الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

"الفار في البريميرليج"، يُزيد الجدل لا يُنهيه!

10:46 ص غرينتش+2 4‏/11‏/2019
Tottenham Watford VAR no goal 191019
الجدل أخذ بعدًا خياليًا هذا الأسبوع

عاد الجدل مرة أخرى بسبب سوء استخدام تقنية "الفار" في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهذه المرة أخذ الجدل بعدًا خياليًا هذا الأسبوع خاصة بعد أن تم احتساب تسلل على مهاجم ليفربول روبرتو فيرمينو بسبب تقدمه بفارق إبط فقط في مباراة الفريق التي فاز فيها فريقه على أستون فيلا بهدفين مقابل هدف.

من المفترض أن هذه التقنية ستفرض العدالة في الملاعب، صحيح أن توقف المباراة لبعض الوقت قد يقتل نسق المباريات، لكن العدالة أهم من كل شيء.

لكن من الناحية العملية، لم تنجح تقنية "الفار" بالشكل الذي كنا نتوقعه، ولا يعود السبب في ذلك ببساطة إلى أن الحكام الإنجليز قد أظهروا نوعًا من الازدراء للاعتماد على إعادة الحالات المثيرة للجدل بسبب عدم رغبتهم في إيقاف المباريات لفترة طويلة.

وخلال الموسم الحالي للبريميرليج، تم إلغاء أكثر من 20  قرارًا تحكيميًا من قبل تقنية حكم الفيديو المساعد، وفي كل هذه الحالات لم يلجأ الحكام إلى الشاشة الموجودة بجوار خط التماس للتأكد من صحة القرار من عدمه!

 ويرى البعض أنه من المنطقي حدوث ذلك، لأنه ليس من المنطقي أن يوقف الحكم المباراة ويذهب لرؤية الإعادة التلفزيونية بنفسه في ظل وجود عدد من الحكام الذين يشاهدون اللعبة أكثر من مرة عبر شاشات أفضل وفرص إعادة أفضل للقطات المثيرة للجدل في الغرفة المخصصة لتقنية حكم الفيديو المساعد.

لكن الشيء المثير للجدل أن "الفار" في إنجلترا بات يُركز على الأخطاء البسيطة، بل وكانت هناك أخطاء وقرارات غير مفهومة مثل إلغاء هدف فوز آرسنال على كريستال بالاس قبل أسبوع دون توضيح السبب.

في حالات التسلل يتم إلغاء أهداف بسبب فروق لا تظهر ربما إلا تحت المجهر ربما، أو حالات غريبة مثل حالة فيرمينو أمام أستون فيلا، وحتى في اليوم الافتتاحي في مباراة وست هام ومانشستر سيتي حدثت حالة مشابهة بعد أن ألغى الفار هدفًا لصالح رحيم ستيرلينج بداعي التسلل "بكتفه.

عندما تنظر للصورة التي تم بناء عليها إلغاء الهدف، فاللعبة صعبة للغاية ولا يمكن تفسيرها، ومثل هذه الألعاب فعلاً قد تخلق جدلاً واسعًا، نظرًا لأن هناك تطابق واضح بين كلا اللاعبين حسبما أوضحت إعادة من الزاوية الصحيحة للعبة.

هناك طرح منطقي بأن أي نظام جديد سيواجه كثيرًا من المشكلات في البداية، ربما من الممكن أن يحدث هذا في مرحلة ما، لكن في الوقت الحالي فإن تقنية "الفار" لم تنجح في القضاء على الحالات المثيرة للجدل فحسب، لكنها أيضاً تنتقي بعض الحالات "التافهة" بشكل مثير للجدل.