كوريا الجنوبية تُقنع و تُمتع و تفاجئ العالم بفوز على اليونان

نمور آسيا انقضوا على أحفاد الإغريقيين بهدفي لي يونج سو و بارك جي سونج..
في افتتاح مباريات المجموعة الثانية من دور المجموعات في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، استطاع منتخب كوريا الجنوبية تحقيق فوزًا فاجأ الكثيرين على حساب المنتحب اليوناني الذي بدا شبحًا على أرض الميدان في العديد من فترات المباراة، و ذلك بهدفين نظيفين على ملعب منتجع نيلسون مانديلَّا بمدينة بورت إليزابيث.

المباراة بدأت بشكل مبشر من المنتخب اليوناني، قبل أن يدخل المنتخب الكوري في أجواء المباراة شيئًا فشيئًا، و في الدقيقة الثالثة، أضاع فاسيليس توروسيديس أولى فرص المباراة لصالح المنتخب اليوناني، و ذلك بعدما أرسل جورجوس كارادونيس ركلة ركنية بالمقاس من الجهة اليُسرى لمرمى المنتخب الكوري، لتصل إلى مدافع أولمبياكوس الذي تفاجأ بالكرة و وضعها بقدمه بمحاذاة القائم الأيسر للكوريين.


إلا أن رد المنتخب الكوري جاء سريعًا و قويًا للغاية، و قد نجح لي يونج سو في القيام بما فشل فيه توروسيديس، مسجلًا الهدف الأول في الدقيقة السابعة عبر ركلة ثاتبة قريبة للغاية من راية الركلة الركنية على يمين مرمى المنتخب اليوناني نفذها كي سونج يونج لتصل إلى لي تشون سو الذي وضع الكرة في الشباك من مسافة قريبة.

هدأت المباراة بعض الشيء لتشهد محاولات غير مكتملة من كلا الطرفين، و قد بدا أن المنتخب اليوناني يسعى مرارًا و تكرارًا للعب الهجمات المنظمة و إرسال الكرات العرضة أو الحصول على الكرات الثابتة لاستغلال فارق الأطوال بين لاعبيه و لاعبي المنتخب الكوري الجنوبي الذي نزح في المقابل للدفاع و ضرب المنافس بالهجمات المرتدة مستغلين فارق السرعة الذي يلعب لصالحهم.

قبل حلول الدقيقة 30، كادت النمور الآسيوية أن تضاعف النتيجة عبر هجمة مرتدة سريعة قادها نجم مانشستر يونياتد بارك جي سونج الذي مرر كرة بينية مليمترية إلى بارك جو يونج الذي انفرد بتزورفاس مسددًا الكرة باتجاه المرمى، إلا أن الحارس اليوناني تألق في إيقاف الخطر و التصدي للهجمة.

تحولت مجريات المباراة شيئًا فشيئًا من سيطرة سلبية أحفاد الإغريقيين مع هجمات مرتدة لنمور آسيا إلى سيطرة كورية و محاولات غير مكتملة كانت بها بعض الخطورة على مرمى الحارس تزورفاس، و استمر الحال كما هو عليه حتى نهاية الشوط الأول بتقدم الكوريين بهدف نظف.

بدأ الشوط الثاني بدأ كما انتهى الشوط الأول، بأفضلية واضحة للمنتخب الكوري على حساب نظيره اليوناني، و قد انعكست تلك الأفضلية مجددًا على النتيجة بعدما استطاع بارك جي سونج الضغظ على المدافع اليوناني لوكاس فينترا الذي استلم تمريرة من زميله توروسيديس في المناطق الدفاعية لليونان، لينطلق بسرعة كبيرة للغاية متجاوزًا فينترا و أفرام بابادوبولوس قبل أن يضع الكرة من أسفل الحارس تزورفاس لتذهب إلى الشباك معلنًا عن الهدف الثاني للمنتخب الكوري الجنوبي.

في الدقيقة 63 أضاع بارك تشو يونج فرصة ذهبية لقتل المباراة و ضمان الفوز لكوريا الجنوبية، بعدما وصلته كرة عرضية من زميله شا دو ري عبر الجهة اليمنى للمنتخب الكوري، ليسددها مهاجم موناكو برأسه لكن فوق العارضة بقليل.

بعد أربع دقائق، حاول ثيوفانيس جيكاس مهاجم المنتخب اليوناني في كرة صعبة للغاية تنفيذ ركلة مقصية إثر تمريرة عالية، لكنه لم يتمكن من تنفيذها بالشكل المطلوب لتذهب فوق العارضة الكورية بكثير. استمر المنتخب اليوناني في التحسن شيئًا فشيئًا مع وجود المهاجم ديميتريوس سالبينجيديس الذي سدد كرة رأسية في الدقيقة 68 على المرمى الكوري، قبل أن يُمسكها الحارس يونج سونج ريونج.

بعد أقل من دقيقة مرر سالبينجيديس كرة عرضية أرضية من الجهة اليسرى للمنتخب اليوناني وصلت إلى البديل الآخر بانتيليس كابيتانوس داخل منطقة الجزاء، لكن تسديدته ذهبت بجوار القائم الأيسر لكوريا. عاد سالبينجيديس بعد دقيقة واحدة ليؤكد على صحوة المنتخب اليوناني الذي استعاد زمام المباراة و ضغط على مرمى الكوريين، و ذكل عبر هجمة مماثلة للهجمة السابقة كان هو فيها المُسدد هذه المرة، لكن محاولته كان مصيرها مشابهًا تمامًا للهجمة السابقة.

أخطر فرص المنتخب اليوناني أتت في الدقيقة 80 عبر كرة أمامية من منتصف الملعب نفذها جوركاس سيتاريديس لتصل إلى المهاجم جيكاس في منطقة جزاء المنتخب الكوري، ليقوم باستلام الكرة و الالتفاف و تسديدها بشكل رائع للغاية أجبر الحارس الكوري يونج سونج ريونج على إظهار رد فعل لحظي و التصدي للكرة ببراعة شديدة. بعد أقل من دقيقتين رد شو يونج على جيكاس بتسديدة من خطيرة من خارج منطقة الجزاء أخرجها حارس اليونان تزورفاس إلى خارج الملعب.

في الدقيقة 86 تألق سيتاريديس في التصدي لمحاولة بارك جي سونج من الجهة اليسرى للمنتخب الكوري، لكنها ارتدت إلى الجهة اليُسرى حيث المُنطلق من الخلف بارك شو يونج الذي سدد كرة أرضية مقوسة ممتازة من لمسة واحدة تألق تزروفاس في التصدي لها و إخراجها إلى ركلة ركنية نُفذت لتصل إلى كيم يونج وو الذي سدد كرة قوية للغاية بجوار القائم الأيمن للمنتخب اليوناني.

هدأت المباراة بشكل كلي في إشارة لاقتناع كلا المنتخبين بنتيجة المباراة و قبولهما بها، لتنتهي بفوز الكوريين اللذين حصلوا على ثلاث نقاط أوصلته إلى صدارة المجموعة الثانية التي ستشهد أيضًا مباراة أخرى في تمام الساعة الخامسة بتوقيت مكة المكرمة بين المنتخبين الأرجنتيني و النيجيري على ملعب إيليس بارك بمدينة جوهانسبيرج، فيما يتذيل المنتخب اليوناني ترتيب المجموعة برصيد خالٍ من النقاط.