تاريخ كأس العالم مع جول.كوم: إيطاليا 1990

لتزداد استمتاعاً بالمونديال القادم في جنوب أفريقيا .. ينبغي أن تعرف كيف حفر الأجداد في الصخر حتى تخرج إلينا أرقى وأجمل وأقوى بطولة كروية في العالم...
ما قبل البطولة


عادت البطولة من جديد للقارة الأوروبية بعد رحلتها السابقة للمكسيك، كانت بطولة غريبة حيث شهدت أحداثًا جدلية كثيرة وكانت البداية بأغنية سيئة للبطولة لم تُعجب الكثيرين.

من الأرقام المُخيفة في مونديال 1990 ظهور الكرت الأصفر 164 مرة والكرت الأحمر 16 مرة خلال الـ52 مباراة، بجانب رقم آخر غريب يتعلق بحسم المباريات الـ7 الأخيرة ما بين ربع النهائي حتى النهائي وقد حسمت 2 منها فقط بواسطة الأهداف الملعوبة بينما البقية حسم بركلات الجزاء المحتسبة لبعض الأطراف أو ركلات الجزاء الترجيحية ويكفي ما حدث في نهائي البطولة حيث حُسم بركلة جزاء تُثير الكثير من الجدل حتى وقتنا هذا.

البطولة

شارك في مونديال إيطاليا 24 فريق قُسموا على 6 مجموعات، وقضي نظام التأهل للدور التالي بتأهل متصدري كل مجموعة بجانب الثوالث الـ4 الأفضل في المجموعات الـ6، وبعدها تبدأ الأدوار الإقصائية حتى نهائي البطولة.

الدور الأول

لم يجد المنتخب الإيطالي -مستضيف البطولة- أي مشاكل في المجموعة الأولى التي ضمته بجانب تشيكوسلوفاكيا والنمسا وأمريكا، حيث إنتصر في مبارياته الثلاثة دون أن يقبل أي هدف وقد تألق هدافه "توتو سكيلاتشي" بشكل لافت للغاية، وعلى النقيض كان المنتخب الأمريكي الذي غادر البطولة دون أي نقطة وفي صراع البطاقة الثانية تغلبت تشيكوسلوفاكيا على النمسا.

المجموعة الثانية شهدت المفاجأة الأكبر في البطولة وربما في تاريخ كؤوس العالم بأكملها، وتمثلت في سقوط حامل اللقب "الأرجنتين" أمام الكاميرون بهدف دون رد في إفتتاح البطولة .... أسود أفريقيا واصلوا طريقهم بقوة وتصدروا المجموعة رغم الخسارة الكبيرة أمام الإتحاد السوفييتي في المباراة الأخيرة وقد تأهل بجانب الكاميرون كل من رومانيا والأرجنتين، والأخيرة دخلت ضمن الثوالث الأفضل.

المجموعة الثالثة خضعت لسيطرة المنتخب البرازيلي بالكامل والذي إنتصر على منتخبات إسكتلندا والسويد وكوستاكورتا، وقد واصل المنتخب البريطاني سجله السلبي بعدم تجاوز الدور الأول في أي من مشاركاته فيما كانت السويد هي الأسوأ بـ3 خسائر ولحق المنتخب الكوستاريكي براقصي السامبا الى الدور التالي.

المنتخبات الكبيرة واصلت سيطرتها على الدور الأول، حيث تصدر المنتخب الألماني مجموعته الرابعة بعدها سحق الإمارات 5-1 ويوغسلافيا 4-1 قبل التعادل الأخير مع كولومبيا 1-1، وقد تأهل المنتخب اليوغسلافي بعدما حل ثانيًا ودخل الكولومبي ضمن الثوالث الأفضل فيما خرج المنتخب العربي من الدور الأول.

المجموعة الخامسة إنتهت بصدارة إسبانية بإنتصارين وتعادل، وقد لحق بها الوصيف "بلجيكا" والثالث "أوروجواي"، فيما خرج منتخب كوريا الجنوبية دون أي نقطة.

المجموعة السادسة كانت الأقوى والأكثر إثارة في الدور الأول وقد ضمت إنجلترا وإيرلندا وهولندا ومصر، وقد تصدرها المنتخب الأول بـ4 نقاط ولحق به الى الدور التالي الثاني والثالث برصيد 3 نقاط فيما خرج المنتخب المصري بعدما جمع نقطتين فقط من تعادلين أمام هولندا وإيرلندا.

الدور الثاني

نصف مباريات الدور الثاني الـ8 إمتدت لأوقات إضافية وواحدة منها إنتهت بركلات الجزاء الترجيحية وشهدت إنتصار إيرلندا على رومانيا بنتيجة 5-4 بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي.

المباريات الـ3 الأخرى شهدت إنتصار الكاميرون على كولوميا بهدفي روجيه ميلا في الأشواط الإضافية، وإنتصار إنجلترا على بلجيكا بهدف دافيد بليت وأخيرًا سقوط إسبانيا أمام يوغسلافيا بهدفي النجم ستوشكوف.

أما مباريات الوقت الأصلي فقد شهدت إنتصار ساحق لتشيكوسلوفاكيا على كوستاريكا بنتيجة 4-1 وهاتريك توماس سكوهارفي، وقاد الثنائي سكيلاتشي وسيرينا المنتخب الإيطالي لإخراج أوروجواي ومواصلة إسعاد الجماهير المستضيفه للبطولة.

الدور الثاني شهد مباراتين من العيار الثقيل جدًا، الأولى جمعت المنتخب الألماني مع نظيره الهولندي وإنتهت بإنتصار الماكينات بهدفين مقابل هدف، والثانية شهدت ديربي أمريكا الجنوبية بين البرازيل والأرجنتين وقد حسمها راقصوا التانجو بهدف كانيجيا.

