نجم الأرجنتين: لم أنضم إلى مانشستر يونايتد بسبب يوم القيامة

Carlos Roa Argentina
Getty
سبب غريب يكشف عنه اللاعب للمرة الأولى

كشف نجم المنتخب الأرجنتيني في كأس العالم 1998 كارلوس روا عن الأسباب الغريبة التي منعته من الانضمام إلى صفوف مانشستر يونايتد.

روا كان من أبرز اللاعبين في مونديال فرنسا 98، وكان بطلاً لركلات الترجيح أمام إنجلترا في دور الستة عشر، وكان وقتها لاعباً في صفوف مايوركا.

روا قرر اعتزال اللعب رغم تألقه وقرر أن يترهبن وشارك في الدعوة للتحذير من اقتراب موعد يوم القيامة، ولكن عاد مجدداً لعالم كرة القدم بعد ستة أشهر فقط.

اقرأ أيضاً: هاري كين إلى مانشستر وعودة الليجا .. عناوين الصحف 20 أبريل

وقال روا مع "ميرور": "في ذلك الوقت كنت أملك توجهًا دينيًا قويًا وأدرس الإنجيل، كان قرار صعباً ولكن أخذ مني تفكيراً كبيراً وعائلتي وافقت عليه".

وأضاف: "بعض الأشياء حدثت ولن أكشف عنها لأنها شخصية، البعض قال أشياء خاطئة وهو يجهل طبيعتها، مسؤولو مايوركا اعتقدوا أنني سأتراجع عن قراري وسيتربحوا من بيعي أموال ضخمة".

واستمر الأرجنتيني: "الآن عندما أتذكر قراري برفض مانشستر أظن أنه كان جيداً روحانياً ولكن ليس رياضياً لأنني تركت الكرة في أفضل لحظاتي، كان يمكن أن أتطور كثيراً باللعب في إنجلترا".

وختم: "الناس لن تتفهم أبداً قراري، وقتها جعلوني أشعر بالجنون، وكلما حاولت شرح الأمر شعرت بصعوبة توضيحه لأي شخص مهما كان".

روا الآن عاد للعمل في المجال الكروي، ويتولى منصب مدرب حراس المرمى بفريق سان جوزيه بالدوري الأمريكي.

إغلاق