تقرير خاص - من الأنسب لخلافة كوبر وكيف تبني مصر جيلا للمستقبل؟

التعليقات()
Getty
جماهير الكرة المصرية تتمنى بناء جيل قوي قادر على المنافسة والتواجد في كأس العالم 2022

ماجد جزر - عبده الليثي

عاشت جماهير الكرة المصرية حلماً كبيراً بعد نجاح المنتخب الاول لكرة القدم في التأهل إلى بطولة كأس العالم روسيا 2018، بعد غياب دام 28 عاماً منذ أخر مشاركة سُجلت لهم حينها وبالتحديد في كأس العالم 1990 الذي أقيم في إيطاليا.

وغاب منتخب مصر عن التواجد في المحفل العالمي ليمثل تاريخ 9 أكتوبر 2019 موعدا تاريخياً للكرة المصرية، حيث حفر التاريخ نفسه في أذهاب العشاق والمتابعين لكرة القدم.

وجاء التأهل المصري بولادة متعثرة أمام الكونجو، بهدف متأخر جداً لنجم الفريق ونادي ليفربول محمد صلاح، لتبدأ الجماهير في عيش الواقع والبحث مبكراً عن المنتخبات المتأهلة إلى البطولة الروسية.

الأثارة بدأت عند موعد اعلان نتائج القرعة، وبالتحديد بعدما وقع الفراعنة رفقة كلا منتخبات روسيا (صاحب الأرض)، أوروجواي وأخير المنتخب الشقيق السعودية.

وبدأت نبرة التفاؤل والحسابات المصرية في بحث أمكانية جمع نقاط من أجل التأهل إلى الدور الثاني وتحقيق انجاز تاريخي.

وبدأت مصر مشوارها في البطولة بصعوبات غير متوقعة، حيث تعرض النجم محمد صلاح للإصابة قبل البطولة، وذلك أثناء خوضه مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا رفقة ليفربول أمام ريال مدريد والتي خسرها فريقه.

وجاءت النتائج مخيبة جدا للشارع المصري، حيث تعرض المنتخب لثلاث هزائم وفشل في تحقيق نقطة، ليخرج من الباب الصغير محتلا المركز الــ31 على مستوى البطولة متفوقا على منتخب بنما الذي جاء في المركز 32 والأخير.

هذه الخسارة فتحت الباب للكثر من الانتقادات واللوم سوء على الجهاز الفني بقيادة المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، أو علي مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث صاحب معسكر المنتخب العديد من الأزمات المتواصلة، وأخيراً نال بعض اللاعبين نصيبهم أيضاً من النقد.


أسامة نبيه يكشف الكواليس


Hector Cuper - Osama Nabih - Egypt

بداية الحديث توجه جول إلى أسامة نبيه المدرب العام في الجهاز الفني للأرجنتيني هيكتور كوبر، أصحاب الإنجاز في الصعود إلى المونديال بعد غياب 28 عامًا منذ نسخة 1990، للحديث عن الفترة التي قضاها الجهاز في قيادة الفراعنة، ورسالته للمدرب القادم.

وقال نبيه في تصريحات خاصة: "كل فرد في الجهاز الفني قدم كل ما لديه خلال الفترة التي تواجدنا بها في القيادة الفنية للمنتخب المصري، حققنا الكثير من الإيجابيات وتلقينا الكثير من الانتقادات التي يجب أن نقبلها".

وتابع: "الوصول إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية والصعود إلى كأس العالم، كان اتفاق كوبر مع الاتحاد المصري لكرة القدم، وقد قدم ذلك، وواجهنا سوء توفيق في بعض الأحيان، والانتقادات شيء طبيعي بعد الهزائم ونحن نتقبل هذا".

وأضاف نبيه: "بذلنا الكثير من الجهد في الفترة الأخيرة بالإمكانيات التي اتيحت لنا، ويجب على المدرب القادم العمل على السلبيات المتواجدة وإصلاحها لتحقيق إيجابيات أكثر تتناسب مع طموحات الشعب المصري بعد الوصول إلى كأس العالم مرة أخرى".

بعد رحيله رسمياً | ماذا قدم هيكتور كوبر مع المنتخب المصري

وأردف: "جلعنا الجميع يطمح في أهداف كبيرة وجديدة في السنوات المقبلة، والجهاز الفني القادم عليه أن يعي ذلك جيدًا، لأن الجماهير لن تقبل بأقل ما حققنا الفترة الأخيرة، ومن الممكن أن يطالب الاتحاد المصري المدرب القادم المنافسة على مراكز متقدمة في كأس العالم لما لا".

