وجه من البوندزليجا (19) القناص البيروفي الوسيم "كلاوديو بيزارو"

"في إطار سعي النُسخة العربية مِن موقع جول إلى زيادة ذخيرة القارئ من المعلومات عن الدوري الالماني ، نُقدم لكم هذه الحلقة من برنامج "وجه من البوندزليجا" و الذى يتناول السيرة الذاتية لأحد اللاعبين في البوندزليجا غير المعروفين نسبياً للبعض وقد تكون معروفة للبعض الآخرو عرضها بأسلوب بسيط للقارئ " وكنا قد قدمنا العديد من الوجوه المتميزة والتي أضفنا بها الكثير للقراء وهو الشئ الذي نسعى للإستزادة منه .


البعض لا يعرفه بالمرة والكثيرون لا يعرفون عنه شيئاً قبل بايرن ميونخ والقليلون الذين يعرفون خبايا حياته الكروية وهو السبب الذي جعلنا نلقي الضوء على ذلك النجم الكبير الذي ظلمته عدسات الإعلام العالمي والمحلي فلم ينال نصيبه الحقيقي من الشهرة ، فعلى الرغم من تخصص هذه الفقرة في نجوم البوندزليجا إلا أننا وجدنا انفسنا نبحر لما وراء المحيط الأطلنطي لنصل لمهد حضارة الإنكا في أقصى الغرب .

 

كلاوديو ميجيل بيزارو بوسيو الشهير بكلاوديو بيزارو هو واحد من أفضل اللاعبين في تاريخ المنتخب البيروفي وترجع أصوله إلى إسبانيا في الأساس كعادة غالبية سكان قارة أمريكا الجنوبية لكنه ولد وتربى في كلّاو البيروفية ومارس كرة القدم في أكاديمية ديبورتيفو كانتولاو التي تجاور سكن ابيه في كلّاو وسريعاً ما التقطته عيون واحد من فرق الدرجة الأولى هناك وهو نادي ديبورتيفو بيسكويرا الذي يقع في مدينه شيمبوتي في شمال بيرو حيث انطلق في حياته المهنية كلاعب كرة قدم محترف ، عندما كان في سن الـ17 ظهر لأول مرة كلاعب في مباراة رسمية مع بيسكويرا وكان ذلك أمام أفضل الفرق البيروفية على الإطلاق وهو اليانزا ليما ثم بعدها بفترة قصيرة سجل أول هدفين له في اسبوعين متتالين أمام اتليتيكو تورينو .

 

كعادة النجوم هناك فقد خطفه آليانزا ليما بعد عام واحد قضاه مع بيسكويرا حيث لعب لآليانزا ليما موسمين سجل خلالهم 25 هدف في البطولات المختلفة لكنه لم يلبث أن فكر في الانطلاق الأوروبي وهو ما كان ممهداً عبر عرض فيردر بريمن الالماني وكانت الخطوة صائبة للغاية حيث مثّل المنتخب البيروفي لأول مرة بعد انتقاله لبريمن .

 

نضج بيزارو مع بريمن بوضوح حيث سجل 29 هدف على مدار الموسمين وشارك في عدد كبير من المباريات وأصبح النجم البيروفي الأول في بلاده وفي موسم 2000-2001 ترددت اصوات قوية تؤكد سعي ريال مدريد وبرشلونة من إسبانيا وإنتر ميلان من إيطاليا بالإضافة للغريم بوروسيا دورتموند للفوز بخدمات المهاجم المتألق المتميز بضربات الرأس وردة الفعل العالية للغاية ، لكن في سريعاً ما انهى بيزارو اسبوعه ذلك بالتوقيع لبايرن ميونخ وإنهاء كل هذا الجدل .

 

في أولى مبارياته مع بايرن ميونخ كان بيزارو مفتاح اللعب الأساسي في فوز بايرن ميونخ المتوالي وتوجته الجماهير البافارية بقاذفة قنابل الإنديز نسبة لسلسلة جبال الإنديز التي يقع جزء كبير منها في بيرو بالإضافة لتشبيهه بالأسطورة جيرد مولر الذي كان يُلقب بالبومبر أو قاذفة القنابل ثم ذهب البعض لتسميته اله الإنكا نسبة لحضارة الإنكا العظيمة التي كان موطنها بيرو ، وكان يستحقها من انطلاقته مع بايرن حيث بدأ أول مبارياته مع الفريق بهدف بعد أربع دقائق فقط من مشاركته أمام العملاق الملكي شالكه وكانت بداية لمسيرة حافلة بالكثير من النجاحات .


