NxGn في يورو 2020: كيف أصبح بيلينجهام أمل إنجلترا الكبير

بقلم رونان ميرفي


بعد أن تلعب إنجلترا مباراتها الأخيرة في المجموعة الرابعة على ملعب ويمبلي ضد جمهورية التشيك في 22 يونيو، سيكون الأسود الثلاثة قد احتفلوا بالتأهل إلى الأدوار الإقصائية من بطولة أوروبا 2020.

حتى أنهم قد ينتهزون الفرصة لشرب الكحول قبل مباراتهم التالية، والتي ستكون بعد سبعة أيام من آخر مبارياتهم في المجموعة في حال تصدرهم لها.

الكل سيفعلون ذلك، باستثناء من لا يشربون الخمور فقط، وجود بيلينجهام واحد منهم.

لا يُسمح قانونًا للاعب خط وسط بوروسيا دورتموند بتناول الكحول، لأن أصغر لاعب في منتخب إنجلترا لن يبلغ 18 عامًا حتى التاسع والعشرين من يونيو..

بيلينجهام /17 عامًا/ هو أحد أصغر اللاعبين في بطولة أوروبا، لكن لا يمكن لأحد القول أنه لا يستحق مكانه هناك.


في الواقع، لطالما كان بيلينجهام سابقًا لسنه.

فعندما كان يبلغ من العمر 14 عامًا فقط ، كان يلعب مع فريق برمنجهام سيتي تحت 18 عامًا. وعندما وصل إلى الفريق الأول، كان لا يزال طالبًا يكسب 145 جنيهًا إسترلينيًا (205 دولارًا) في الأسبوع، لأنه أصغر سنًا من أن يكون مؤهلًا للحصول على عقد احترافي.

كان يبلغ من العمر 13 عامًا فقط عندما ظهر لأول مرة مع منتخب إنجلترا تحت 15 عامًا، حيث خرج من مقاعد بدلاء تضم جمال موسيالا، الذي سيمثل ألمانيا في يورو هذا الصيف بعد أن حول ولاءه إلى البلد الذي ولد فيه. بعد ظهوره في مباراتين كبديل ضد تركيا في نهاية عام 2016، عاد إلى منتخب تحت 15 سنة بعد عام وتم اختياره قائدًا للفريق.

وحينها ظهر لأول مرة على رادار بوروسيا دورتموند.

حيث قال ماركوس بيلاوا، كبير كشافي بوروسيا دورتموند، لموقع جول "لقد لفت انتباهنا بصفته لاعبًا دوليًا في إنجلترا تحت 15 عامًا في نهاية عام 2017، ثم تابعناه مرة أخرى في مسابقات دولية أخرى بعد ثلاثة أشهر".
"هناك تأكد انطباعنا الجيد عنه، ورايناه يتحسن أكثر. منذ ذلك الحين، أخذت الأمور مجراها ".

بعد أن سمع بيلاوا عن أداء بيلينجهام الدولي الرائع مع منتخب إنجلترا تحت 15 عامًا، قرر إلقاء نظرة على المراهق نفسه وسافر لمشاهدة فريق برمنجهام الاحتياطي، حيث كان لاعب خط الوسط يقود لاعبين أكبر منه بسنوات.

يتذكر بيلاوا تلك اللحظات عبر قوله "لم تكن لتصدق ذلك، لكن عندما رأيته مباشرة لأول مرة في مباراة في برمنجهام سيتي تحت 23 عامًا، كان لا يزال ضئيل نسبيًا ومتوسط ​​جسديًا في أحسن الأحوال" 
"لذلك لم يبرز بسبب قدراته الجسدية، لكنه كان قائدًا وبالفعل كان يشعر في الملعب بحس المسؤولية الذي نراه معنا الآن. بعبارة أخرى، فهو تحمل مسؤولية لا تُصدق وكان يتمتع بالشخصية والجاذبية، وكان شجاعًا واستوفى بعض معايير القيادة". 
"كان لديه حس تنظيم المباراة في وسط الملعب ومعدل عمل لا يصدق. إنه يريد كلاعب يرتدي الرقم ستة (قلب دفاع)، التقدم بها إلى الأمام كلاعب ذي الرقم ثمانية (وسط مهاجم)، لكنه في النهاية يريد أيضًا أن يكون في منطقة الجزاء وينهي المباراة. تلك أيضًا هي القصة خلف قميصه ذي الرقم 22: فهو يتكون من 4 و 8 و 10؛ رقم 4 في إنجلترا هو رقم 6 هنا في ألمانيا".
"ذلك يعني أنه يريد استيعاب كل عناصر اللعبة في الوسط، وهو تحديدًا ما رأيناه فيه وأثار إعجابنا بشكل هائل. لقد سيطر على الوسط بهدوء على الكرة والقيام بالكثير من اللمسات بها، لقد سيطر على اللعب". 
"لاحقًا، بدأ في النمو أكثر وبناء العضلات، لذا فقد تمت إضافة مكونات الجسد والقوة اللازمة".

