوع وإمكانيات فنية وذهنية أوسع من ذلك المدرب الذي لعب تحت قيادته لويس.

لا يمكننا الجزم أن سواريز كان سينجح نجاح أكبر في نفس الظروف الخاصة بصلاح، ولا يمكننا أن نتأكد أن النجم المصري كان ليفشل تحت قيادة براندن رودجرز، لكن يمكننا أن نؤكد لكم أن كلاهما يستطيع في أسوأ الظروف قيادة ليفربول لانتصارات غير منتظرة في مباريات هم فيها الطرف الأضعف.

بيت القصيد

عندما نأتي لنتخذ القرار الحاسم والأخير سيكون لجماهير ليفربول الكلمة الأعلى هنا، وبما أن هؤلاء الجماهير لديهم فرصة أكبر للتمتع بصلاح فبالتأكيد سيصوت أغلبهم للمصري.

في النهاية نحن نتحدث عن أسطورتين في تاريخ ليفربول، عندما يلتقيان مساء الثلاثاء في ملعب واندا ميتروبوليتانو سيبتسمان لبعضهما البعض تقديرًا لما حققها حتى الآن في مسيرتهما.

وأخيرًا قد تفسد المقارنات من روح كرة القدم أحيانًا، لذلك علينا أن نتعرف بتميز محمد صلاح في جانب خاص به، وتميز سواريز في جانب آخر تمامًا.

اقرأ أيضًا