في موسم 2006-2007 انتهى عقد بيزارو مع العملاق البافاري ولم تسير مفاوضات التجديد بشكل جيد في بداية لانفراط العقد لفريق كان يضم ماكاي وبالاك وصالح حميديتش والكثير من النجوم الكبار وكان ذلك فرصة ثمينة لكل من اشبيلية وبنفيكا ورنجرز الذين كانوا يتابعون اللاعب وازدادت الأمور مع بايرن ميونخ تعقيداً عندما رفض بيزارو عرض قدمه له فرانز بيكنباور للتجديد وقال أن التأخير في فتح باب المفاوضات فيه نوع من الإهانه له ولمسيرته مع بايرن ميونخ وكانت نهاية سيئة للغاية بإعلان بايرن ميونخ مغادرة كلاوديو بيزارو رسمياً في 20 مايو 2007 .

 

في عهد جديد وقع بيزارو على عقود الانضمام رسمياً لتشيلسي الإنجليزي في 1 يوليو 2007 بعدما اجتاز الاختبارات الطبية في عقد يمتد لأربع سنوات وأصبح أول لاعب بيروفي في التاريخ ينضم لفريق تشيلسي وكان قرار انضمامه لتشيلسي متأثراً للغاية بمشورة صديقه البيروفي نولبيرتو سولانو لاعب نيوكاسل وقائد المنتخب البيروفي في ذلك الوقت والذي سبق له اللعب لأستون فيلا وويستهام وكذلك كان القرار بمشورة من زميله الإنجليزي أوين هارجريفيز الذي كان يصاحبه في رحلته الالمانية في بايرن ميونخ وانتقل في نفس الموسم لمانشستر يونايتد .

 

ارتدى بيزارو القميص رقم 14 مع تشيلسي وهو نفس القميص الذي يرتديه مع منتخب بلاده "بيرو" بعدما طلب الرقم من الكاميروني جيريمي الذي كان يحمل هذا الرقم حينها ، وعلى الرغم من البداية الجيدة له مع تشيلسي حيث سجل هدف في نفس الموسم إلا أن جوزيه مورينهو لم يعتمد عليه بعد ذلك بالإضافة لانضمام نيكولا أنيلكا ، فوجد بيزارو نفسه خارج التشكيل تماماً مع المدرب الجديد إفرام جرانت واعتمدوا عليه فقط في مباريات الكؤوس والتي لم تحسن وضعه بالفريق على الرغم من قيادته لتشيلسي في كأس الاتحاد الإنجليزي وخاصة تلك المباراة التي سجل هدفاً فيها في مرمى كوينز بارك .

 

في 15 أغسطس 2008 طلب بيزارو الإعارة لفريقه الأوروبي الأول "فيردر بريمن" وتم الإعلان عن إعارته لبريمن بالفعل ليعود للفريق بعد 7 سنوات منذ آخر مرة ارتدى فيها قميصه وهناك عرف بيزارو الطريق للشباك مرة أخرى بعدما جاء ليعوض رحيل ميروسلاف كلوزه لبايرن ميونخ حيث شارك بيزارو كأساسي منذ ذلك الحين وحتى الآن وساعد حينها في صعود بريمن لنهائي آخر نسخ كأس الاتحاد الأوروبي وكان له الدوري الأبرز بعدما سجل هدفين في مرمى الميلان الإيطالي وكان السبب الرئيسي في صعود الفريق للنهائي لكنه لم يستطع تأمين البطولة للفريق في النهائي بسبب غياب صانع العاب الفريق "دييجو" فخسر الفريق أمام شاختار دونيتسك الأوكراني .

