حقق لميسي ما يشاء.. ربما يصبح جيشك الوحيد

التعليقات()
Getty
برشلونة يفقد الجميع ويبقى البرغوث الأرجنتيني يُقاتل وحده


بقلم    {أحمد مختار}      تابعه على تويتر

يمر نادي برشلونة الإسباني الآن بفترة معقدة ربما تكون الأصعب في كامب نو منذ أيام بيب جوارديولا، يظهر ذلك بوضوح في مستوى ونتائج الفريق مؤخرًا.

ولكن في عتمة المقاطعة الكتالونية يضيء البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي الطريق لمستقبل الفريق على الرغم من الظروف والضغوط التي يعاني منها بالفترة الماضية.

 

في البداية نستعرض لكم أبرز الأسباب التي دفعت بالكتيبة الكتالونية نحو الهاوية:


ثغرة الدفاع


يعاني العملاق الكتالوني من بعض المشاكل الدفاعية بالوقت الحالي، كان ذلك قد ظهر الموسم الماضي بسبب ضعف الأظهرة وعدم وجود بديل لداني ألفيش الذي رحل عن الفريق الصيف قبل الماضي.

وعلى الجانب الآخر تراجع مستوى جوردي ألبا والقائد جيرارد بيكيه مما أظهر ثغرة في دفاع البلوجرانا.


نقطة القوة


ربما كان خط الوسط هو نقطة القوة في كتيبة برشلونة لفترة طويلة حيث أكتسح الفريق الأخضر واليابس حينما تألق الثنائي أندرياس إنيستا وتشافي هيرنانديز.

ولكن فشل الإدارة في تعويض ذلك الثنائي أطلق جرس الإنذار في كامب نو بالمواسم الماضية، رحل تشافي إلى السد القطري ثم تراجع مستوى إنيستا كثيرًا، حتى أصبح الفريق يحتاج لبناء خط الوسط من جديد، وتلك كانت الثغرة الكبرى في تشكيل البلوجرانا مؤخرًا.


رحيل نيمار


كان رحيل النجم البرازيلي هذا الصيف لباريس سان جيرمان الفرنسي هو الضربة القاضية التي جعلت النادي الكتالوني ينهار مع بداية الموسم الحالي خاصة أن اللاعب كان يشكل نصف قوة الفريق الهجومية.


الميركاتو الأسود


ربما يمتلك برشلونة الكثير من المال هذا الصيف حيث أن رحيل نيمار وحده أدخل خزائن النادي 222 مليون يورو وهي قيمة الشرط الجزائي في عقده، ولكن على الرغم من ذلك فشل الفريق في تعويضه.

تسعى الإدارة للتعاقد مع بعض الصفقات هذا الصيف ولكن الأمور تتعقد أكثر فأكثر وقد يعتمد المدرب على التشكيلة الحالية بالموسم المقبل.

Lionel Messi Barcelona

وفي ظل كل هذه المشاكل يحارب ميسي وحده حتى النهاية، ظهر ذلك بوضوح في مباراة العودة بالسوبر الإسباني أمام ريال مدريد وأيضًا في أولى مباريات الدوري أمام ريال بيتيس.

على الرغم من عدم تسجيله في اللقاء إلا أنه كان العامل المحرك والمتحكم في الرتم، ميسي قام بكل شيء حتى أن العارضة منعته من التسجيل ثلاث مرات!

يلعب البرغوث الآن وحيدًا في صفوف البلوجرانا وذلك بعد أن تراجع مستوى إنيستا وغيابه مؤخرًا والإصابة التي تعرض لها لويس سواريز الذي كان يساعده كثيرًا في الهجوم.

وإذا نظرنا تشكيل الفريق الذي فاز مع ميسي بالثلاثية 2015، لا يتواجد منه سوى راكيتيتش وجوردي ألبا الآن إلى جانب تير شتيجن، وقد ظهر بوضوح أنهم يعانوا من تراجع كبير في الأداء.


ميسي للمرة الأولى وحيدًا


وفي الأخير نلقي نظرة على ثلاثي الخط الهجومي منذ 2007 وحتى الآن، كان دائمًا ما يساعد ميسي عظماء في الهجوم وإن غابوا يتواجد تشافي وإنيستا من خلفه ولكن الآن لا هذا ولا ذاك.

2007: ميسي وإيتو ورونالدينيو.

2009: ميسي وإيتو وهنري.

2010: ميسي وإبراهيموفيتش وهنري.

2011: ميسي وفيا وبيدرو.

2013: ميسي وسانشيز وبيدرو.

2015: ميسي وسواريز ونيمار.

2017: ميسي وألكاسير ودولوفيو

وبصدد كل ذلك انتشرت بعض الشائعات عن إمكانية رحيل النجم الأرجنتيني إلى مانشستر سيتي الإنجليزي، وذلك بعد رفض الإدارة التعاقد مع اللاعبين هذا الصيف خاصة الذين يرغب ميسي في ضمهم أمثال مواطنه دي ماريا.

الموضوع التالي:
موراتا وسيلة أتليتكو مدريد لتجديد عقد سيميوني
الموضوع التالي:
بواتينج بعد الانضمام إلى برشلونة: سعيد بهذه الخطوة وأتمنى التسجيل في مرمى ريال مدريد
الموضوع التالي:
خاص جول – يوشيدا: بدأنا في الاعتياد على أجواء الإمارات
الموضوع التالي:
موعد مباراة النصر القادمة ضد أحد في الدوري السعودي
الموضوع التالي:
مشكلة أوزيل..صراع المدرب مع اللاعب من يفوز في النهاية؟
إغلاق