الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

تحليل | إنتر × نابولي - قمة تأتي في الوقت الخاطئ

11:35 م غرينتش+2 26‏/12‏/2018
Daniele D'Ambrosio Inter 2018-19
وإليكم أبرز النقاط الفنية من قمة الجولة الـ18 بملعب جوسيبي مياتزا.

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

خطف إنتر فوزًا مستحقًا على أرضية ملعب جوسيبي مياتزا، أمام أنظار جماهيره في البوكسنيج داي، ضمن مباريات الجولة الـ18 من الدوري الإيطالي.

فوز جاء على حساب منافسه في الوقت الحالي نابولي، بعيدًا بالطبع عن يوفنتوس الذي يغرد خارج السرب، ليفوز بقمة أعياد الميلاد ويخرج من النتائج السلبية التي عاشها في الأونة الأخيرة.

رجل رائع - رجل مخيب | إنتر ميلان × نابولي

نابولي فشل في استغلال تعثير يوفنتوس وتقليص الفارق على أمل سقوط أخر للسيدة العجوز، لكنه يؤكد أن المشكلة ليست في المدربين.

وإليكم أبرز النقاط الفنية من قمة الجولة الـ18 بملعب جوسيبي مياتزا.


أنشيلوتي يفكر


نابولي بدأ بـ4-4-2 وكاييخون ظهير أيمن على أساس أنه يزيد ويبقي الفريق في الحالة الهجومية 3-4-3 بتواجد ماريو روي كمدافع ثالث.

لكن مع إصابة هامشيك ونزول ماكسيموفتيش تحول لنابولي لنفس أسلوبه في دوري الأبطال باللعب بخطة 3-5-2 هجومياً، ودفاعياً 5-3-2 بتراجع كاييخون كظهير أيمن يساند ماكسيموفيتش وعلى الناحية اليسرى ماريو روي.

السبب في البداية من أنشيلوتي بتلك الخطة، هو إيقاف بيرشيتيش بتواجد لاعب سريع مثل كاييخون، وخلق زيادة في خط الوسط على حساب لاعبي إنتر الذين يتسمون بالبطء، مع تواجد رباعي، آلان، زيلينسكي، رويز، ومعهم هامشيك.

على الناحية الأخرى دخل إنتر بخطة 4-2-3-1 من أجل محاولة السيطرة على منتصف الملعب لكن تواجد بروزفيتش وبورخا فاليرو وأمامهم جواو ماريو لم يعطي لإنتر الأفضلية على الرغم من ظهورهم الأكثر من نابولي في الشوط الأول.


ما قبل طرد كوليبالي


.

بداية من الدقيقة 70 بدأنا نرى تطور هجومي لنابولي وإن لم يكشر عن أنيابه، خاصة بعد نزول ميرتينز بدلاً من ميليك، الأمر الذي غير شكل الفريق إلى 4-3-3 بتواجد كاييخون كجناح أيمن بشكل أساسي بدلاً من تواجده في الخطوط الخلفية، تبعها نزول فوزي غلام لمساندة إينسيني ولشغل الجبهة اليسرى التي لم تظهر طيلة أغلب أحداث اللقاء.

على الناحية الأخرى، أجرى سباليتي تغييرين بنزول فيتسينو وكيتا بالدي بدلًا من بورخا فاليرو وإيفان بيرتشيتش، لضخ دماء جديدة.


ما بعد طرد كوليبالي


الدقيقة 81 شهدت طرد المدافع الأفضل في الدوري الإيطالي، بسبب السخرية من قرار الحكم، ليتحول اللقاء بشكل كبير نحو إنتر الذي لم يدخر أي وقت من أجل تغيير ثالث يظهر أخيرًا نية سباليتي محاولة خطف الفوز على أرضية ملعب.

نزول لاتاورو مارتينيز بدلاً من جواو ماريو، حول النيراتزوري إلى 4-4-2، مع ضغط كبير على دفاع نابولي المنقوص، ليسجل هدف الفوز في الوقت القاتل، وليقلب سيناريو المباراة التي كادت أن يخطفها نابولي قبلها بدقيقة واحدة لكن الغاني كوادوا أسامواه جعل إنتر في الملعب.


قمة الوقت الخطأ


كيف تخدم منافسيك دائمًا بنتيجة تلك المباراة في المواسم الثلاثة الأخيرة، البداية مع موسم 2015-16 الذي شهد تخبط ليوفنتوس فحقق نابولي فوزاً على إنتر بهدفين مقابل هدف خطف به الصدارة، وتراجعت بفضله نتائج إنتر صاحب المركز الثاني حينها، ليخطف يوفنتوس اللقب في النهاية.

الموسم التالي كانت قمة في الظل مع تخبط إنتر تحت قيادة فرانك دي بور، وتراجع نابولي المبكر قبل العودة مرة أخرى للتركيز المحلي، رغم الفوز بثلاثية نظيفة، إلا أن كلاهما كان بعيدًا عن المنافسة.

الموسم الماضي، شهدت 8 انتصارات لنابولي متتالية، كأفضل بداية في تاريخه، مقابل 7 لإنتر وتعادل، الفارق نقطتين بين الأول والثاني، ليأتي تعادل سلبي جعل يوفنتوس يقترب أكثر منهما، وينقض على الصدارة بشكل رسمي مع الفوز على نابولي.

اليوم بدلاً من أن يستغل نابولي تعادل يوفنتوس مع أتلاتنا ليقلص الفارق مع يوفنتوس إلى 6 نقاط، زاد الفارق إلى 9 نقاط مرة أخرى، في تنفس إنتر الصعداء بشكل كبير  من سلسلة النتائج السلبية وضمان المركز الثالث رسمياً قبل جولة على نهاية الدور الأول.