 

بعد موسم جيد للغاية مع بريمن عاد بيزارو ليشارك مع تشيلسي في مباراة ودية واحدة مع احد الفرق الامريكية عرف من خلالها أن الوضع سيبقى على ما هو عليه ففضل مغادرة تشيلسي نهائياً والإنضمام بشكل نهائي لفيردر بريمن وهو ما حدث في 18 أغسطس 2009 حيث وقع على عقد لم يعرف أحد قيمته حتى الآن وواصل ابداعاته حيث يعيش هذه الأيام افضل فترات حياته بعدما سجل 16 هدف في البوندزليجا وأصبح أفضل هداف أجنبي في تاريخ البوندزليجا الالمانية .

 

على المستوى الدولي فإن بيزارو يشارك بشكل منتظم مع منتخب بيرو منذ أول انضمام له في 1999 وأصبح الآن القائد بعد اعتزال نولبيرتو سولانو ، ولا تعتبر مسيرته الدولية مرآة لمسيرته المحلية إطلاقاً حيث سجل حتى الآن و غاب عن كوبا أمريكا 2004 بسبب كسر في الجمجمة بعد تصادم مع لاعب منتخب فنزويلا في المباراة التي انتهت بفوز بيرو بنتيجة 3-1 واجرى عملية جراحية في المانيا ولم يتمكن من اللعب لمدة ثلاثة أشهر بعد الحادثة .

 

في 7 ديسمبر 2007 تعرض لظروف صعبة للغاية بعدما تم استبعاده من المنتخب بسبب اصطحابه لفتاة في فندق المنتخب البيروفي قبل السقوط الكبير أمام الإكوادور بنتيجة 5-1 وتم ايقافه لمدة 18 شهر بعدها عن التمثيل الدولي كما تم ايقاف لاعبين لنفس السبب أمثال جيفرسون فارفان وغيرهم على الرغم من إدعاء بيزارو البراءة ، لكن في 3 يوليو 2008 وبعد التحقيق وإعادة النظر في الوقائع تم تخفيض العقوبة لثلاثة أشهر فقط من تاريخ الاستئناف وغرامة 10 آلاف دولار ولكن بعد الاستئناف الثاني حصل بيزارو على البراءة عندما نطق القاضي قائلاً :" إن الحقائق والتي طرحها الاتحاد البيروفي على اللاعب  لم تدعمها أدلة ملموسة وعليه فقد قررنا رفع الإيقاف عن اللاعب وإسقاط الغرامة المقدرة بعشرة آلاف دولار ".

 

وقال بيزارو عقب الحادثة :" أنا راض للغاية وأشعر بالارتياح فقد تم استعادة شرف بلدي وعائلتي وأصدقائي الذين وقفوا دوماً بجانبي وتأكد الجميع أن كل ما حدث مجرد أكاذيب ولم يحدث شيئاً منه خاصة أنه اسكت كل من شكك في قولي للحقيقة ".

 

وعلى الرغم من هذه النتيجة إلا أن بيزارو لاقى الكثير من تجاهل ديل سولار مدرب المنتخب البيروفي خلال تصفيات كأس العالم 2010 الذي قال أن قائد الفريق ينشغل بأشياء أخرى عند السفر لبيرو مثل سباقات الخيل والتي يعشقها بيزارو ويهمل تدريبات الفريق .

 

يبقى أن نذكر البطولات التي أحرزها اللاعب حيث فاز مع بايرن ميونخ بكأس الأنتركونتينينتال في 2001 وبكأس السنتياجو بيرنابيو التي تقام في إسبانيا منذ 1979 وكان ذلك في موسم 2002 وفاز بالدوري الالماني ثلاثة مرات مع البايرن كانت في مواسم 2002-2003 ، 2004-2005 ، 2005-2006 وبكأس المانيا في نفس المواسم بالإضافة لكون الفريق وصيف موسم 2003-2004 وفاز أيضاً بكأس الدوري الالماني التي الغيت الآن وكانت تقام قبل انطلاق الموسم بين اول 8 فرق في جدول ترتيب الموسم السابق .

 

مع تشيلسي لم يفز بأي بطولة على الإطلاق لكنه عاد ليفوز مع بريمن بكأس المانيا في موسم 2008-2009 وكان وصيف كأس الاتحاد الأوروبي في نفس الموسم ، وأخيراً نأسف للإطالة ولكن لم يكن من السهل إغفال لحظات تاريخية في مسيرة هذا اللاعب الكبير .