فابيو كانافارو و ألبيرتو جيلاردينو: سترون المنتخب الإيطالي الحقيقي يوم 14 يونيو

قائد الأدزوري و مهاجم فيورنتينا يحاولان إعادة الثقة إلى المشجعين بعد الهزيمة من المكسيك أمس..
حاول قائد المنتخب الإيطالي فابيو كانَّافارو إعادة الثقة للمشجعين استعدادًا لكأس العالم، و ذلك بعدما انهال سيل من الانتقادات على الأدزوري إثر الهزيمة الودية أمس من المنتخب المكسيكي بنتيجة 2-1، و قد ألقى اللاعب المُنضم إلى أهلي دبي اللوم على النظام التدريبي المُجهِد.

حيث صرَّح للصحافة قائلًا "هذا ليس عذرًا، لكن فارق الوضع البدني تسبب في جصولنا على نتيجة متواضعة، إلا أنها كانت حصة تدريبية جيدة لنا. علينا أن نتحسن، و سنفعل ذلك بحيث نكون جاتهزين لمباراة الباراجواي يوم 14 يونيو. الانتقادات ستظل تلاحقنا في كأس العالم، لكنه أمر جيد لنا. سنكون جيدين هذه المرة أيضًا..."

ألبيرتو جيلاردينو مهاجم المنتخب الإيطالي هو الآخر قام بإلقاء اللوم على العامل البدني، حيث قال "ليست مشكلة أنني لم أحصل على أي دعم. المشكلة متعلقة بوضعنا البدني. سترون إيطاليا الحقيقية ضد الباراجواي."