الأخبار النتائج المباشرة
Features & Opinions

ديبالا مقابل لوكاكو؟ يوفنتوس الخاسر من الصفقة!

10:09 ص غرينتش+2 31‏/7‏/2019
Paulo Dybala Romelu Lukaku
هل تجاوز الزمن طراز المهاجم البلجيكي؟!
كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

قبل موسمين، دخل مانشستر يونايتد في حرب مزايدة حقيقية مع تشيلسي للحصول على خدمات المهاجم البلجيكي، روميلو لوكاكو، وفي الأخير نجح اليونايتد بالفعل في ضمه نظير أكثر من 70 مليون جنيه إسترليني.

وعندما تنظر إلى تاريخ لوكاكو رغم أنه لم يتجاوز بعد ربيعه الـ27، فهو تاريخ مُبهر كهداف، فقد سجل 113 هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويعتبر من بين أفضل 20 هدافًا في تاريخ المسابقة.

لكن كيف تبدل الحال بالنسبة للمهاجم البلجيكي حتى بات الآن عبئًا على مانشستر يونايتد، الذي ينوي استخدامه في صفقة مبادلة مع مهاجم يوفنتوس باولو ديبالا؟! وهي صفقة إن حدثت سيكون يوفنتوس هو الخاسر فيها.

عندما انضم لوكاكو إلى تشيلسي في البداية، كان لاعبًا مختلفًا للغاية عن اللاعب الذي نشاهده اليوم، كان ينظر إليه باعتباره بديلاً لدروجبا، ويتمتع بقوة لكن مع خفة حركة وقدرة على التحرك عبر الأطراف.

ولكن مع مرور السنين وتضخم جسده، أصبحت حركته أبطأ وأكثر تقييدًا، وفي كرة القدم الحديثة باتت الحركية والديناميكية في الهجوم هي المستهدفة، وليس المهاجم الذي يجلس في منطقة الجزاء وينتظر الكرات، والأمثلة عديدة منها ليفربول ومانشستر سيتي وآرسنال.

لا يناسب متطلبات سولشاير

عندما تولى أولي جونار سولشاير مهام منصبه تحدث عن رغبته في إعادة أسلوب مانشستر يونايتد في الهجمات المرتدة، لذلك استخدم ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال لما يتمتعان به من حركية ورشاقة.

هناك إحصائية تؤكد ما أقوله، فلوكاكو الأقل من بين مهاجمي أول 6 أندية بترتيب البريميرليج الموسم الماضي تغطية للمساحات بمعدل 8.67 كيلومترًا لكل 90 دقيقة، أي أنه يتحرك في مساحة محدودة للغاية تسهل على الخصم مراقبته، وهذه الحركة الضعيفة لا تخدم فكرة الهجمات المضادة ولا تسهل من عملية خلخلة الدفاعات لأنه غالبًا ما يكون ثابتًا في موقعه.

ويبدو أن كرة القدم تجاوزت فكرة المهاجم رقم 9 الصريح المتمركز فقط داخل الصندوق انتظارًا الكرات دون مشاركة في اللعب. لذلك فلوكاكو بمواصفاته الحالية لا يلبي متطلبات سولشاير وربما الكثير من أندية النخبة الأوروبية، وربما يلبي متطلبات الأندية الي لا تزال تلعب بأسلوب الكرة الإنجليزية القديم حول «مهاجم تارجت» قوي يكون محطة للكرات الطويلة ومن ثم اللعب على كسب الكرة الثانية.

لذلك فإن تمت الصفقة التبادلية بين اليونايتد ويوفنتوس، فاليوفي سيكون الخاسر لأن نجمه كريستيانو رونالدو يلعب هو دور المهاجم الصريح داخل منطقة الجزاء في حالة الهجوم، ووجود لوكاكو قد يتعارض مع مهامه، كما أن يوفنتوس يمتلك فعلاً جونزالو هيجواين وأسلوبه أقرب للوكاكو، ومن ثم إن آراد يوفنتوس فليبقي عليه.

أما مانشستر يونايتد فسيكون هو الرابح إن جلب ديبالا القادر على شغل أكثر من مركز كمهاجم صريح أو كمهاجم ثانٍ، أي أنه سيحل أزمتين لليونايتد كان يُعاني منهم بالفعل الموسم الماضي.