واختتم نبيه تصريحاته بأن الجهاز الفني بقيادة كوبر، أعاد المنتخب المصري إلى قوته، بغض النظر عن غضب الجماهير من طريقة اللعب ولكنه تمكن من تحقيق أحلامهم بشكل كبير، وخلق دوافع كبير وأهداف جديدة.


كوبر في الإعلام الأرجنتيني


كوبر

تحولنا للحديث مع الأرجنتيني كريستيان جروسو الصحفي في صحيفة "لا ناسيون"، حول قرار هيكتور كوبر المدير الفني السابق للمنتخب المصري وعدم التجديد له.

وقال جروسو في تصريحات خاصة: "موقف الاتحاد المصري لكرة القدم غير عادل مع كوبر، قام بإعادتهم لكأس العالم ووضعهم في نهائي بطولة إفريقيا وأتى بهم من بعيد، كان يستحق مشروعه اهتمامًا أكثر من هذا والتجديد له لفترة جديدة".

وتابع: "كوبر تعرض لضربة كبيرة بفقدان صلاح في المباراة الأولى وسببت الكثير من الإحباط للجميع بعد الهزيمة، ولا أعتقد أنه سيقوم بتدريب فريق أخر في الوقت الحالي، أعتقد أنه سيأخذ وقتًا من الراحة".

وعن إمكانية تولي كوبر تدريب المنتخب الأرجنتيني خلفًا لسامباولي، قال: "لما لا، من الممكن أن يكون مدرب الأرجنتين خلفًا لسامباولي يمتلك الكثير من الخبرة الفنية".


كيف يُشاهد المنافس منتخب مصر؟


Swaziland

تواصل جول مع أنطوني مدلولي المدير الفني المؤقت لسوازيلاند، للحديث عن مدى تأثير رحيل كوبر عن منتخب مصر قبل مواجهة سوازيلاند في سبتمبر المقبل.

ويستعد المنتخب المصري لاستئناف منافسات تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2019 التي ستقام في الكاميرون، حيث سيواجه منتخب سوازيلاند 3 سبتمبر المقبل.

وقال أنطوني في تصريحات خاصة: "منتخب مصر كبير ونكن له كل الاحترام ولن يتأثر برحيل كوبر، فهم يمتلكون منتخبًا قويًا وإمكانياته أفضل من سوازيلاند، ولكن كرة القدم بها كل شيء، ولكن فرصنا أمام مصر ضعيفة للغاية".

وتابع: "كان من المؤسف أن يغادر منتخب مصر من دور المجموعات بكأس العالم، وبالنسبة لأداء كوبر في البطولة، أقول أن هناك بعض الأحيان يكون إعدادك للبطولات لا يكون على المستوى المطلوب".

وأضاف: "منتخب مصر يمتلك الكثير من اللاعبين، وتجربة اللعب أمامهم وهم كاملين الصفوف ستكون رائعة، خاصًة محمد صلاح مهاجم ليفربول، ونتمنى ألا يحدث أي شيء يجعله أن يغيب عن المباراة".

وتابع: "كان من الممكن أن يصعد المنتخب المصري إلى دور الـ16 ولكنه خانه التوفيق في الكثير من المناسبات خلال مباريات دور المجموعات وقادر على تخطي المرحلة المقبلة، وستكون مواجهة قوية من جهتهم".


من هو المدير الفني القادم والأمثل؟


هيثم فاروق وبالتأكيد لن يقف الاتحاد المصري مكتوف الأيدي حيث يبحث المجلس برئاسة هاني أبو ريدة، عن المدير الفني الجديد لمنتخب مصر خلفًا للأرجنتيني هيكتور كوبر، حيث كلف حازم إمام عضو مجلس الإدارة بإنهاء هذا الملف.

وتواصل جول مع هيثم فاروق المحلل الرياضي ونجم نادي الزمالك السابق، للحديث عن أفضل بديل لكوبر خلال المرحلة المقبلة للقيادة الفنية للمنتخب المصري.

وقال فاروق في تصريحات خاصة: "البديل سيكون مدربًا أجنبيًا، وهذا هو الأفضل في الوقت الحالي للمنتخب، ومن الصعب تولي مدرب وطني تدريب منتخب مصر".

