يورو 2016 | الإنجليز يذبحون ويلز الدفاعية في الوقت الميت

انتصار الصدارة...

انتصر المنتخب الإنجليزي بمباراته الثانية في كأس أمم أوروبا 2016 أمام جاره الويلزي بعد خمسة أيام من تعادله مع روسيا 1/1، ليتصدر فريق الأسود الثلاثة المجموعة الثانية برصيد أربع نقاط بفارق نقطة عن ويلز وسلوفاكيا.

وسيطر الإنجليز على المباراة بنسبة تجاوزت الـ64٪ ومع ذلك تلقت شباكهم للهدف الأول في الدقيقة 42 إثر ركلة حرة مباشرة نفذها جاري بيل من مسافة 35 ياردة، وخلال الشوط الثاني نجح جيمي فاردي الذي حل محل هاري كين مطلع الشوط الثاني في تسجيل هدف التعديل بمتابعة ممتازة لخطأ فادح من خط الدفاع الويلزي في الدقيقة 56، وفي الوقت القاتل من اللقاء سجل ستوريدج - البديل الآخر - هدف الفوز بتسديدة ذكية في الزاوية الضيقة.

واعتمد المدير الفني للمنتخب الويلزي «كريس كولمان» على خطة دفاعية منذ بداية اللقاء لإيقاف المد الهجومي للإنجليز، فقام بإشراك الخماسي الدفاعي «جونتر وشيستر وآشلي ويليامز وبن ديفيدز وتايلور» ومن أمامهم الثلاثي ليدلي ورامسي وجو آلين.

مع ذلك شكل المنتخب الإنجليزي خطورة واضحة على المرمى الويلزي بسلسلة من الهجمات خلال الشوط الأول على وجه التحديد.

ولاحت الفرصة الأولى لإنجلترا عند الدقيقة السابعة عندما مرر لاعب وسط ليفربول «آدم لالانا» عرضية نموذجية من الجهة اليمنى وجدت رحيم سترلينج الذي سددها بشكل غريب من لمسة واحدة بالقدم اليسرى من وضع الحركة فوق المقص الأيسر بعيدة عن المرمى.

وفي الدقيقة 26 حول جاري كاهيل عرضية برأسه من ركلة حرة مباشرة نفذها واين روني، لكنها ذهبت سهلة في يد الحارس واين هينيسي.

وطالب هداف البريميرليج «هاري كين» باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة 32 بحجة لمسة تايلور لكرة عرضية من الجهة اليسرى باليد لكن الحكم الألماني بريتش رفض الانصياع للاعبي وجمهور إنجلترا. وأظهرت الإعادة وجود لمس واضح للكرة باليد!.

وعاد واين روني ليمرر عرضية جديدة ممتازة في الدقيقة 35، من ركلة ركنية، ضربها زميله في مانشستر يونايتد «كريس سمولينج» برأسه في الزاوية اليمنى ليرتمي هينيسي ويمسك بها بكل سهولة.

وخلال الدقائق الثلاث الأخيرة من الشوط الأول، ارتكب واين روني هفوة غريبة مع جو آلين ليتسبب في ركلة حرة مباشرة انبرى لها جاريث بيل ليسددها بباطن القدم من حوالي 35 ياردة لتعانق الزاوية اليسرى لجو هارت الذي تحرك عليها بعد فوات الآوان.

وفي بداية الشوط الثاني قرر مدرب إنجلترا «روي هودسون» الدفع بالثنائي دانيال ستوريدج وجيمي فاردي بدلاً من رحيم سترلينج وهاري كين في خطوة جريئة بهدف إنقاذ ماء الوجه ولو بنقطة واحدة.

وافتتح المنتخب الإنجليزي فرصه في الشوط الثاني بتصويبة مقوسة رائعة من واين روني ذهبت على أقصى يسار المرمى أبعدها واين هينيسي بأعجوبة إلى ركلة ركنية.

وفي الدقيقة 56 أدرك جيمي فاردي - هداف ليستر سيتي الموسم الماضي - هدف التعديل من متابعة رائعة لهفوة مدافع سوانسي سيتي «آشلي ويليامز» الذي فشل في إبعاد عرضية لدانيال ستوريدج داخل منطقة الجزاء ليهديها أمام فاردي داخل منطقة الستة ياردات.

وكثف المنتخب الإنجليزي هجومه بمشاركة مهاجم مانشستر يونايتد الجديد «ماركوس راشفورد» في الدقيقة 73 بدلاً من آدم لالانا.

وأسفر الضغط عن هدف قاتل لصالح المنتخب الإنجليزي في الدقيقة الثانية من الوقت المُحتسب بدل من ضائع حمل توقيع دانيال ستوريدج من صناعة ديلي آلي.