فضيحة مدويـة: قائد تشيلسي "تيري" يخون زوجته مع زوجة زميله "واين بريدج" !!

خبر مؤكد تناولته كبرى الصحف الإنجليزية مساء أمس الجمعة عن قائد نادي تشيلسي والمنتخب الإنجليزي "جون تـيري"، وكشفت عن خيانته لزوجته مع زوجة زميله في المنتخب "واين بريدج"، والصحف لم تقل هذا الكلام بناءاً على مصادر خاصة بها بل بناءاً على تصريحات المحكمة العليا في لندن والذي أصر على فضح الأمر للإعلام الإنجليزي وأكد أن الأمر لا يصح إخفائه ...
الحادثة من الممكن تحوله لتكون تاريخيـة لأنها أخرجت المحاكم الإنجليزية من وضع السرية إلى وضع فضح الأمور على الملأ خاصةً في قضايا فضائح النجوم أو قضايا الخيانـة الزوجيـة.

وقرر القاضي "توجيندهات" ترك الصحافة الإنجليزية تتناول القضية هذا الأسبوع، للتحدث عن قضية إقامة جون تيري لعلاقة غير شرعية مع زوجة واين بريدج، عارضة الأزياء الفرنـسية "فانيسا بيرونكيل"، وأنتشرت أخبار الجمعة الماضية عن رغبة تيري في الحديث لأحد الصحف الإنجليزية عن تفاصيل القضية، ولكن مسئول إعلامي أنتقد ذلك بشدة لأن هذا يخدش قانون الخصوصية، وقالت صحيفة الديلي تيلجراف البريطانية:

"قاضي المحكمة العليا قرر يوم الخميس بفضح الأمر وحرية التعبير يجب أن تكون لها الأسبقية على الخصوصية".

وقالت صحيفة الصنداي: "القاضي قرر فتح الحديث عن علاقة تيري مع صديقته القديمة فانيسا بيرونكيل عارضة الأزياء الفرنسية، والتي كانت تربطها علاقة حميمة بتيري قبل ارتباطها بواين بريدج".

بعض الصحف الإنجليزية لا تريد الخوض في الموضوع رغم إمتلاكها لمعلومات هامة في القضية، رغم أن المحكمة العليا قررت بفتح المجال، ولكن حتى الآن لا جديد، فالجميع يخاف على سمعة المنتخب الإنجليزي ومدى تأثر الفريق معنوياً قبل نهائيات كأس العالم 2010، فواين بريدج واحد من أقرب أصدقاء تيري منذ تواجدهما معاً في تشيلسي حتى منتصف يناير الماضي، ومن المتوقع أن يدرج اسمه ضمن قائمة المنتخب الإنجليزي المسافرة إلى كأس العالم من قبل المدرب الإيطالي فابيو كابيللو، وبالتأكيد خبر العلاقة المزعومة بين تيري وزوجته فانيسا سيسبب مشكلة كبيرة بين الأصدقاء وبعضهم بعض!!

وأخبرت مصادر مُقربة من "بريدج" الصحف الإنجليزية أن لاعب المان سيتي مصدوم منذ سماعه عن علاقة تيري بزوجته، والآن أصبحت الضغوطات كبيرة على كاهل كابيللو بشأن شارة قيادة المنتخب الإنجليزي.

يذكر أن تيري /29 عاماً/ تزوج من صديقته "توني بول" في قصر بلينهايم عام 2007 أي بعد عام تقريباً من زواج بريدج من فانيسا وبعد ولادتها لطفل نهاية عام 2006، وكلف حفل زواج تيري على توني بول مبلغ مليون جنيه إسترليني، وكان بريدج وزوجته فانيسا من ضمن المدعويين لهذا الحفل الذي بيعت صوره لأكبر المجلات الإنجليزية.

هذا وقام نواب ومحامين بتوجيه انتقادات لقرارات القاضي بأن تفضح المسألة، وطالبوا بالافصاح عن هوية الشخص الذي نشر هذا الخبر وقدمه للمحكمة، وكانت ردة فعل المحكمة هي الرفض عن كشف هوية الشخص الذي أبلغها بهذه الفضيحة المدوية لأن هذه من مباديء العدالة في إنجلترا.