تحليل | ريال مدريد × روما.. لأن الخبرة تغلب الشجاعة

التعليقات()
Getty Images

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

أسقط ريال مدريد، بكل سهولة في الشوط الثاني، مستضيفه روما الإيطالي، بهدفين نظيفين، ضمن بهما صدارة المجموعة التاسعة، بعدما ضمن كلاً الفريق التأهل قبل بداية اللقاء.

مباراة رائعة في البداية من روما الإيطالي، الذي فشل في استغلال العوامل المتاحة له في التسجيل، ليتم تطبيق القول المأثور "من لا يسجل يقبل الأهداف".

وإليكم أبرز النقاط الفنية لمواجهة الملكي أمام الذئاب.


دفاع الملكي علامة استفهام


Cengiz Under Roma Real Madrid Champions League

4-2-3-1، في الخط الأمامي لروما نرى أن الشعراوي هو الأكبر بعمر الـ26، سرعات أوندر والبديل كلويفرت مع صانع الألعاب زانيولو، أظهرت مدى معاناة ريال مدريد مع سرعات الخصوم بشكل كبير وضعف خط الوسط في تقديم المساندة الدفاعية.

ضغط روما المتتالي في الشوط الأول ومحاولة تسجيل هدف، أرهق دفاع ريال مدريد وكاد روما أن يتقدم في نهاية الشوط الأول، لتجسد معاناة الملكي حتى ولو لم يستقبل الأهداف، ولتؤكد أن العيب ليس فني في المدرب بل في المنظومة الدفاعية التي يغلبها الأرهاق ليس أكثر فنيًا وذهنيًا.


ريال مدريد وجبهة واحدة


Sergio Ramos, Real Madrid vs Roma

اعتمد ريال مدريد على الجبهة اليمنى في الشوط الأول من أجل ضرب دفاع روما، هو ما لم يفلح فيه، رغم معرفة الجميع أن دفاع روما يكون سهل اختراقه عندما يتواجد فلورينزي وأمامه أوندر الضعيف في المساندة الدفاعية، خاصة أن كولاروف يعد بمثابة قوة دفاعية وهجومية قوية على الملكي، ليصبح الأمر سهلاً للملكي لكنهم فشلوا في استغلال هذا.

في الشوط الثاني بدأ الاعتماد على المرتدات واستغلال أخطاء دفاع روما الباحث عن تسجيل هدف التقدم ومن ثم هدف التعادل، فعرف الملكي كيفية تسجيل الهدفين، بشكل يعبر عن سذاجة دفاع روما أمام الكبار وحاجته للتدعيم في يناير المقبل.

ريال مدريد في الهدف الأول تحديدًا اعتمد على صعوبة روما في الخروج بالكرة بشكل سريع من الخلف، بسبب عدم التمركز الصحيح، في الشوط الأول نجح أولسون في الخروج بالكرة بكرة طولية، حتى مع ضغط ريال مدريد على اللاعب الذي تسلم الكرة، في الشوط الثاني مع ضغط أقوى نتج الأمر عن هدف بيل الأول وذبح الذئاب ببطء.


لأن الخبرة تغلب الشجاعة


Luka Modric Gareth Bale Roma Real Madrid Champions League

يعد روما من أكثر الفرق اعتمادًا على الشباب في المسابقة الأوروبية، وخط الهجوم الذي بدأ اللقاء خير دليل على هذا، لكن أين الخبرة في روما، غياب دجيكو ودي روسي أثر بشكل كبير بسبب عدم وجود قائد في أرضية الملعب.

لكن عندما تجد تغييرات روما، تعرف أنه لا أمل من العودة، أنتي كوريتش أو ريك كارسدروب، لا يحظيان بالفرصة الكاملة في الدوري الإيطالي، فهل يجوز الأمر أمام ريال مدريد من أجل العودة في النتيجة.

وسط روما يعاني بسبب التخلي عن الثنائي ستروتمان ونيانجولان في سوق انتقالات واحد، حتى الآن لم يجد الذئاب من يعوض رحيلهم، ويدفع الثمن سواء في الدوري أو منافسه في المجموعات رغم ضمانه التأهل للدور الثاني.

إهدار أوندر في الشوط الأول وعدم تعامله مع فرصة محققة كتلك في أهم أوقات المباراة، أمر غريب ويدل على عدم تواجد الخبرات، رغم مشاركة في ريمونتادا الموسم الماضي أمام برشلونة، هدفًا كان سيكون وزنه ذهبًا لزيادة مشاكل ريال مدريد، ولنا في مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا الأخيرة عبرة.

إغلاق