وأشارت تقارير صحفية في الفترة الأخيرة لترشيح الكثير من الأسماء على رأسهم الفرنسي هيرفي رينارد وكيروش وفان مارفيك. هيرفي رينارد

وتابع فاروق تصريحاته قائلًا: "من الناحية الفنية، فهيرفي رينارد هو الأنسب للمنتخب المصري، لديه خبرة كبيرة في إفريقيا سواء عند توليه زامبيا وكوت ديفوار وفي الوقت الحالي المنتخب المغربي".

وأضاف: "توج رينارد بـ2 كأس الأمم الإفريقية وتأهل إلى كأس العالم، وقدم مستوى رائع لولا قوة المجموعة التي سقط بها المنتخب المغربي".

وعن إمكانية توليه تدريب المنتخب، قال: "الأزمة في التعاقد مع رينارد أن الاتحاد المغربي قد لا يتخلى عنه بأي ثمن، وهل يوافق المدرب الفرنسي على تدريب المنتخب المصري، وتأتي هنا المشكلة الأكبر وهي الناحية المادية، فهل الاتحاد المصري لكرة القدم يملك الأموال الطائلة لإغراء الفرنسي".

وبالنسبة للأسماء الأخرى، قال فاروق: "فان مارفيك سيرفض العودة إلى الساحة العربية خاصًة بعد ما حدث معه من الاتحاد السعودي لكرة القدم، وإقالته بعد الوصول إلى كأس العالم، وكيروش لن يترك المنتخب الإيراني".


بناء جيل للمستقبل


حمادة صدقي

جماهير الكرة المصرية تنتظر جيلاً قوياً خلال الفترة المقبلة من أجل التواجد أيضا في بطولة كأس العالم المقبلة وعدم الغياب لمدة طويلة عن هذا المحفل العالمي، وعن بناء جيل جديد للمنتخب المصري استعدادًا لمونديال 2022 الذي سيقام في قطر، توجهنا بالسؤال إلى حمادة صدقي المدير الفني لمنتخب الشباب، ومساعد حسن شحاتة في تدريب المنتخب الأول عند تحقيق ثلاثية كأس الأمم الإفريقية 2006 - 2008 - 2010.

وقال صدقي في تصريحات خاصة: "كوبر قدم إيجابيات كثيرة خلال الفترة التي قضاها في تدريب المنتخب المصري، أعاده إلى البطولة الإفريقية بعد غياب عن 3 نسخ متتالية، بالإضافة إلى العودة للمونديال بعد غياب 28 عامًا".

وأضاف: "يجب من الجهاز الفني القادم العمل على السلبيات القليلة التي تركها كوبر وجهازه لبناء جيل قوي قادم يقدم مستوى رائعًا في المحافل العالمية، خاصًة في كأس العالم المقبل في 2022".

وتابع: "كوبر نجح في مهمته بنسبة 100 %، حيث وصل إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية والتأهل إلى كأس العالم، هذا هو اتفاقه مع الاتحاد المصري لكرة القدم عند التعاقد وهذا ما أعلنوا عنه، وما حدث في الفترة التحضيرية لكأس العالم هو أخطاء فنية وإدارة أدت إلى تراجع مستوى المنتخب في كأس العالم".

وأردف صدقي في تصريحاته: "بناء جيل قوي في الفترة الحالية يجب أن يبدأ من الحفاظ على الكيان الأساسي للمنتخب الحالي، حيث هناك أكثر من عنصر يمكنه الاستمرار حتى 2022، مع التدعيم من منتخبات الشباب، فهناك مواهب صاعدة تستطيع أن تتواجد ضمن صفوف المنتخب الأول". Ahmed Hegazy, Egypt, World Cup, 25062018

وأكد صدقي أن الأندية سيكون لها دورًا كبيرًا في بناء الجيل المقبل من منتخب مصر، حيث استشهد بفترة محمود الجوهري المدير الفني التاريخي للفراعنة أن كان هناك بطولات محلية تلغى من أجل معسكرات المنتخب الوطني، مشيرًا إلى أن يجب على الأندية التضحية بشكل أكبر وترك اللاعبين فترة مناسبة مع المنتخب.

وذكر صدقي بعض النماذج من منتخبات الشباب، قادرة على التواجد في المنتخب الأول في الفترة المقبلة، حيث أشار إلى ناصر ماهر لاعب الأهلي والمنتخب الأوليمبي، حيث قال أنه يجيد اللعب في مركز عبدالله السعيد الذي سيعود إلى مستواه بعد استقراره في ناديه أهلي جدة.

إغلاق