معلومة جول (12) | هيلزبره.. المأساة والعدالة المتأخرة!

حلقة جديدة من "معلومة جول" عن كارثة هيلزبره والتي كُتب فيها فصل النهاية اليوم...
على غرار أي كارثة تشهدها الإنسانية تظل هناك بعض الألغاز التي مازال الكثيرون يُحاولون فك طلاسمها، مازالت للقضية فصولاً أخرى تنكشف بمرور الزمن، هذا هو حال قضية كارثة ملعب "هيلزبره" تلك القضية التي شغلت بال الشعب الإنجليزي لأكثر من عقدين يُحاولون فهم ما حدث وأسبابها والمسؤولين عنها، إلى أن خرج اليوم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ليحسمها، لكن قبل ذلك تعالوا نتعرف على قصة هذه الفاجعة التي هزت المملكة المتحدة.

15 أبريل عام 1989، لا ينسى أي متابع لكرة القدم على وجه العموم ونادي ليفربول على وجه الخصوص هذا التاريخ، وهو يوم الكارثة المأساوية والتي راح ضحيتها 96 مشجعاً من جماهير وأنصار العملاق الأحمر أثناء تدافعهم لمشاهدة مباراة فريقهم أمام نوتنجهام فورست في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي على ملعب هيلزبره الخاص بنادي شيفلد يونايتد.

كان ليفربول ونوتنجهام يتمتعان بشعبية جارفة في ذلك الوقت بجانب أنهما كانا يتنافسان بضراوة على لقب الدوري الإنجليزي موسم 1988/1989، لذلك كان من المتوقع أن تكون مباراتهما معًا حافلة بالجماهير من كلا الجانبين، لكن الاتحاد الإنجليزي فاجأ الجميع باختيار ملعب هيلزبره الذي لا يتسع سوى لـ25 ألف متفرج فقط.

وكانت جماهير ليفربول المعروفة بعشقها للنادي هي صاحبة الحظ السيئ بعد أن خُصص لهم المدرج الأيمن الذي كان لا يتسع سوى لـ16 ألف متفرج فقط، في الوقت الذي جاءت فيه أعداد مهولة من الأنصار لمشاهدة فريقهم المفضل، الأمر الذي سبب تدافع كبير خارج الملعب حتى صار المدرج لا يحتمل، فسقط البعض من على الأسطح والبعض الآخر سقط عليه السياج الحديدي فلقى حتفه، والآخر سقط تحت الأقدام وانقطعت أنفاسه.  

ملعب هيلزبره في هذه الفترة وكغيره من الملاعب الإنجليزية كان محاطًا بسياج حديدي فاصل بسبب أعمال الشغب التي كانت تشهدها الكرة الإنجليزية، وهو ما زاد الطين بلة عند تدافع الجماهيـر حيث راح أغلبهم ضحية للاختناق أو للدهس تحت الأقدام لعدم تمكنهم من الدخول لأرض الملعب، وكان من بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، بعد هذه الحادثة مباشرةً قرر الاتحاد الإنجليزي إزالة هذه الحواجز الحديدية من الملاعب، حتى أصبحنا لا نرى اليوم في الملاعب الإنجليزية فارقًا بين المدرجات والملعب.

https://secure.static.goal.com/47000/47037hp2.jpg
وحمل خبراء تنظيم المباريات الرياضية في إنجلترا الشرطة البريطانية والمنظمون مسؤولية الكارثة بعد أن سمحوا بدخول أكثر من 22 ألف مشجع لليفربول لمدرج لا يتسع سوى لـ16 ألف مشجع دون الاهتمام بالتنظيم، بجانب منعهم لسيارات الإسعاف من الوصول للملعب، والغريب أن سياراة واحدة فقط هي التي وصلت للمعلب.

الشرطة البريطانية أرادت أن تُبرأ ساحتها وتنفي عن نفسها هذه المسؤولية، فقامت بإتلاف وثائق عن الحادثة وألقت باللوم على مشجعي ليفربول واتهمتهم بأنهم كانوا تحت تأثير الكحول، ثم قاموا بفحص نسب الكحول في جثث الضحايا في محاولة لالقاء اللوم على الجماهير، ثم محاولة ايجاد أي سجل إجرامي لبعض الموتى بعد اثبات خلوهم من الكحول.

