الأخبار المباريات
حياة النجوم

جول إنسايدر | استثمار رونالدو العقاري بين خسارة الملايين مع ترامب والمستقبل الواعد!

2:57 م غرينتش+2 4‏/11‏/2022
Cristiano Ronaldo Goal Insider
كيف هو الحال بالنسبة للاستثمارات العقارية لكريستيانو رونالدو؟

"جول إنسايدر" هي سلسلة تركز على ممتلكات نجوم كرة القدم خارج عالم الساحرة المستديرة، استثمارات ومجالات مختلفة قرر نجوم الكرة التوجه لها بعيداً عن الميدان، منها ما يناسب رجال الأعمال، وأخرى غريبة ومفاجأة، وهو ما نسلط الضوء عليه.

تحدثنا من قبل عن عدة نجاحات لكريستيانو رونالدو في عالم الاستثمار، أبرزها كان في عيادات زراعة الشعر وفي المطاعم، لكن الحديث اليوم سيكون عن استثمار مستقبلي قد ينجح وقد يفشل، وسبق أن خاطر رونالدو فيه وخسر مبالغ كبيرة.

الحديث اليوم سيكون عن الاستثمار العقاري الذي كان لسنوات طويلة هو الشيء الأسهل بالنسبة للكثير من المستثمرين في بلدان عدة في ظل الحالة الاقتصادية التي يمر بها العالم والتضخم الذي يرتفع كل ساعة.

تجربة مخيفة في شقة ترامب

سبق لكريستيانو رونالدو أن خاض تجربة مخيفة في عملية الاستثمار العقاري، كان يجب أن تجعله يفكر مرتين قبل أن يقوم بهذا الأمر من جديد.

في عام 2015 قام رونالدو بشراء شقة في برج يخص الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وكانت قيمتها وقتها حوالي 15 مليون يورو.

الشقة تتواجد في ناطحة سحاب مكونة من 58 طابقًا وكان يستخدمها الرئيس السابق كمقر لإدارة أعماله بشكل عام.

وكانت الشقة تتمتع بالكثير من الرفاهيات مثل وجود تسعة غرف نوم وعدة ملحقات أخرى، لكنه لم يسكنها قط ولم يكن ليسكنها في المستقبل القريب بسبب حياته في أوروبا، لذلك ربما كان السبب الوحيد للإقدام على عملية الشراء هو الاستثمار.

في 2019 حاول رونالدو التخلص من الشقة وبيعها بعد أن تعرض للكثير من الضغوط من محبيه بسبب علاقته بترامب لكنه لم يحصل على عروض للشراء.

وتسببت تلك الشقة في الكثير من المشاكل لرونالدو، بسبب البرج التي هي فيه، حيث يتواجد حوله عدد كبير من الشرطة طوال الوقت، ويتظاهر عدد لا بأس به من الأشخاص بشكل يومي.

في الأخير وبعد مرور سنوات وبالتحديد في فبراير من العام 2022 مقابل سبعة ملايين يورو فقط، بخسارة حوالي لضعف القيمة التي دفعها قبلها بسبع سنوات.

ممتلكات أخرى

يملك رونالدو عدة ممتلكات عقارية أخرى، تملكها خلال فترات احترافه في أندية أوروبا المختلفة، وكان الغرض الأساسي منها التملك والعيش فيها.

لكن مع مرور الوقت أصبحت قيمة تلك العقارات أعلى بكثير، ويمكنه أن يستغني عن بعضها مقابل سيولة مالية كبيرة وربح قد لا يتكرر عن طريق أي استثمار آخر.

أبرز تلك العقارات التي يملكها رونالدو هي فيلا في حي "لا فينكا" في مدريد والذي هو الأفخم في العاصمة الإسبانية، وجيرانه هم جاريث بيل وإيدين هازارد وتوني كروس ودييجو سيميوني وزين الدين زيدان.

رونالدو يملك أيضًا الشقة الأغلى في مدينة لشبونة، حيث اشتراها في 2019 مقابل سبعة مليون يورو، وشقة أخرى بالقرب منها.

أما في جزيرة ماديرا حيث ولد رونالدو فالنجم البرتغالي يملك عقارًا من سبعة طوابق وهناك تقضي والدته الكثير من وقتها.

بالإضافة إلى ذلك هناك منزل العطلات في ماربيلا، والذي هو عبارة عن قصر فخم للغاية، بحمام سباحة فريد من نوه ب رسمة فسيفساء مرسومة ببراعة.

وفي البرتغال أيضًا يملك رونالدو منزلًا في حي جيريس الذي هو أحد أرقى أحياء الدولة، ويقع في الشمال الغربي ويسكنه العديد من المشاهير، ومنهم زميله السابق بيبي.

وهناك في إيطاليا يملك منزلًا آخر بالتحديد في تورينو، لم يتواجد فيه منذ ترك يوفنتوس، لكن صحيفة "ماركا"، تؤكد أنه لا يزال ملكًا له.

تجربة جديدة وأمل في مستقبل أفضل!

في أكتوبر 2022 قرر البرتغالي كريستيانو رونالدو أن يشتري قصرًا جديدًا في البرتغال تتجاوز قيمته الـ 11 مليون يورو.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "صن" فالقصر كان لا يزال تحت الإنشاء في وقت الشراء، ومن المفترض أن تتم الأعمال الإنشائية فيه بعد الشراء بعدة أشهر.

وأوضحت الصحيفة أن القصر قيمته ستقفز بشكل تلقائي عقب انتهاء كافة الأعمال فيه إلى 21 مليون يورو، وهو ربح كبير للبرتغالي لو قام ببيعه وقتها.

ورغم أن الهدف الواضح لشراء هذا القصر هو استثماري بحت، إلا أن تقارير صحفية تؤكد أن رونالدو قام بعملية الشراء فقط من أجل أن يعود للعيش هناك.

وأكدت تقارير أن اللاعب سيعود إلى ناديه الأسبق سبورتينج لشبونة، وسيعيش في ذلك القصر الذي يبعد 40 دقيقة فقط عن مقر النادي.

بيت القصيد

رونالدو يملك الكثير من العقارات حول أوروبا والعالم، صحيح أن له تجربة فاشلة في الاستثمار العقاري في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل، لكن ذلك لن يكن سببًا في تراجعه.

رونالدو سبق له أن فشل على مستوى الاستثمار في المطاعم، قبل أن يعود بقوة ويفتتح سلسلة مطاعم ناجحة للغاية.

وكما هو الحال في مسيرته الكروية، كلما ظن البعض أن البرتغالي انتهى أو لا يمكنه أن يضيف المزيد، يعود ويحقق النجاحات على مستويات كبيرة.