زياش، توخيل، وتشيلسي ومعضلة العودة إلى المستقبل

Hakim Ziyech
Getty
معاناة للمغربي منذ وصول المدرب الألماني

في رائعة روبرت زاماكيس "العودة للمستقبل"، يحاول مارتن ماكفلاي، بطل الفيلم، إصلاح الخطأ الذي تسبب به صديقه العالم دكتور براون عندما أرسله للماضي فقابل أبواه وكاد يفسد العلاقة بينهما، مما يهدد وجوده في المستقبل من الأساس!

عاد حكيم زياش أساسياً في قمتي مانشستر يونايتد وليفربول بتشكيل تشيلسي الأساسي لتوماس توخيل الذي تحول لخطة 3-4-2-1، ولكن في المرتين لم يقنع ويبدع وخرج بديلاً، لتستمر معضلته المتواصلة منذ وصول المدرب الألماني.

"الأمر الآن بالنسبة لحكيم أن يجب اتخاذ قرارات صعبة، بعض القرارات تعني معاناة زياش، أتحمل المسؤولية أنه لا يملك الفرصة لإظهار موهبته، سيأتي الوقت الذي سنحتاج فيه الجميع، لا يمكن أن أقول كلمة واحدة سيئة بحق حكيم، يتدرب وجاهز، عندما تأتي الفرصة أريد أن يكون الأفضل وهذا ليس أمراً سهلاً".

Ziyech Tuchel quotes embed only

هذه كانت تصريحات توخيل قبل أسبوعين تقريباً عن وضعية زياش معه التي كان صريحاً في تفسيرها بأن اللاعب لا يتناسب، على الأقل الآن، مع خططه للبلوز، والأرقام تفسر الأمر.

10 مباريات لتشيلسي مع توخيل، بدأ زياش ثلاث منها بالدوري فقط وأخرى بالكأس ضد بارنسلي، وفي البقية اقتصر دوره على اللعب كبديل أو البقاء على الدكة، ولم يساهم في تسجيل أو صناعة أي هدف.

Ziyech numbers embed only

في المجمل حتى الآن لم يقدم زياش الكثير مع تشيلسي، هدفان وأربع تمريرات حاسمة في عهد فرانك لامبارد الذي بدأ بشكل طيب معه المغربي ولكن الإصابات عطلت انطلاقته القوية، مما أعاد فتح الحديث عن مستقبله ومدى ملائمته للكرة الإنجليزية.

عند انتقال لاعب أياكس السابق إلى تشيلسي، تحدث الكثيرون عن السبب وراء خروجه المتأخر بسن السابعة والعشرين من النادي الهولندي عكس البقية التي تغادره بمجرد توهجها، ولكن زياش استمر في التألق بقميص زعيم الكرة الهولندية رغم الحديث عن عروض من مختلف أنحاء أوروبا.

أشار البعض إلى أن البنية الجسدية الضعيفة لزياش وأسلوب لعبه الاستعراضي لا يتناسب مع الدوريات القوية بدنياً مثل الإنجليزي، أو التكتيكية مثل الإيطالي، وهذا هو السبب عدم تحرك كبار القوم لضمه، وأن الأكثر جدية كانت عروضاً من فالنسيا وروما، ولكن تألق زياش في بدايته مع تشيلسي أثبت خطأ تلك النظريات، ولو لحظياً.

Ziyech, Mazraoui - Ajax

الآن لنعد لمقدمتنا السينمائية، ليت زياش يمتلك آلة سفر بالزمن مثل تلك التي اخترعها دكتور براون لماكفلاي، وقتها كان سيفكر ملياً قبل اختيار تشيلسي كخطوة أولى خارج هولندا.

البلوز فريق متقلب بطبيعته، رومان أبراموفيتش مالك مزاجي، أقل تراجع في النتائج ويقرر التغيير، والضحية هذه المرة كان لامبارد الذي آمن بزياش وإمكانياته، والآن خليفته توخيل يبدو على العكس وصانع الألعاب المغربي لا يتماشى مع مخططاته رغم محاولاته لإدراجه.

زياش لن يكون قادراً على اللعب في الماضي كما فعل ماكفلاي، ولكن بإمكانه التحكم بمستقبله بعد حلول نهاية الموسم الجاري إذا وجد أن الطريق أصبح مسدوداً مع توخيل وتشيلسي، والرحيل قد يكون الحل الأنسب لكل الأطراف المعنية.

إغلاق