بذل دورتموند قصارى جهده للتعاقد مع بيلينجهام عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا، حتى قبل أن يظهر لأول مرة في برمنجهام، لكنه رفض الأمر محاولًا أولًا الوصول للفريق الأول لنادي طفولته قبل الانتقال.


سعت أندية برشلونة وبايرن ميونيخ ومانشستر سيتي أيضًا خلفه، لكن لم يتمكن أحد من تغيير رأي بيلينجهام.

وعوضًا بدلاً من ذلك، فقد سعى للحصول على فرصته في سانت أندروز، وكان يبقى حتى وقت متأخر في التمرينات ويطلب من مدربيه اللعب في مواقع مختلفة حتى يتمكن من تحسين أسلوب لعبه الشامل أثناء العمل على نقاط ضعفه.

كان بيلينجهام جاهزًا عندما اختاره مدرب الفريق الأول بيب كلوتيت في للتشكيل أساسي لمباراة برمنجهام في كأس كاراباو ضد بورتسموث في أغسطس 2019. بدا اللاعب في مكان لا ينبغي له التواجد فيه، فقد لعب بجانب وضد لاعبين يبلغون أكثر من ضعف عمره!

لقد أصبح أصغر لاعب في تاريخ السيتي بعمر 16 عامًا و38 يومًا فقط، وبعد شهر كسر الرقم القياسي لأصغر هداف للنادي على الإطلاق بينما ثب أقدامه في الفريق الأول.

مايك دودز هو رئيس برنامج مرحلة التطوير المهني في برمنجهام، ساعد في جلب لاعبين مثل ناثان ريدموند وديماراي جراي، بالإضافة إلى بيلينجهام.

وقد قال دودز لموقع جول "حين بدأ اللعب مع الفريق الأول، بدا مناسبًا لنا على الفوز لأن اللاعبين يميزون اللاعبين الجيدين".
"إذا انتقلت إلى بيئة الفريق الأول وكنت لاعبًا جيدًا، يظهر احترام هناك. أعتقد أن فور حصوله على الفرصة في الفريق الأول، اعتقد اللاعبون أن 'هذا الفتى جيد'، ولهذا تأقلم معنا بشكل جيد جدا".
"عندما رأوا أنهم يمكن أن يثقوا به، نسوا عمره. لقد أصبح مجرد لاعب آخر. بمجرد أن تحصل على مزيج من كونك لاعبًا جيدًا والقدرة على كسب الثقة، يصبح عامل العمر لا صلة له بالأمر".
"عندما تضع لاعبين بهذا العمر في تلك البيئة، يمكنهم مفاجأتك، لكن عليك أن تمنحهم الفرصة أولاً. أعطاه برمنجهام الفرصة، وخوض 44 مباراة في عمر الـ16 كان أمرًا استثنائيًا".

في منتصف موسم 2019-20 اتصلت أندية كبرى ببيلينجهام مرة أخر، حتى أن برمنجهام رفض عرضًا بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني (28 مليون دولار) من مانشستر يونايتد في آخر أيام السوق الشتوية. وبدلاً من ذلك، بقي حتى نهاية الموسم وفاز بجائزة أفضل لاعب شاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن إدارة برمنجهام علمت أنها لن تتمكن من إبعاد كبار أوروبا أكثر من ذلك.

دخل آرسنال السباق، بينما استأنف كل من يونايتد ودورتموند مساعيهما خلف المراهق. حتى أنه حظي بجولة شخصية مع السير أليكس فيرجسون في ملعب كارينجتون في المقر التدريبي ليونايتد ، لكن ذلك لم يكن كافيًا لإقناعه باختيار الشياطين الحمر بدلاً من بوروسيا.

وقد قال بيلينجهام عن انتقاله إلى ألمانيا "السجل الذي يملكه دورتموند مع اللاعبين الشباب في السنوات الأخيرة لا مثيل له في كرة القدم الأوروبية". 
"مع أخذ كل ذلك بعين الاعتبار وأيضًا الأشخاص الذين التقينا بهم هناك، الملعب والمشجعين، كلها أمور جعلتني أقع في حب هذا النادي أيضًا."

جزء من جاذبية دورتموند كان حقيقة أنهم كانوا مهتمين ببيلينهام حتى قبل أن يصبح لاعبًا في الفريق الأول لبرمنجهام.

وعن ذلك قال بيلاوا "كنا من بين الأوائل الذين تمسكوا به وأردنا أن نحضره في عيد ميلاده السادس عشر، عندما كان لا يزال اللاعب الضئيل النحيف".
"لقد آمنا به بالفعل في ذلك الوقت، وليس فقط عندما لعب في الدوري. أعتقد أنه انبهر بكوننا لم ننضم (لسباق ضمه) في النهاية، عندما اتضحت للجميع ما يملكه من موهبة رائعة". 
"لقد بنينا علاقة ثقة جيدة معه ومع عائلته وإدارته. قدمنا ​​له خطة واضحة وملفًا عن نقاط قوته وضعفه، وأين وكيف نراه ولماذا يناسبنا ملفه الشخصي وتكوين خط الوسط لدينا".
"قلنا له 'سيكون لديك الكثير من المنافسة من حيث جودة اللاعبين، لكن ميزتك هي أننا لا نملك مواصفاتك في الفريق، لذلك ستلعب بالتأكيد معنا'". 
"في برمنجهام، تم استخدامه أيضًا في الجانب الأيمن وكلاعب تسعة ونصف. لكننا قلنا له 'أن لن تكون لاعبًا في المركز رقم ستة ولا جناحًا معنا، أنت بالنسبة لنا الرقم ثمانية بكل وضوح.' في النهاية، كانت معركة صعبة لأن المنافسة عليه كانت هائلة ".

