germany-neuer-euro-202106150830(C)Getty Images

بسبب دعم نوير للمثليين.. الاتحاد الأوروبي يحقق، وألمانيا ترد!

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن يفتح تحقيقًا مع نظيره الألماني بشأن ما حدث في مواجهة الفريق الأخيرة ضد البرتغال.

جاء هذا بحسب ما علم جول.كوم، حيث يرى الاتحاد الأوروبي أن ما بدر من قائد الفريق مانويل نوير يعد إشارة سياسية.

ما الذي قام به مانويل نوير في مواجهة البرتغال؟

حارس مرمى فريق بايرن ميونخ ارتدى شارة قيادة عليها ألوان علم قوس قزح، الذي يشير لدعم المثليين.

الموضوع يُستكمل بالأسفل

يأتي هذا بالتزامن مع حلول الاحتفالات بـ"شهر الفخر"، وهي فترة من العام يتم فيها تقديم الدعم وإظهار التعاطف مع مجتمع المثليين حول العالم، وتقام فيها فعاليات عديدة من حفلات وتجمعات ومؤتمرات.

لماذا قرر الاتحاد الأوروبي التدخل؟

لم يحصل الاتحاد الألماني على إذن نظيره الأوروبية لارتداء تلك الشارة في بطولة كأس الأمم الأوروبية، بالرغم من ظهورها من قبل في الملاعب عدة مرات خلال المواسم السابقة.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي الظهور بتلك الشارة في الملعب نوعًا من الإشارات السياسية المرفوض دخولها لعالم كرة القدم.

هل يعادي الاتحاد الأوروبي مجتمع المثليين؟

الحقيقة أن الاتحاد الأوروبي لا يعادي أي حركة سياسية أو دينية أو اجتماعية، لكن تعامله مع ذلك الموقف يأتي في ظل رغبته في جعل كرة القدم مرتبطة بكونها رياضة فقط لا غير.

وعلى جانب آخر فتح الاتحاد الأوروبي تحقيقًا رسميًا مع المجر في ظل مظاهر العنصرية التي ظهرت في مدرجات المنتخب في مواجهتي البرتغال وفرنسا.

وبحسب ما علم جول فأحد تلك المظاهر كان عبارة عن لافتة مكتوب عليها كلمات معادية للمثليين.

ماذا قال الاتحاد الألماني لكرة القدم بعد أخبار التحقيق؟

أصدر الاتحاد الألماني لكرة القدم بيانًا وأكد خلاله أن مراجعة الحالة انتهت دون أي مشاكل.

وكُتب في البيان: "الاتحاد الأوروبي أنهى مراجعة واقعة شارة قيادة مانويل نويرالتي حدثت يوم الأحد، وأخبرنا في خطابه أن العلم يتم اعتبار كإشارة للوحدة والتنوع.

اقرأ أيضًا

إعلان