فرنسا تؤكد أنها الرجل المريض وتتعادل مع الأوروجواي سلبياً

فرنسا تلعب بلا روح والأوروجواي حققت المطلوب....
تعادل المنتخب الفرنسي مع منتخب الأوروجواي بنتيجة 0-0 في لقاء سلبي جداً ضمن مباريات المجموعة الأولى في كأس العالم 2010 ، لتصبح المجموعة متعادلة بين منتخباتها الأربع المكسيك وجنوب أفريقيا وفرنسا والأوروجواي بنقطة لكل منهم.

وبدأ المنتخب الفرنسي المباراة بشكل هجومي وكاد أن يسجل هدفاً مبكراً بعد 3 دقائق فقط عبر هجمة من الناحية اليسرى، لكن تأخر جوفو بالوصول إلى الكرة منعه من عمل هذا ...لكن هذه البداية كانت كالفيلم الذي يبدأ قوياً ثم ينكشف كذبه حيث تبين أن المنتخب الفرنسي هش هجومياً ودفاعياً.

منتخب الأوروجواي بدوره لم يكن مطالباً بالكثير فنقطة نظرياً تكفيه في حسابات التأهل ، حيث يعتقد أن هذا المنتخب أقوى بالفعل من المستضيفة جنوب أفريقيا رغم الفوفوزيلا والمكسيك ذات الدفاع الضعيف...هذه الحقيقة جعلت الأوروجواي تهاجم فقط في 4 لاعبين ومنع المدرب أطرافه الدفاعية ومحاور خط الوسط من التقدم إلا في الكرات الثابتة.



هذا التكتيك المتبع من الأوروجواي مع العجز الفرنسي الواضح وضعف الهمة لدى الديوك تسبب بخلق مباراة قد تكون الأسوأ في تاريخ المنتخب الفرنسي في المونديال ، فلم تشهد المباراة الكثير من الفرص في شوطها الأول باستثناء تسديدة لفورلان وأخرى لجوركوف تألق الحارسان بإبعادها.

الشوط الثاني بدأه أصدقاء فورلان محاولين الحسم ، فكاد الثعلب أن يسجل مرتين لولا تدخل المدافعين في مناسبتين أمام المرمى وفي الثالثة ناب الحظ وسوء التوفيق عن المنتخب الفرنسي لجعل الكرة الخطيرة التي سددها فورلان من مسافة 10 متر تحادي المرمى.

مرت الدقائق سلبية ونحن نتمنى أن يأتي تشويش يريحنا منها ، هذه الحالة استمرت حتى الدقيقة 80 ليتم طرد لوديرو بعد نزوله إلى أرض الملعب بسبعة عشر دقيقة لتسيطر فرنسا بعد ذلك وتكاد أن تسجل لتؤكد أنها رجل مريض لا تستطيع اللعب إلا ضد الفريق المنقوصز



انتهت المباراة بالتعادل السلبي لتصبح هذه المجموعة الآن مجموعة المنحدر الخطر ، حيث أن أي خسارة مقبلة ستعني نظرياً خروج الخاسر.

احصائيات من المباراة:
- فرنسا سددت 3 كرات بين الخشبات بينما سدد الأورجواي 2.
- سيطرت فرنسا على 52% على الكرة.
- المباراة كان فيها 6 بطاقات صفراء وواحدة حمراء.
- الأورجواي لم تكسب أي ركنية.