ربع النهائي

لوثار ماتيوس من ركلة جزاء وسكيلاتشي قادا ألمانيا وإيطاليا لمواصلة المشوار بتسجيل هدفي الفوز في مرمى إيرلندا وتشيكوسلوفاكيا على الترتيب.

ثالث المباريات جمعت الأرجنتين مع يوغسلافيا وإنتهت لصالح الأولى 3-2 بركلات الجزاء الترجيحية بعد نهاية المباراة بشوطيها الإضافيين بالتعادل السلبي رغم طرد لاعب يوغسلافيا "ساباندازوفيتش" وقد كان مكلفًا برقابة مارادونا.

أقوى وأجمل مباريات الربع نهائي والبطولة ككل جمعت الكاميرون مع إنجلترا وقد كاد المنتخب الأفريقي أن يُواصل مفاجآته الصارغة ويتأهل للمربع الذهبي بعدما حافظ على تقدمه بهدفين مقابل هدف حتى الدقيقة 83 حين تمكن جاري لينكر من التعديل للإنجليز من ركلة جزاء قبل أن يحسم الفوز لصالح فريقه بهدف آخر من ركلة جزاء أخرى في الدقيقة 115 من المباراة.

نصف النهائي

شهد نصف نهائي البطولة واحدة من اللحظات التاريخية والمؤثرة جدًا في كرة القدم وهي مواجهة مارادونا للمنتخب الإيطالي على ملعب ناديه "نابولي" ووسط جماهيره العاشقه له بجنون، الكثير يقول أن تلك المباراة بدأت نهاية النجم الأسطوري ودخوله نفق المخدرات بفعل المافيا ... عمومًا سكيلاتشي تقدم للآدزوري لكن كانيجيا تعادل للتانجو وبعدها حُسمت المباراة لصالح زملاء مارادونا بركلات الجزاء الترجيحية ليتوقف حلم مستضيف البطولة في إضافة نجمته الرابعة.

المباراة الثانية لم تختلف كثيرًا عن الأولى حيث إنتهت كذلك بالتعادل 1-1 بين ألمانيا وإنجلترا، قد سجل بريما أولًا قبل أن يتعادل لينكر في الدقيقة 80 وبعدها يحسم الألمان المباراة لصالحهم بركلات الجزاء الترجيحية.

النهائي

نهائي مونديال 90 بقي خالدًا في الذكرى بسبب أحداثه المثيرة للجدل خاصة تحكيميًا، المنتخب الأرجنتيني دخل اللقاء دون الثلاثي الموقوف "كانيجيا وجويستي وأولارتيكوشيا" ولهذا لعب الفريق على التعادل بهدف الوصول مجددًا لركلات الجزاء خاصة بعدما رآى الحظ يسانده خلالها ... ولهذا أيضًا لعبت ألمانيا بشكلٍ أفضل وأضاع مهاجموها العديد من الفرص السهلة ولكن الهدف جاء أخيرًا عبر ركلة جزاء إحتسبت لصالح رودي فولر ضد مدافع التانجو "سينسيني" وقد أثارت ولازالت تُثير الكثير من الجدل.

نجح أندرياس بريما في ترجمة ركلة الجزاء لهدف قبل 5 دقائق من نهاية المباراة ليُتوج منتخبه بالبطولة ويضع إسمه مدربه "فرانز بيكمباور" في التاريخ بكونه الأول الذي تُوج بالبطولة لاعبًا ومدربًا.

 

أبطال وأوغاد

الكاميروني روجيه ميلا هو نجم نجوم تلك البطولة، فقد سحر العالم بأدائه المميز وأهدافه الجميلة والأهم طريقته الرائعة في الإحتفال والخالدة الى يومنا هذا وكانت عبارة عن رقصة السامبا البرازيلية بجانب راية الزاوية في الملعب.

نجم إيراندا "دافيد أوليري" دخل بديلًا في المباراة أمام رومانيا وكان صاحب ركلة الجزاء الحاسمة في مباراة الدور الثاني، وفي المقابل واصلت الصحافة الإنجليزية التشهير بالمدرب بوبي روبسون لأكثر من 18 شهر بسبب إهدار ركلة جزاء كانت كفيلة بإيصال المنتخب للنهائي.

مباريات لا تُنسى

مباراتان يُنصح بمشاهدتهما كثيرًا، الأولى جمعت ألمانيا ضد هولندا في الدور الثاني وإنتهت لصالح الأولى بهدفين مقابل هدف وقد شبهها الجميع بديربي ميلانو حيث ضم المنتخب الهولندي ثلاثي الميلان "ريكارد وخوليت وفان باستن" فيما ضم المنتخب الألماني ثلاثي الإنتر "ماثيوس وبريما وكلينزمان" وقد أقيمت المواجهة على ملعب سان سيرو مما أكمل المشهد لدى جماهير ميلانو وإيطاليا.

، الثانية جمعت الكاميرون ضد إنجلترا في ربع النهائي وإنتهت في وقتها الإضافي بإنتصار الإنجليز على الأفارقة بنتيجة 3-2 بعد مباراة مثيرة للغاية وتُعد تلك المباراة هي الأجمل والأكثر إثارة في البطولة.

قائمة هدافين البطولة

سالفاتوري "توتو" سكيلاتشي - إيطاليا (6 أهداف)
توماس سكوهرافي – تشيكوسلوفاكيا (5 أهداف)
ميشيل – إسبانيا (4 أهداف)
لوثار ماتيوس – ألمانيا (4 أهداف)
جاري لينكر - إنجلترا (4 أهداف)
روجيه ميلا - الكاميرون (4 أهداف)


كن معنا على الفيس بوك...اضغط هنا

https://secure.static.goal.com/90200/90268_hp.jpg