حصاد الموسم| نيمار يهرب من ظل ميسي إلى ظلمات فرنسا

التعليقات()
د
هل ظهر نيمار بالمستوى المتميز المنتظر في أول مواسمه بالدوري الفرنسي؟

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

هربًا من ظل ميسي، بحثًا عن فرصة وتجربة جديدة، طمعًا في مزيد من الأموال أو سعيًا للفوز بالحذاء الذهبي ... عناوين كثيرة لأسباب رحيل البرازيلي نيمار دا سيلفا في صيف 2017 من برشلونة إلى باريس سان جيرمان بعد فسخ قيمة العقد ودفع 222 مليون يوور.

ودون الخوض في أسباب رحيل نيمار إلى سان جيرمان، فإن الأهم الآن هو ما قدّمه البرازيلي خلال موسمه الأول في فرنسا، وما الذي قد يحققه في الفترة المقبلة.

في التقرير الآتي، نرصد أرقام نيمار الفردية، والإنجازات الجماعية التي حققها فريقه، ومستوى سان جيرمان في الأبطال، وإلى أي مدى استفاد وأفاد البرازيلي من رحلته إلى فرنسا في ملخص شامل لما قدمه خلال موسمه الأول.

 


الأرقام الفردية


Neymar PSG

لعب نيمار 30 مباراة فقط مع باريس سان جيرمان في أول مواسمه بـ "حديقة الأمراء" وذلك بسبب الإصابة التي تعرض لها في فبراير الماضي والتي أبعدته عن الملاعب لنهاية الموسم.

سجل نيمار 28 هدفًا، وهو ثالث أفضل مواسمه التهديقية منذ مجيئة لأوروبا، الأفضل في موسم 2014/2015 بإحرازه 38 هدفًا والتالي له موسم 2015-2016 بتسجيله 31 هدفًا.

نيمار أيضًا احتل المركز الثاني في أكثر اللاعبين إتمامًا للمراوغات الناجحة بعد ميسي، فقام بـ 211 مراوغة ناجحة بينما نجح ليو في 251 مرواغة ومتبقي له مباراة ضد ريال سوسيداد بالجولة الأخيرة من الدوري الإسباني.

يعد هذا تراجعًا كبيرًا عن المواسم الماضية والتي تصدر فيها ترتيب المرواغين في أوروبا (239 الموسم الماضي، 224 موسم 2015-2016) ولكن بالنظر إلى مشاركته في 30 مباراة فقط مقارنة بـ 53 لميسي، فإنها نسبة مرتفعة للغاية.

وعلى صعيد صناعة الأهداف، فقد نجح نيمار في صناعة 19 هدفًا وهو ثاني أسوأ معدل له في أوروبا بعد موسم 2013-2014، ولكن بالطبع قلة المباريات سبب رئيسي في ذلك.

أرقام نيمار الفردية تطورت بصورة ملحوظة مقارنة بعدد المباريات التي لعبها، وربما لو استمر لنهاية الموسم لكان حقق سجلًا خياليًا.


البطولات الجماعية


Neymar Dani Alves PSG

رغم حصول باريس سان جيرمان على الثلاثية المحلية بالفوز بالدوري وكأس الرابطة وكأس فرنسا، إلا أن الخروج أمام ريال مدريد في دور الـ 16 من دوري الأبطال كان أمرًا مخزيًا.

نيمار لعب 20 مباراة في الدوري الفرنسي وساهم بصورة واضحة في صدارة الفريق مما مهده لحصدها، لكنه لم يشارك سوى في لقائين بكأس الرابطة ومباراة واحدة في كأس فرنسا.

7 لقاءات تواجد فيها نيمار بدوري أبطال أوروبا، وسجل 6 أهداف وصنع 4 ولم يخسر سوى مرتين أمام بايرن ميونخ وريال مدريد بالنتيجة ذاتها 3-1، وغاب عن الإياب للإصابة ولكن فريقه خسر أيضًا 2-1.

وجود نيمار لم يكن مؤثرًا بصورة كبيرة في مباراة ريال مدريد، والسبب هو انفعاله وحصوله على إنذار مبكر بجانب كثرة الفردية في أغلب الأوقات، بيد أنّه صنع عددًا من الفرص من بينها هدف رابيو.

لو تحدثنا عن مدى تأثير نيمار في فوز باريس سان جيرمان بالثلاثية المحلية، فقد يحصل على جزء كبير من الفضل في الدوري فقط. 


تطور نيمار


Neymar PSG Strasbourg Ligue 1 17022018 

لا يوجد شك أن نيمار تطور بصورة ملحوظة في موسمه الأول مع باريس سان جيرمان، فأصبح نجم الفريق الأول والأكثر حرية في وسط الملعب، مما جعله يدخل كثيرًا إلى العمق عكس فترته في برشلونة.

السبب واضح، لا يوجد ميسي، فنيمار الذي يفضل اللعب في العمق لم يكن ليفعل ذلك بوجود ميسي وإلا صارت المنطقة مزدحمة، أما مع سان جيرمان فقد كان حرًا ولذلك كان يبدع في كثير من المباريات.

ولكن لا يجب إغفال أن المنافسة في الدوري الفرنسي ضعيفة للغاية، بعد سيطرة باريس سان جيرمان على كل شيء وامتلاكهم أقوى وأغلى تشكيل وحتى دكة البدلاء بها أسماء أفضل من فرق أخرى.

وجود نيمار في دوري لا تنافسي لن يخدمه في المستقبل، فالتطور يحدث من خوض مباريات قوية باستمرار ومواجهات خصوم في مستوى متقارب، ولكن باريس لا يفعل ذلك سوى في دوري أبطال أوروبا وبالطبع هذا لا يكفي.

 


المستقبل


Neymar Real Madrid

رغم كثرة الشائعات حول رحيله إلى ريال مدريد في الصيف المقبل، فإن الأمر سيبدو صعبًا للغاية.

باريس سان جيرمان لن يفرط بسهولة في لاعب كلف خزانة النادي 222 مليون يورو، كما أنّه لم يحقق المطلوب بعد بالتتويج بدوري أبطال أوروبا.

ورغم إغراءات ريال مدريد، ولكن عدم وجود شرط جزائي في عقده يجعل الأمر صعبًا ومكلفًا، ولذلك فإن النسبة الأكبر استمراره على الأقل لموسم واحد ومحاولة جلب ذات الأذنين مع توماس توخيل.

نيمار يعيش ملكًا في باريس ويحصل على ما يريد طوال الوقت من رواتب أو امتيازات خاصة، وهو أمر لن يتكرر في فريق آخر، ولكنّ غياب التنافسية وإحساس أن كل مباراة أشبه بالودية لن يكون مفيدًا للاعب يبحث عن الكرة الذهبية.

فشل نيمار في حجز اسمه بين الأسماء الكبيرة بسبب غياب الأضواء في فرنسا قد يدفعه مستقبلًا للرحيل، فاللاعب لا يزال يحلم بالكرة الذهبية وأن يخلف ميسي وكريستيانو رونالدو في الفوز بها بعد اعتزالهما.

إغلاق