الانتماءات كذلك لعبت دورًا كبيرًا في إخفاء حقائق الكارثة عن طريق بعض وسائل الإعلام التي لا تنتمي لليفربول، وكان على رأسها صحيفة ذا صن الشهيرة، والتي يُقاطعها عشاق ليفربول منذ الحادثة إلى يومنا هذا، وذلك بسبب اتهامها للضحايا "بالمخربون" وقاموا بعمليات شغب داخل المدرجات ما أدى إلى موتهم.

https://secure.static.goal.com/209600/209616hp2.jpg
https://secure.static.goal.com/47000/47038_hp.jpg
ففي 19 أبريل، أي بعد أربعة أيام من وقوع الكارثة، كتب رئيس تحرير ذا صن كلفن ماكينزي في ذلك الوقت تقريرًا تحت عنوان "الحقيقة" اتهم فيه جماهير ليفربول بالسرقة والتبول على رجال الشرطة الشجعان كما أسماهم، مدعيًا أنهم كانوا تحت تأثير الكحول وقاموا بمنع سيارات الإسعاف ورجال الطوارئ من الوصول للملعب لإنقاذ الضحايا.

ما كتبه ماكينزي كان منافيًا لما ذكرته الشرطة نفسها في تقريرها عن الحادثة، حيث أشادت بتعاون جماهير ليفربول مع الأمن إضافة لجماهير شيفيلد، ليخرج ماكينزي بعدها بأربع سنوات مبديًا اعتذاره على ما قاله وقتها، مبررًا ذلك بأنه حصل على ملعومات خاطئة، وقال أمام لجنة استماع في مجلس العموم البريطاني "أنا أعتذر ونادم على ما قلته وقتها، لقد تم إخباري بمعلومات خاطئة، كان عليّ تحري الدقة بشكل جيد"، لكنه تراجع عن هذا الاعتذار مرة أخرى عندما ظهر في هيئة الاذاعة البريطانية في عام 2007.

وفي عددها الصادر في 7 يوليو عام 2007، خصصت ذا صن صفحة كاملة للاعتذار لجماهير ليفربول ووصفت ما قام به ماكينزي أنه "أكبر خطأ في التاريخ"، إلا أن صحيفة ليفربول "الأيكو" وجماهير النادي رفضوا هذا الاعتذار ووصفوه بأنه محاولة أخرى لإخفاء الحقائق، حتى أن صحيفة "الديلي ميرور" الغريمة التقليدية لذا صن استغلت هذا وبدأت حملة تشويه منظمة في غريمتها وفي مصدقيتها.

اليوم الأربعاء 12 سبتمبر 2012 أغلقت السلطات البريطانية آخر ألغاز "هيلزبره" عندما أعلن رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون أن جماهير ليفربول كانت ضحية مرة أخرى"لإفتراء" الإعلام ورجال الشرطة، بتحميلهم مسؤولية ما حدث، واعترف بقيام الشرطة بإخفاء الحقائق وإتلاف بعض الأدلة التي تُدينها، بجانب افتقاد معايير السلامة والأمان في الملعب، كما قدم في النهاية اعتذاره لأسر الضحايـا، وقال خلال كلمته في مجلس العموم"بالنيابة عن هذا البلد أنا أقدم اعتذاري العميق عن الظلم المزودج الذي تُعاني منه أسر الضحايـا، جماهير ليفربول لم تكن سبب الكارثة".

وعلى الرغم من فجاعة هذه الحادثة، إلا أنها جمعت جمهور الغريمين في مقاطعة الميرسيسايد إيفرتون وليفربول على قلب رجل واحد، عندما غنوا سويًا لأول مرة أغنية ليفربول "لن تسير وحدك أبدًا" في عام الكارثة، كما تقوم بعض جماهير الأندية الأوروبية بترديد الأغنية عندما تلعب أنديتهم يوم 15 أبريل الموافق لتاريخ المأساة، كان أبرزها موقف جماهير ميلان عندما أوقف الحكم إحدى مبارياته في الدقيقة 3 والثانية 6 "لحظة الكارثة" لتغني جماهير الروسونيري "لن تسير وحدك أبدًا".




للتواصل مع (محمود عبد الرحمن) عبر تويتر - اضغط هنا