قد يحتاج الكثير من الشبان الذين يوقع معهم دورتموند بعض الوقت لاقتحام الفريق الأول، ولكن بعد رفض فرصة أخذ استراحة خلال الصيف وإثارة إعجابهم في الفترة التحضيرية قبل الموسم، تم اختيار بيلينجهام لبدء المباراة الافتتاحية لموسم 2020-21.

بعد نصف ساعة من ظهوره الأول، أصبح أصغر هداف لبوروسيا دورتموند على الإطلاق، مساهمًا في فوز بلغ قوامه 5-0 على فريق الدرجة الثالثة دويسبورج في بطولة كأس ألمانيا. وقد أتبع ذلك ببداية أخرى في المباراة الافتتاحية للفريق في الدوري الألماني، ولم ينظر إلى الوراء منذ ذلك الحين.

فاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الألماني لشهر سبتمبر ، وخاض 45 مرة في جميع المسابقات، بما في ذلك 10 مباريات في دوري أبطال أوروبا، حيث حطم الرقم القياسي لفيل فودين ليصبح أصغر لاعب إنجليزي يشارك في البطولة.

توقع دورتموند أن يكون له تأثير قوي، لكن ليس بمثل هذه السرعة.

يقول بيلاوا "كنا على يقين من أنه سيحصل على وقت كافٍ للَّعب في عامه الأول. لكنني أعترف أننا لم نكن نعرف مدى الثقة التي سيتعامل بها مع وضعه".
"إنه صبي يافع، وقد واجه داء الكورونا، موسمًا شاقًا حتى نهاية يوليو وضغطًا نفسيًا من معركة الهبوط مع برمنجهام. لم يحصل سوى على سبعة أيام إجازة ثم وصل إلى هنا من دون عطلة وببعض من الضغط بسبب قيمة الانتقال". 
"لذلك كان من الممكن أن تكون هناك مشاكل في بداية الموسم، لكنه فاجأنا آنذاك أيضًا. أردنا منحه المزيد من فترات الراحة، لكنه لم يكن يريدها". 
"إنه يعرف ما يريده جيدًا ولديه شخصية قوية لدرجة أن تطوره في النهاية لم يكن مفاجئًا. لكن، في البداية اعتقدت أنه سيشارك بشكل كامل فقط في النصف الثاني من الموسم".

وبشكل مشابه، فقد كان صعوده للفئات العمرية لمنتخب إنجلترا سريعًا. فبعد أربع سنوات ونصف فقط من ظهوره الأول لمنتخب الشباب تحت 15 عامًا، ها هو يتجه إلى بطولة أوروبا.

كانت رحلة صعود بيلينجهام سريعة للغاية، فقد تخطى اللعب لفرق تحت 18 وتحت 19 عامًا وانتقل مباشرة من تحت 17 عامًا إلى فريق الشباب تحت 21 عامًا ولم يبقَ كثرًا هناك، لتتم ترقيته مرة أخرى ويصبح ثالث أصغر لاعب يمثل لمنتخب إنجلترا الأول في نوفمبر الماضي، خلف ثيو والكوت ووين روني.

وعلى عكس كلا اللاعبين السابق ذكرها، من غير المتوقع أن يكون هدافًا لبلاده ، لكنه بدلاً من ذلك حظي بمقارنات مع جنرالات خط وسط المنتخب والأندية الإنجليزية السابقين.

"بالطبع كنا نعلم أن الأمر سينتهي به هناك (مع منتخب إنجلترا الأول) عاجلاً أم آجلاً،" يواصل بيلاوا "لكننا اعتقدنا أنه سيأخذ طريق فريق الشباب تحت 21 عامًا لسنة قبل ذلك. ولكن مثلما تخطى مرحلة تطور هنا، فعل الشيء نفسه مع المنتخب الوطني". 
"قبل أن يأتي إلينا تمت مقارنته بفرانك لامبارد. قد يكون هناك بالفعل بعض اللتوازيات بينما. هذه المقارنات مع لامبارد وكذلك مع ستيفن جيرارد واضحة ويمكنني فهمها. فجود يملك شخصية قوية مثلهما، ومركزه مشابه أيضًا. لكنه يملك شخصيته الخاصة وعلامته التجارية الخاصة".

بعد اختياره كخامس أفضل لاعب مراهق في العالم في قائمة NxGn السنوية لموق جول في شهر مارس الماضي، من المؤكد أن "Brand Bellingham" سيكون على مستوى العرض هذا الصيف.