الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

وسط اهتمام مدريد ومانشستر - هل حان وقت انتهاء مشروع بوتشيتينو في توتنهام؟

10:45 ص غرينتش+2 15‏/12‏/2018
Mauricio Pochettino Tottenham 2018-19
عمل كبير قام به المدرب الأرجنتيني مع سبيرز

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

على مدار السنوات الأربعة الأخيرة نجح ماوريسيو بوتشيتينو في وضع اسمه على خارطة التدريب في أوروبا بعدما نجح في إعادة توتنهام من جديد لمصاف الكبار وأسس مشروعاً طموحاً مع الفريق اللندني.

ورغم أنه قبل وصوله لسبيرز لم يتمتع بخبرات تدريبية كبيرة باستثناء ثلاثة أعوام في إسبانيول وعام مع ساوثامبتون، ولكن المدير الفني الأرجنتيني تكيف سريعاً مع أجواء البريميرليج وأظهر إمكانياته داخل وخارج الملعب.

قبل بوتشيتينو، عانى توتنهام من أزمة تذبذب النتائج والمستوى الفني، ورغم امتلاكه لأسماء مميزة، ولكن دائماً ما فشل في المنافسة على الألقاب والمراكز الأوروبية، ولكن تبدل الوضع مع وصول الأرجنتيني.

وضع بوتشيتينو مشروعاً طويل الأمد مع دانييل ليفي، رئيس توتنهام، يقتضي على الحفاظ على أبرز النجوم في الفريق، والتواجد الدائم على الساحة الأوروبية، وخصوصاً دوري الأبطال.

مشروع سبيرز عابه شيئاً وحيداً، وهو افتقاد الطموح للفوز بالألقاب رغم توافر كل العناصر اللازمة من أموال ونجوم، وحتى في بعض الأحيان كان الحظ بجانبه بابتعاد المنافسين، ولكن بدا وكأن الفريق راضياً بفكرة كونه منافساً فقط، ولكن السؤال، هل يشارك بوتشيتينو ناديه نفس الأفكار؟

بوتشيتينو كلاعب رغم تمثيله لأندية كبرى ولعبه مع جيل ذهبي لمنتخب بلاده، ولكنه لم يتوج ببطولات تذكر إلا كأس الملك بإسبانيا في مناسبتين والكلوسورا مع نيولز أولد بويز في مشوار امتد في الملاعب لسبعة عشر عاماً، وكمدرب حتى الآن لا يزال يبحث عن بطولته الأولى.

الجملة الأخيرة قد توضح لما حتى الآن يرفض بوتشيتينو كل العروض التي جاءته في السابق من إنتر، ريال مدريد، وأخيراً مانشستر يونايتد، ولكن مدرب بشخصية بوتشيتينو يجيد التعامل مع النجوم ويقدم عروضاً فنية مميزة في دوري بحجم الدوري الإنجليزي الممتاز يحتاج أن يكون طموحه أكبر من مجرد مركز مؤهل لدوري الأبطال وتقديم كرة قدم ممتعة.

بوتشيتينو مدرب يجيد التعامل مع النجوم داخل وخارج الملعب، ويعرف كيف يطور اللاعبين الشباب، يملك مرونة تكتيكية كبيرة، فيعرف متى يقدم الكرة الممتعة ويهاجم، ومتى يتحفظ تكتيكياً وينظم صفوفه ويدافع، وفي السنوات الأخيرة أثبت أنه يملك عيناً خبيرة في سوق الانتقالات، ولا يخدعك سوق انتقالات سبيرز الأخير، فالرجل هو من أتى بسون، لاميلا، وأعطى الفرصة لهاري كين وديلي ألي ووينكس وآخرين.

مدرب بكل تلك الإمكانيات يجب أن يكون منافساً على الألقاب، وإذا كان مشروع توتنهام هو السبب حتى الآن وراء عدم حصول ذلك، فربما حان الوقت للرحيل، خصوصاً وأنه لا تنقصه العروض، وإلا إذا استمر في لندن فأنه سيؤكد نظرية أن طموحه الشخصي لا يزيد عن طموح ناديه بالاكتفاء بشرف المحاولة وجمع الأموال وسماع إشادات المتابعين.