بداية النهاية؟ ضلع جديد في مثلث ليفربول يهدد صلاح وماني

Klopp Salah Mane Liverpool 2021Getty

شغل نهائي إفريقيا الجميع حول العالم، هي مواجهة محمد صلاح وساديو ماني قبل أن تكون بين مصر والسنغال، مواجهة بطعم خاص للريدز ليفربول بالتحديد حيث يلعب النجمان، وحيث كانت العلاقة بينهما مثار الحديث والجدل السنوات الماضية.

منذ قدوم صلاح إلى قلعة "أنفيلد" وما تسبب فيه ذلك من تخلي ماني عن مركزه المفضل يمين الهجوم، ولا حديث إلا عن علاقة متوترة بين اللاعبين، الأمر الذي قيل أحياناً أنه يتخطى مجرد عصبية الملعب واللحظة، وأن مدرب ليفربول يورجن كلوب يعمل حثيثاً لتثبيت الأوضاع بين نجميه، وإن كانت لقطات ما بين اللاعبين في نهائي إفريقيا، وحديث السنغالي عن زميله عقب المباراة تنقل العكس.

أثناء غياب الثنائي عن ليفربول الأيام الماضية لخوض أمم إفريقيا شهدت دخول عنصر جديد في المعادلة، إذ تعاقد الفريق مع لويس دياز من بورتو، صفقة قيمتها قاربت 60 مليون يورو، الرقم الذي يعني أن الكولومبي ليس مجرد لاعب تعاقد معه كلوب لسد خانة، أو ليكون احتياطياً لنجميه الأساسيين.

يعاني ليفربول منذ الموسم الماضي مع أزمة مد عقد صلاح الذي ينتهي في 2023، الطرفان حتى الآن بعيدان عن الوصول لاتفاق يرضي الجميع، المصري ووكيله متمسكان بالمطالب المادية التي يراها النادي مبالغ فيها، وحتى الآن يرفض الانصياع لرغبات نجمه الأول.

الوضع يعد شبيهاً أيضاً فيما يخص ماني، عقده هو الآخر ينتهي في نفس التوقيت، ولكن مسألة تجديده لا تثير نفس الضجة كلاعب روما السابق، وإن جاء فوزه بأمم إفريقيا ليفتح الباب عن طموحات من طرفه بتمثيل أحد قطبي الليجا ريال مدريد أو برشلونة. طالع هنا.

أكد يورجن كلوب مراراً وتكراراً أهمية الثنائي بالنسبة له، ولم تطرح ولو في مناسبة وحيدة فكرة التفريط في اللاعبين أو حتى واحد منهما، ولكن المعطيات تقول عكس ذلك.

يبلغ الثنائي صلاح وماني التاسعة والعشرين، مما يعني أنهما حالياً في قمة العطاء، وأن على الأغلب العقد الجديد الذي يسعيان للحصول عليه مع ليفربول سيكون الأخير بقيمة كبيرة فنياً ومادياً خلال مسيرتهما بالملاعب، ومن هنا يمكن تفهم طلبات صلاح المرتفعة، خصوصاً مع مكانته الحالية كأحد أفضل لاعبي العالم وليس الدوري الإنجليزي الممتاز فقط.

ولكن على الجانب الآخر يمكن تفهم وجهة نظر ليفربول بعدم الموافقة بسهولة على طلبات لاعبيه، إدارة الريدز من الإدارات التي تخطط مادياً بشكل منظم للغاية، نعم تملك الأموال ولكن حريصة للغاية في صرفها، وهو ما يظهر جلياً بتحركات الفريق بسوق الانتقالات في عهد كلوب بالتحديد.

قد تكون الخطة هي التجديد لواحد وبيع الآخر بين الثنائي صلاح وماني، وتعويضه بلاعب شاب مثل دياز يكون استثمار للمستقبل، كما فعلت في سيناريو دييجو جوتا مثلاً، تجربة أثبتت صحتها ونجاحها في ظل دخول البرتغالي القوي، والذي رويداً رويداً أصبح الضلع الثالث في المثلث الهجومي بدلاً من روبرتو فيرمينو.

بالتأكيد خسارة ماني أو صلاح، وخصوصاً الأخير، ستكون لها عواقب فنية ودعائية ومالية، تقرير صحيفة "ليفربول إيكو" أن في حال رحيل الملك المصري قد يضيع على النادي عقد رعاية بقيمة 70 مليون يورو من الشركة الراعية لملابسه الرياضية، ناهيك عن فقدانه لنجم بشعبية طاغية في جميع أنحاء المعمورة وما لذلك من تأثير على مبيعات الفريق التجارية.

تعي إدارة ليفربول جيداً أن كرة القدم الآن لا تلعب فقط داخل جنبات "أنفيلد"، وقد يكون التفريط بأحد الثنائي صلاح وماني مكلفاً وله تبعاته، ولكن على المدى الطويل القرار الصائب، على الأقل من وجهة نظر عملية بحتة.