الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

"الذخيرة الاستراتيجية" سر نجاح بيب جوارديولا مع مانشستر سيتي

12:16 م غرينتش+2 15‏/8‏/2019
Pep Guardiola Manchester City West Ham 100819
مورينيو لخص الأمر، دكة بدلاء مانشستر سيتي قادرة على الفوز بالبريميرليج

عندما اكتسح مانشستر سيتي مضيفه وست هام بخماسية نظيفة في مستهل حملة الدفاع عن لقبه كبطل للدوري الإنجليزي الممتاز، لم يبدأ بيب جوارديولا بأفضل تشكيلة لديه.

الهدف الأول يُلخص القصة نفسها.. تمريرة من رياض محرز سارع إليها كايل ووكر ولعبها لجيسوس الذي أنهاها في الشباك. كان اختيار محرز على حساب برناردو سيلفا مفاجئًا، ووكر كان يعرف أن هناك ظهير سيزعجه في مركزه الأساسي وهو جواو كانسيلو، وجيسوس حتمًا كان ينظر إلى سيرجيو أجويرو وهو على الدكة عندما كان يحتفل بالهدف.

هذا هو العمق الذي يمتلكه مانشستر سيتي، هذا هو العمق الذي جعل جوزيه مورينيو في دور الناقد في سكاي سبورت يقول إن هناك 4 فرق بمقدورها المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي مع السيتي، منهم مانشستر سيتي، ومانشستر سيتي الاحتياطي.

رغم أن المباراة أمام خصم صعب وعلى ملعبه فجوارديولا لم يختر أفضل تشكيلته، لكنه يؤمن بكل اللاعبين المتاحين تحت يده، كما اعترف هو حين قال «على الجميع أن يعرف أنني أثق بهم».

«عندما أقول إنني أثق بهم، هذا صحيح. بعد أربعة مواسم، لا يوجد لاعب واحد لا أحب أن يكون معنا. أنا أثق بهم ويجب أن ينافسوا بعضهم البعض. نعم عليهم التنافس مع الخصم، لكن عليهم التنافس مع بعضهم البعض».

هذا هو السبب في أن السيتي لم يُعوض رحيل قائده فينسنت كومباني، فاللاعب لم يبدأ سوى 13 مباراة فقط من مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي، لكن النقطة الحقيقية أن السيتي لا يتأثر بغياب أي لاعب، فافتقد خدمات نجم وسطه كيفن دي بروينه لفترات طويلة، لكنه تعامل مع الأمر بشكل رائع. النجاح لا يعتمد على أي لاعب واحد في السيتي.

لقد مرت 15 مباراة في البريميرليج على السيتي منذ الهزيمة المفاجئة التي تعرض لها أمام نيوكاسل. لم يخسروا أي منها ولم يتعادلوا حتى، 15 تشكيلة من اختيارات جوارديولا كل واحدة مختلفة عن الـ14 الأخرى!

في المقابل مثلاً فمدرب ليفربول يورجن في 35 مباراة من أصل 38 مباراة في الموسم الماضي قام بالاعتماد على كل من أليسون وفرجيل فان دايك وأندي روبرتسون وساديو ماني ومحمد صلاح في نفس الفريق.

وجود دكة بدلاء قوية لا تسمح فقط للسيتي بأن يتنافس بمنتهى الأريحية والانتعاش البدني على أكثر من بطولة ومن ثم الهيمنة المحلية، بل يجعل اللاعبين إن طال بهم الأمر سيأكلون العشب للحفاظ على مراكزهم الأساسية والمشاركة باستمرار، وبالتالي يُعلي من مستوياتهم.