أوباميانج .. من خلافة حمد الله للسطوع في سماء برشلونة!

AubameyangGetty

تحول غير متوقع في مسيرة المهاجم الجابوني بيير أوباميانج، من لاعب مهمش ومنبوذ في آرسنال إلى نجم يخطف الأضواء من الجميع مع برشلونة.

صاحب الـ32 سنة قرر الهرب من جحيم الإسباني ميكيل أرتيتا في شهر يناير الماضي، لخوض رحلة محفوفة بالمخاطر مع الفريق الكتالوني.

التوقعات كانت تشير إلى صفقة فاشلة، خاصة وأنه لم يكن الخيار الأول للمدرب تشافي، الذي ظل يطارد ألفارو موراتا دون جدوى طوال الميركاتو الشتوي.

ولكن ما حدث في الكلاسيكو الماضي، بتسجيله أوباميانج ثنائية وصناعته لهدف آخر في الفوز على ريال مدريد 4/0 كان بمثابة الرد الصادم لكل المشككين.

خلافة حمد الله

Aubameyang Arsenal
Getty

فور ظهور الأنباء حول رغبة آرسنال في التخلي عن أوباميانج في يناير، بدأت الأندية في محاولة استغلال هذا الموقف بشكل جيد.

الشائعات بدأت في الظهور حول رغبة النصر السعودي في التعاقد مع اللاعب، لخلافة المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله الذي رحل إلى اتحاد جدة.

الهلال دخل كذلك على الخط لاقتناص النجم الجابوني، ولكن الرد جاء صادمًا للثنائي من مهاجم آرسنال وبوروسيا دورتموند السابق.

أوباميانج رفض الانصياع إلى الأصوات التي تعالت لتؤكد أن وقته بالمستوى العالي في أوروبا قد انتهى، وحان وقت الانتقال لأحد أندية الخليج أو النزول لمستوى أقل في القارة العجوز.

ولكن اللاعب كان مؤمنًا بقدراته، وقبل التحدي بالانتقال لبرشلونة، رغم معرفته جيدًا بصعوبة المنافسة بالنادي الكتالوني، وأنه قد لا يكون من ضمن خطط النادي على المدى البعيد، لاستهداف الإدارة بعض الأسماء الشابة وأبرزها إرلينج هالاند.

أسرار النجاح

أحد أهم المميزات التي يتمتع بها أوباميانج في مسيرته، هي سرعة التأقلم على أي أجواء بشكل مذهل، يجعله وكأنه يلعب بالفريق منذ سنوات.

الأمر حدث معه في آرسنال، حيث اكتسب شعبية جارفة في النادي اللندني بعد بضعة أشهر من انضمامه خلال حقبة أرسين فينجر.

والآن يتكرر الموقف مع برشلونة، بتفاعل أوباميانج سريعًا مع الأجواء الحالية في النادي الكتالوني، والروح التي يعيشها الفريق بقيادة تشافي.

مسيرة الجابوني تتعرض للتشكيك باستمرار، لكن لو اعتبرنا آرسنال هو التجربة الأسوأ له، سنجد أنه سجل 92 هدفًا في 163 مباراة بقميص الفريق.

وحصل كذلك على لقب هداف الدوري الإنجليزي، وقاد المدفعجية لتحقيق كأس الدرع الخيرية وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكان السبب الأول للفوز بهما.

ولو نظرنا إلى تجربته في بوروسيا دورتموند، سنجد أنه سجل 141 هدفًا في 213 مباراة، وحصل على 3 كؤوس مع الفريق الألماني.

الأرقام لا تكذب وكذلك الأداء في الملعب، وهو ما يثبته أوباميانج هذا الموسم، بتسجيل 9 أهداف في 11 مباراة فقط حتى الآن مع برشلونة.

لماذا فشل في آرسنال؟

aubameyang vs real madrid
Getty

أوباميانج لديه العديد من المميزات، مثل السرعة والحاسة التهديفية والإنهاء الحاسم والتمركز بأماكن خطيرة تهدد مرمى الخصم.

ولكن لديه بعض العيوب أهمها عدم التزامه في بعض الأحيان، ورغبته في الحصول على معاملة خاصة، وهو الأمر الذي أغضب المدرب ميكيل أرتيتا.

الجابوني لم يكن القائد المثالي لآرسنال، بل في الحقيقة مهمة قيادة الفريق لا تبدو الأنسب له، بل تسببت في تقييد حريته في الفريق الإنجليزي، وجعلته مطالبًا بالقيام بمهام لا يمكنه التأقلم عليها على المدى البعيد.

Aubameyang
Getty

ربما قاد آرسنال للفوز ببطولتين وهو قائدًا للفريق، ولكنه فشل بعدها في أداء دوره، ولم يكن اللاعب القدوة للمجموعة الشابة التي يمتلكها المدفعجية.

أرتيتا تغاضى عن مشاكله الانضباطية لأنه كان النجم الأول للفريق وهدافه الأهم، ولكن بعد هبوط مستواه نظر لأزماته بشكل تراكمي ولم يمنحه أي فرصة لتصحيح الأمور ونزع شارة القيادة منه بعد فشله في تحمل الضغوط.

ولذلك هو ينجح الآن في برشلونة لأن ضغط القيادة لم يعد متواجدًا، كما أنه يستفيد من المعاملة التي يلقاها من تشافي، وسيكون من المثير رؤية إمكانية استمرار هذه المعاملة أم تكرار سيناريو أرتيتا بشكل مختلف.

اقرأ أيضًا ..