البرازيل تصوم شوطاً وتهزم كوريا الشمالية بهدفين لهدف في الشوط الثاني

السيليساو يبدأ مسيرته بتصدر المجموعة السابعة بعد فوزه على كوريا الشمالية 2/0....
حقق المنتخب البرازيلي فوزاً متوقعاً لكن ضيقاً على نظيره الكوري الشمالي بهدفين لهدف الذي صمد لشوط لكنه تلقى هدفين عبر دوجلاس مايكون في الدقيقة 55 وإيلانو في الدقيقة 72 قبل أن يحرز هدفاً عبر جي يون نام في الدقيقة 89 في لقاء أقيم على ملعب إليس بارك ضمن لقاءات المجموعة السابعة.

الشوط الأول كان يحمل مفاجأة سعيدة لغير مشجعي المنتخب البرازيلي وذلك بعد أن ظهرت كوريا الشمالية كند واضح للسيليساو خصوصاً في قدراته الدفاعية وإغلاقها لجميع المنافذ على تشكيلة البرازيل التي تعج بالنجوم.

إذ لم يظهر أي لاعب من المنتخب الأصفر بالشكل اللائق بعد أن ضرب المدير الفني جونج هون كيم حصاراً على كل مفاتيح اللعب إلا المتحرك دوجلاس مايكون لكن الأخير بالغ في العرضيات التي وجدت مدافعين من حديد تصدوا لكل الرأسيات وأبعدوها عن مناطق الخطورة.

لم يركن الكوريون الشماليون للدفاع بطريقة كاملة، بل شنوا هجمات مرتدة استغلالاً لتقدم مايكون بعد أن تمركز المهاجم النشيط جداً جونج تاي سي في هذه المنطقة وأقلع مضاجع البرازيليين لكن غياب المساندة حال دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى جوليو سيزار.

الغريب أن كل فرص الفريقين لم تزد في الشوط الأول عن بضعة تسديدات إما كانت تخرج لركنية كتسديدة باستوس وتسديدة جونج ري التي احتسبهما الحكم ركلتي مرمى بغرابة أو تسديدات تصدى لها الحارس ميونج جوك ري كتسديدة مايكون المفاجئة.

الشوط الثاني بدأ بضغط برازيلي بعد "دُش" دونجا، فسدد باستوس ركلة حرة مرت بجوار القائم ثم عاد روبينيو وسدد لتمر الكرة بعيدة لكن الرغبة ظهرت أوضح لدى السيليساو في إفتتاح التسجيل.

لم يتأخر البرازيليون كثيراً لتسجيل الهدف الأول بعد تمريرة من إيلانو لمايكون الذي قام بتحرك عبقري ثم سدد كرة من زاوية شبه ميتة فاجأت جوك ري الذي توقعها عرضية لتسكن المرمى في الدقيقة 55.


بعد أن هدأت أعصاب البرازيليين بدأوا في التمرير الجميل المعروف عنهم وحاول لويس فابيانو أن يفرض اسمه في لائحة التسجيل بعد أن تلقى الكرة بصدره بطريقة جميلة لكنه سددها بيسراه أمام المرمى فوق العارضة لتضيع فرصة خطيرة على البرازيليين في الدقيقة 63.

بعد تسع دقائق لمح روبينيو تحرك عبقري جديد لكن من إيلانو هذه المرة وليس مايكون، ولم يخذل روبينيو زميله فقدم له تمريرة رائعة مرت من خلف ثلاثة مدافعين ليضعها إيلانو بباطن قدمه على يمين الحارس لتتقدم البرازيل 2/0 بعد 72 دقيقة.

هدأ نسق المباراة وبدأ لاعبو البرازيل في الإستعراض رغبة منهم في مصالحة الجماهير بعد الشوط الأول السيء، لكن الدقيقة 86 كادت أن تشهد الهدف الأول لكوريا بعد أن وصلت كرة ضالة لجونج تاي سي الذي كاد أن يدخل التاريخ بهدف أول بعد 44 عاماً لبلاده لكن تدخل جوان أضاع عليه الفرصة.

لكن الجميع خرج سعيداً بعد المباراة وذلك بعد أن أحرز جي يون نام هدف الشرف للكوريين في الدقيقة 89 وذلك بعد عمل فردي جميل اخترق به الدفاع البرازيلي من الجبهة اليمنى ليواجه جوليو سيزار فيضعها بيسراه جميلة ليقفز ذوي العيون الضيقة فرحاً.

لم يطرأ على المباراة جديد إلا من بعض المناوشات لتنتهي المباراة بفوز ضيق لكنه مطلوب للبرازيل وهزيمة مشرفة لكوريا الشمالية التي لم تكن لتحلم بأكثر من هذه النتيجة الجيدة اللهم إلا بتصريحات مديرها الفني الذي قال إنه سيهزم السيليساو.


صور من المباراة ...


الظهير الطائر كان رائعاً .. لكن ألم يكن مكانه متروكاً طوال الوقت ؟






صاحب الرقم "9" جونج تاي سي .. ماكينة كورية لا تهدأ





كاكا لم يفعل شيئاً






روبينيو لم يظهر كثيراً لكنه اجتهد وصنع الهدف الثاني بطريقة رائعة








إيلانو .. لا يتفلسف كثيراً... سجل هدفاً وصنع آخر








كعب برازيلي من نجم سانتوس






هدف للتاريخ .. جي يون نام يحرز هدفاً أول لذوي العيون الضيقة منذ 44 عام